المطاردة القصصية السادسة بعد الثلاثين

مشاهدات


 

علي السوداني

رسمني شاكر نوري . شاكر نوري روائي بديع من أهل العراق . العراق بفترة مظلمة .
مظلمة كأعجاز أكلها العث . العث نخر عمود الطارمة . الطارمة سقيفة باردة .
باردة مثل صمونة نائمة بجيب شهيد . شهيد ما زال منسياً بالأرض الحرام .
الحرام يشتغل الآن تحت لحاف القانون . القانون في خبر كان .
كان يا ما كان في عتيق الزمان . الزمان يشخر بسينما بابل . بابل ومعسكر مشاة الحلة .
الحلة وهبتنا سعدي الحلي . سعدي الحلي قتله جبل نكات .
نكات العميان أحلى من نكات الطرشان . الطرشان الآن ذوو حظ عظيم .
عظيم كان شريط البارحة .
البارحة وسعدون جابر . جابر خليفة جابر البصري . البصري سليم ممثل مذهل .
مذهل هو داستن هوفمان . هوفمان رجل المطر . المطر وبدر شاكر السياب .
السياب يمنح ظهره لشط العرب . العرب في طور النهوض .
النهوض تسبقه العاصفة . العاصفة تنمو في العقل . العقل زينة الحياة الدنيا .
الدنيا أيام تدور . تدور كما رحى باسلة بحوش الدار . الدار في الغربة وطن .
وطن نائم بحقيبة مسافر . مسافر بلعه البحر . البحر أغنى من النهر .
النهر يحتفي بشموع الخضر . الخضر يمشي على الماء .
الماء شحيح يا صاحبي . صاحبي مات بكندا . كندا دراي وسينالكو ومشن وتراوبي .
تراوبي بارد مثل مؤخرة السقّاء . السقاء والخريف .
الخريف يرقص على روزنامة الحائط .
الحائط سقط مثل تل كتب . كتب سبيل المتنبي تتوسل العشاق .
العشاق يفضلون دكان كبة السراي .
إنتهت المطاردة .
سأنام الآن .
سأحلم بجمال البستاني وهو يتقافز بحقل الحنطة مثل كنغر مجنون .
 

0/أرسل تعليق

أحدث أقدم
قطاف الاخباري