من مدينة الناصرية الى دير مار متي العراقيون شعب واحد.

مشاهدات




ا.د حسين الفراجي


العراق بلد الحضارات الأول في العالم والتي تمتد الى ما يقارب عشرة الاف سنه ومنذ ذألك الحين لا يوجد معتقد ديني ثابت ولكن بعد ولادة نبي الله إبراهيم في اورفي الفترة بين 2324-1850 ق.م حيث يرى الباحثون وحسب رواية التوراة فإن إبراهيم ولد سنة 1900 ق.م وهي أقدم المصادر التاريخية في ذلك

اصبح معظم العرب اللذين يسكنون الجزيرة العربيه وما يحيط بها  يدينون بدين نبي الله إبراهيم عليه السلام علما ان (والد إبراهيم كان اسمه تارح حسب سفر التكوين، ويؤكد ذلك النسّابة العرب وعبد الله بن عباس المعروف بحبر الأمة في الإسلام، وإبراهيم هو العاشر في شجرة النسب من نوح،ولد لتارح ثلاثة أبناء وهم إبراهيم وناحور وهاران والد النبي لوط، قد يخطئ الكثيرون في تفسير القرآن حين ينسبون إبراهيم إلى "آزر" على أنّه والده، مستندين إلى آية في القرآن، في سورة الأنعام: {وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ آزَرَ} ويقع الخطأ في فهم معنى الأب في اللغة العربية، وهي لا تعني الوالد قطعًا، بل تطلق على الأعمام والأجداد. ) منذ أن نشأت وذريته في مكة وانتشرت في جزيرة العرب، فكانوا يعبدون الله ويوحدونه ويلتزمون بشعائر دينه الحنيف، حتى طال عليهم الأمد ولازالت حتى الامه الأسلامية هم من الموحدين ومن هنا ان المسلمين يقولون في دعاء الصلاة اللهم اجعلني حنيفا مسلما وما انا من المشركين ومع هذا فاستمر العراق متنوع الديانات. يقع دير مار متي الناسك شمالي شرق الموصل  أسسه القديس مار متي في أواخر القرن الرابع الميلادي بمساعدة سنحاريب الملك،. عـام 544 ولقد اشتهر الدير في اواخر القرن السادس والقرن السابع إذ أصبح مركزاً هامـاً في كنيسة المشرق، كما اشتهر بمعهده الديني ومكتبته الذائعة الصيت، وامتـدت حقبـة الشهرة هذه حتى نهاية القرن الثالث عشر حيث تعرض لهجمـات الفـرس والمغـول إذ تدمر المبنى تدميراً كاملاً وهجر مدة طويلة من الزمن. كما ويعتبر هذا الدير من الاماكن المقدسة لدى المسيحيين ويعتبر شفيع للكنيسة في العراق والذي يزوره معظم العراقيين لأنه دلاله على وحدة الشعب العراقي ومثال حي على احترام كل الطوائف والأديان ولم تفرقها السياسة ولارجالها الا بعد الاحتلال البغيض عام 2003م تحت الهيمنة الأمريكية واللوبي الصهيوني وبتسهيل من الفرس المجوس وكادتهم التاريخية.

ومنذ تأسيس الدولة العراقيه عام 1920 كان دين الدولة الإسلام الذي هو مستمد معانيه الروحية من ديانة نبي الله إبراهيم عليه السلام ومنذ نشوء التداول السياسي في السلطة وفي  زمن السيد عبد المحسن بن فهد السعدون  حيث   منعوا رجال الدين في التدخل في السياسة ، وعندما تدخل وعندما تدخل المعممون بالسياسة من خلال فتوى بتحريم الاستفتاء زمن عبد المحسن السعدون ف طُردوا من البلاد لأنهم كانوا إيراني الجنسية

عاش العراق مراحل سياسية متعددة ومتناقضة في بعض الأحيان. كان عنواناً للتقلبات السياسية منذ قدم تاريخه وصولاً إلى تأسيس الدولة الحديثة ولم يطرا أي تغير في العلاقات الدينية بين مختلف أطياف الشعب العراقي لانهم كانوا عراقي الانتماء. وهذه الدولة التي تأسست تحت الانتداب البريطاني بملكية دستورية وحكومة ومجلس أمة شهدت بدورها تغيّرات كثيرة. ساهم كل السياسيين في تطوير وبناء العراق دون النظر الى أي من رجال الحكومة بنظره طائفيه او ولائية لأي دوله غير العراق ذلك في العراق.

وفي ذلك الزمان انتشرت الآداب والفنون الحرة ودور السينما النوادي العائلية ونوادي المهنية المحلية والأجنبية ، وانتشرت المدارس الرسمية والأهلية لكل الطوائف والملل المسيحية بفروعها الكلدانية والسريانية ( شمعون الصفا ما ر توما في الموصل ، والقديس يوسف والناشئة في بغداد ) وكذلك اليهودية (مدارس أليانس ) والشيعية ( مدارس التفيض الأهلية ).وكانوا يكنون كل احترام وتقدير للمسيحيين بصورة خاصه وجميع الديانات بصوره عامه وكان لبطريرك الكلدان كرسي ثابت في مجلس الأعيان. إضافة الى لاسيما انه كان أول وزير الصحة مسيحي (دكتور حنا الخياط ) وأول وزير مالية يهودي ( ساسون حسقيال ) ، كانت الشابات المسيحيات يخرجن من الكنيسة القديمة ويسرن في عقد النصارى ثم شارع الرشيد مرتديات أحدث الموديلات الأوروبية فلم يلاحظ يوما أن تعرض لهن احد حتى بالكلام. ، كانت ليالي راس السنة الميلادية كأنها عيد كل العراقيين ، وكان المسلمون يزاحمون المسيحيين في الحفلات التي تقام في هذه المناسبة .والساحات تمتلئ بعرض أشجارعيد الميلاد للبيع . وكانت أكثر المطاعم المشهورة تقيم حفلات خاصة بمناسبة هذه الأعياد. واسست ارقى دور سينما وقسم منها لم أجد أرقى منها في أرقى الدول الأوروبية مثل أمستردام أو لندن أو ستوكهولم. نوري السعيد لم يكن ألا نموذجا للسياسي المحنك من أولئك المؤسسين الذين حافظوا على وحدة الوطن، ترابه ومياهه وأجوائه، واحترموا جميع فئاته القومية والدينية والمذهبية والمناطقة. 

وأين أولئك المؤسسين. من هؤلاء الذين يبيعون الوطن والشعب بالمزاد العلني بسوق المساومات والمزايدات بالمال الحرام المستقطع من أفواه الشيوخ والأرامل والأيتام دون خجل وبدم بارد ودون مبالات.

وتميز السياسيين العراقين منذ تأسيس الدولة العراقيه في العصر الحديث وحتى الاحتلال الأمريكي لغير شرعي (استنادا الى قرار الأمم المتحدة ومجلس الامن 1483 لسنة 2003م باعتبار القوات الأمريكية قوات احتلال)  ورغم الفارق الزمني ولكن لم يكن للسياسي المحنك من أولئك المؤسسين ألا نموذجا للذين حافظوا على وحدة الوطن ، ترابه ومياهه وأجوائه ، واحترموا جميع فئاته القومية والدينية والمذهبية والمناطقة.

 وحينما انطلقت الاحتجاجات العراقية 2019 أو ثورة تشرين هي تظاهرات اندلعت في 1 تشرين الأول 2019  والتي بدأت  من محافظات جنوب العراق احتجاجاً على تردّي الأوضاع الاقتصادية للبلد، وانتشار الفساد الإداري والبطالة. ووصلت مطالب المتظاهرين إلى إسقاط النظام الحاكم واستقالة حكومة عادل عبد المهدي، وتشكيل حكومة مؤقتة وإجراء انتخابات مبكرة. وندّد المتظاهرون أيضاً بالتدخل الإيراني في العراق وحرق العديد منهم العلم الإيراني. ولأول مره يتوحد الشعب العراقي كأول شعب في العالم العربي يهتف للعلمانية والعراق العظيم ينتفض من اجل انتشال وطنه من غوغائية الطائفية التي اغرقت أغلب الشعوب العربية وأطاحت بها في غياهب التاريخ .. هل ينجح الشعب العراقي ان يخطو بوطنه فوق الطائفية والمذهبية علمانية . ان استمرار وجود هذه الطغمة الفاسدة خير حائل لتقدم العراق لهذا نجد اذرع الفساد محمية لأنها تمتد الى شركات عالمية ودول كبرى وجميعهم مساهمين في نهب العراق لهذا يخشون على النظام من التغيير او السقوط خوفاً من الفضائح التي تطال قادة ومسؤولين كبار في تلك الدول والا كيف تم تهريب مليارات من الاموال وادخالها في البنوك العالمية بشكل رسمي في بريطانيا وامريكا وسويسرا والخليج والمواطن العادي لا يستطيع ان يحول الف دولار من دولة الى دولة من غير سين جيم واثبات مصدر هذا المبلغ الزهيد بينما اغلب اللصوص في العراق يحملون جنسيات دول اجنبية لدول كبرى مثل بريطانيا وامريكا وغيرها.

والشعب العراقي يطمئن قداسة البابا ان الشعب العراقي ابتلى بمثل هؤلاء الحمقى لأن العراق القديم كان مطمعاً لكل دول الجوار تحالف بعض الخونة مع بلاد عيلام (إيران حالياً) وقرروا إسقاط النظام في العراق من خلال تحريض شمش كيم ملك بابل أخ اشوربانيبال للانقلاب على السلطة بدعم منهم للسيطرة على البلاد الا ان عيون  اشوربانيبال كانت مستيقظه وكانت    النتيجة  على العكس تماماً حيثُ تم جمع الجيش العراقي من قِبِل اشوربانيبال وتم التوجه به لبلاد عيلام (إيران حالياً) وبعد مواجهة نارية تم سحق الحضارة العيلامية بالكامل وتمت ملاحقة الخونة والعملاء الذين حاولوا إيذاء وحدة الناس في العراق القديم وتم وقتلهم جميعاً وبالنهاية انتحر الاخ الخائن شمش كيم بحرق قصره على نفسه بعد حصار طويل على بابل جعل من الناس تموت جوعاً وسوف يتعلمون  من جديد درسا على يدي شباب العراق

0/أرسل تعليق

أحدث أقدم
قطاف الاخباري