للإصلاح رؤية

مشاهدات




أمير البركاوي


العمل المهني والاداري الناجح تظهر معالمه عند البدء بأول عمل وفي الوهلة الاولى تكون هناك مردودات على واقع المشروع واضحة تنبئ بنجاح العمل اما نحن اليوم وفي ظل الحكومات المتعاقبة لم نشاهد بادرة اصلاح حقيقة للمشاريع بل شبهات الفساد تهيمن على المشاريع التي تمس حياة المواطن 


ما ان يبدأ العمل بمشروع حتى تبدأ صراعات التعاقدات من اجل  كسب المال غير المشروع على حساب رصانة ونجاح العمل وفي نهاية المطاف ينجز عمل قائم على شبهات فساد فماذا نتأمل منه بالتأكيد  الفشل هويته


ونحن بين هذا وذاك والمتضرر الاكبر هو المواطن الفقير بالدرجة الاولى واصبحنا فقراء في وطن الغنى بفعل تغليب المصالح الخاصة 


الفساد اصبح شبح وكابوس  يؤرق ابناء الشعب ومصيره مجهول في ظل ما يشاهده من خطوات بطيئة لا ترتقي لحجم الفساد الذي يحصل دون معالجة صارمة وجذرية 


الفساد عشعش وترسخ حتى عند بعض صغار الموظفين واصبح ثقافة لدى  الفاسدين لمن تربى على الفساد 


الشروع بالاصلاح يحتاج خطوات تتخذ بكل جرأة وقوة وتتبع مكامن الفساد والفاسدين وحيلهم وتعاقداتهم وانهاء مظاهر الروتين الحكومي وحلقاته القاتلة لانها شكل من اشكال الفساد 


الشعب ينتظر خطوات حقيقية ومشاريع يلمس فيها تحسن في جانب الخدمات الصحية والتربوية ومشاريع الكهرباء وكل قطاعات الخدمة حينها نقول حقا بدأ الاصلاح.

0/أرسل تعليق

أحدث أقدم
قطاف الاخباري