الابتزاز العاطفي في قصة الليلة الموعودة للكاتب المصري محمد عبد الحليم عبد الله..

مشاهدات

 




رند علي / العراق/ بغداد

يقول جبران خليل جبران " طلبت الوحدة والانفراد لأني لم أحصل على شيء من يد بشري إلا بعد أن دفعت ثمنه من قلبي “.

أن الشعور بالوحدة وفقدان المشاعر العاطفية والوجدانية من أصعب المشاعر التي تمر على الأنسان، والأسوء من هذا إن الشخص الوحيد قد يصادف أسوء الناس ويراهم ملائكة!  ويخلق لهم الأعذار ليبقى معهم، مثل قصة الليلة الموعودة للكاتب محمد عبد الحليم عبد الله.

الليلة الموعودة هي قصة قصيرة لا تتجاوز الثلاثين صفحة تقع ضمن مجموعة قصصية للكاتب بعنوان ( الظفيرة السوداء) ، لكن مادفعني للكتابة عنها هي الحيرة التي تتعرض لها ( بهية) بطلة الرواية وهي ارملة شارفت على الخمسين أم لولد عاق مات والده بسببه وابنتين ، تتغير حياة بهية بعد ان تتزوج آخر بناتها لتجد نفسها وحيدة و لديها ( معاش) من الدولة إضافة إلى ( فدادين) ورثتها عن والدها ومبلغ لابأس به في البنك ،  تشعر بهية إن رسالتها في الحياة اكتملت ولم يعد اولادها بحاجة الى حنانها ، هم فقط في حاجة الى اموالها ! دائماً هي وحيدة في المنزل تخاف الظلام وحدها وتتخيل وقع اقدام زوجها المرحوم، لا يتذكرها اولادها الا عندما يحتاجون الى أموالها، شعور الوحدة والاحتياج العاطفي يدفعها الى التفكير في الزواج بتأثير (ام أمام) صديقتها الخاطبة التي تقنعها بضرورة الزواج وان لاتبقى تحت رحمة اولادها الذين ينتظرونها تموت حتى يحصلون على ميراثهم منها.. تقتنع بهية بالفكرة بعد الألحاح من ام إمام وبعد عدة مشاكل بينها وبين بناتها وابنها وتتعرف عن طريق ام إمام على (السيد أفندي المصري) وهو رجل أربعيني متزوج ولديه بنتان، يقنعها السيد انه أقدم على خطوة الزواج مرة أخرى لان زوجته مريضة (مصابة بالشلل) وهو يحتاج الى زوجة تبادله الأهتمام والمحبة ويحتاج الى الأستقرار بعد ان قضى نصف عمره في خدمة زوجته المشلولة.. تتزوج بهية بالسيد أفندي المصري وتعيش معه أجمل شهر عسل لكن قبل انتهاء الشهر يذهب السيد الى بيت زوجته الأولى واولاده بعد أن يتم تبليغه بسوء حالة زوجته الأولى، واثناء غياب الزوج يأتي المستأجر فتضطر بهية ان تدفع له الأيجار من مالها الخاص. وتتوالى الأشهر وكل نهاية شهر تسوء حالة زوجة السيد أفندي المصري الأولى فيذهب اليها وتدفع بهية الإيجار! إلى أن يقترح عليها في أحد الأيام ان تشغل اموالها عند أحد التجار الذين يعرفهم هو حق المعرفة وبعد ان تحجج بغيرته عليها يجبرها على ان تمنحه توكيل لإدارة اموالها، وتمضي سنة وبهية لا تحصل على (مليم واحد) من اموالها.

وعندما بدأت تسأل زوجها عن اموالها بدأ يعاقبها بالغياب عن البيت لأيام طويلة وبهية تنتظر وحدها في شقة الزوجية لكن هذه المرة بدون أن تخاف من الظلام وبدون أن تفتح المصابيح ، الى أن جاء اليوم الذي كانت هي وزوجها في السوق وكان السيد قد دخل احدى الصيدليات وهناك تصادف احدى صديقاتها التي تعرفت عليها قبل ان تتزوج عندما كانت تذهب بنفسها لتأخذ معاشها فتقول لها الصديقة ( سمعت انك قد تزوجتي) فتؤكد بهية على كلامها وتشير لها على زوجها الذي كان داخل الصيدلية فتتعرف عليه الصديقة وتسارع لأخبار  بهية حقيقة ان زوجها هذا ( صائد محترف للأرامل) الذين يملكون المال وان ماحصل مع بهيه قد حصل معها سابقاً ، وفي الصباح وبعد خروج السيد تخرج بهية وحدها لأول مرة منذ زواجها وتذهب إلى عنوان بيته القديم فتكتشف أن زوجته ليست مشلولة وأصغر منها سناً وتكتشف إنها وقعت ضحية مؤامرة نصب واحتيال من السيد وزوجته الأولى وأم إمام التي باعتها كما يباع لحم البقرة الحلوب اذا وقعت تحت السكين .. وتعود بهية حاملة خيباتها إلى شقتها القديمة التي سكنت فيها ابنتها بعد زواجها (وانزوت المرأة في احدى الحجرات وقبل أن تقفل عليها بابها سالت ماذا ستفعلون بي؟
فقالت البنت في هدوء: (وهل ترك الزمن شيئاً يمكن أن يفعل معك حتى نفعله نحن؟ استريحي أن التعب باد عليك)..

ضعفاء نحن البشر عندما يتعلق الأمر بحاجتنا العاطفية ، شعور بهية بانها مثلما يقول المثل ( ركنت على الرف ) و فقدان الدعم العاطفي والمعنوي من كل من حولها دفعها إلى الأرتباط بأسوء البشر ، الرجل الذي تحجج بغيرته عليها ليسلب مالها ، الخوف من الوحدة أحياناً يجعلنا عرضة لمثل هؤلاء الناس والأستغلال قد لايكون مالي فقط ، الأستغلال أنواع : مالي وعاطفي ونفسي ، مهما نتظاهر بالصلابة فنحن ضعفاء أمام من يشعرنا بأهميتنا ، قصة الليلة الموعودة قصة بسيطة في محتواها لكنها توضح لنا إننا أحياناً نهرب خائفين من شعور الوحدة بأتجاه أشخاص اسوء بكثير منها .
تحولت هذه القصة الى فيلم سينمائي مع بعض التغيبرات من بطولة أحمد زكي وكريمة مختار وسماح أنور.

ولد الأديب محمد عبد الحليم عبد الله، في 3 فبراير 1913، بقرية كفر بولين مركز كوم حمادة محافظة البحيرة، تخرج من مدرسة "دار العلوم العليا" عام 1937، وعمل بعد تخرجه محررًا بمجلة "مجمع اللغة العربية" حتى أصبح رئيسًا لتحرير مجلة المجمع.

تميزت أعماله عن سائر الروائيين من جيله، وكان له العديد من الأعمال التي تحولت إلى أفلام سينمائية، مثل مسلسل لقيطة، ومسلسل شجرة اللبلاب، وللزمن بقية، وفيلم الليلة الموعودة وفيلم غصن الزيتون.
اشتهر عبد الله، بوصفه واحدًا من أفضل كُتاب الرواية المعاصرين، ونُشِرت أول قصة له وهو ما يزال طالبًا في عام 1933، واهتم، بالقضايا العامة وتأثرت أعمالة بالأحداث السياسية والاجتماعية التي شهدتها مصر، وكانت أولى رواياته هي رواية «لقيطة» والتى كتبها عام ١٩٤٧، فيما كانت آخر أعماله رواية بعنوان «قصة لم تتم» عام ١٩٧٠، وقدم للمكتبة العربية نحو سبع وعشرين رواية ومجموعة قصصية.

0/أرسل تعليق

أحدث أقدم
قطاف الاخباري