جزيرة الأحلام

مشاهدات

 




ولاء العاني


من وحي الخيال :
بعد معاناة مع منظومة الجهل في كل شيء استثارني إعلان عن مسابقة للفوز بجزيرة في أحد الارخبيلات وسط خليج بعيد . قدمت الأوراق الرسمية وظهر اسمي في القرعة . كان عددنا كبيرا بعض الشي والجزر متناثرة سيمتلكها من يصل إليها اولا ومن يرغب البقاء فيها سيكون هو الحاكم لها وأمرهُ مُجاب مُطاع . لذا وضعت جدول البداية وأولها جهزت قوانيني ثم رتبت اغراضي وبدات رحلتي إلى حيث المجهول ! اخترت الانطلاق وقت الغروب لان فيه هدوء وتنافس قليل . توسط البدر أفق السماء وأضاء مع خيوطه الفضية في قلبي المُتعب من التفكير . استقليت قاربا يليق بهذه الرحلة العجيبة وادرت المحرك حتى راحت الأمواج تتدافع معهُ مُعلنة رفضهُ مرة وقبوله مرات .
اتضح لي أن غيري اختار نفس التوقيت للنزول إلى البحر . بتنا كالقناديل التي تطفو على سطح الماء وكنا نتحدث مع بعضنا عن خططنا واحلامنا وامالنا التي ضاعت في متاهة الظلم والسيطرة الغير مُبررة لان فراعنة هذا الزمان امسكوا بزمام الأمور .
اقترب مني قارب كبير بعض الشي اخفى صوت الام بين صرخات طفلها الصغير وآخرين كانوا يتقافزون فرحين سقطت منهم كرة كانوا يلعبون بها . قارب اخر فيه احتضن الرجل زوجته برفق وحنان بعد أن قالت : له أنها تشعر بالبرد واخذ يُهدئها قائلا : ستتحسن صحتك عزيزتي بعد أن أجمع الأطباء ان تبتعدي عن كل ما كان يزعجك فانت لست بخير والآخرين هم المرضى بالحقد والبغض والحسد والكفر بنعم الله . سلمت عليهم بصوت مُنخفض كي لا يفزعوا !
وردوا  عليَّ بصوت متقطع ...
أخرجت البوصلة لاحدد وجهتي فقد اخترت الجزيرة التي لم تكن بعيدة ولا قريبة من الأخريات . لكن سقط مني كيس لاحد البذور التي جلبتها معي .. قلت مع نفسي لا باس فقد حسبت حسابي ووزعتها في أكثر من مكان .
بدأت خيوط الشمس تظهر خلف الأفق البعيد وأعمدة الدخان تتصاعد من بعض الجزر التي سكنها أناس قبلي ممن تسابق ليغير للأفضل حياته . شممت رائحة خبز طازج أو هكذا خيل لي وبدأت اقترب أكثر وأكثر . كان الموج يُداعبني ولكني وصلت ونزلت إلى ارضها حافية لتلامس روحي تُربتها . أخرجت من حقيبتي  الصغيرة الراية ورفعتها لأعلن البداية ...
بداية حياة جديدة أثمرت في خيالي   
ساحولها الى عالم حقيقي ولن ابالي

0/أرسل تعليق

أحدث أقدم
قطاف الاخباري