روسيا قلقة إزاء توجه إيران لتقييد أنشطة المفتشين الدوليين بعد اغتيال فخري زاده

مشاهدات



أعربت روسيا اليوم الأحد عن قلقها إزاء تصريحات مسؤولين إيرانيين عن إمكانية الحد من أنشطة مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية في البلاد في ظل اغتيال العالم محسن فخري زاده في طهران.

وذكر مندوب روسيا الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا، ميخائيل أوليانوف، عبر حسابه في "تويتر": "على خلفية اغتيال العالم الإيراني، دعا برلمانيو الجمهورية الإسلامية إلى وقف العمل بالبروتوكول الإضافي (الخاص بمعاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية) والحد من عمليات التفتيش التي تنفذها الوكالة الدولية للطاقة الذرية في إيران. دوافع ذلك واضحة لكن العواطف لا تساعد دائما في إيجاد حل صحيح. البروتوكول الإضافي يتجاوب مع مصالح جميع الأطراف بما فيها طهران".

وجاء ذلك بعد تأكيد رئيس لجنة الطاقة في مجلس الشورى (البرلمان) الإيراني، فريدون عباسي، على حسابه في "تويتر" أن اغتيال فخري زاده "سوف يغير هندسة المجلس الثوري حيال البرنامج النووي"، موضحا أن إرادة المجلس تتركز الآن على أربع نقاط مركزية منها بدء تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 بالمائة وإخراج جميع مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية من البلاد ووقف التعاون مع الوكالة إطلاقا والانسحاب من الاتفاق النووي.

من جانبه، حذر أمين مجلس تشخيص مصلحة النظام الإيراني، محسن رضائي، اليوم من أن استمرار اغتيال العلماء الإيرانيين قد يحد من عمل مفتشي وكالة الطاقة الدولية في البلاد، فيما أعلن المتحدث باسم الوكالة  الذرية الإيرانية، بهروز كالموندي، عن إلغاء التراخيص الخارجة عن إجراءات التحقق للوكالة الدولية للطاقة الذرية، مؤكدا أن عمليات التفتيش ستجري فقط في إطار القضايا البروتوكولية وإجراءات التحقق.

واغتيل فخري زاده الذي كان يترأس منظمة الأبحاث والإبداع التابعة لوزارة الدفاع ويعد شخصية رئيسية في برنامج إيران النووي، صباح الجمعة في ضواحي طهران برصاص مهاجمين مجهولين، وألقت السلطات الإيرانية على إسرائيل اللوم في الهجوم.

المصدر: RT + "فارس"

0/أرسل تعليق

أحدث أقدم
قطاف الاخباري