ساسة العراق... مرحله مفصلية...ام إعادة حسابات لغايات مصلحية

مشاهدات

 




العراق:  علاء المعموري

المتتبع للمشهد السياسي العراقي منذ العام  2005 بدايات التشريعات والعملية السياسية التي انبثقت وفق رؤيا السياسين انفسهم يرى أن ايدلوجيات مختلفه ظهرت على الساحه وقامت بتوزيع الأدوار وفق مقاسات الأعراف التي اوجدتها الشخصيات الحزبية من هي في الخط الأول من العمل السياسي فراحت تصنع لها امكنه وزوايا توفر لها الأمان السياسي والمجد المادي بحيث انها لاتضمحل ولاتتراجع في المكتسبات الهائلة التي اصبح الوصول إليها ليس عسيرا في بلد غابت الرويا عن اهداف شعبه الذي انقسم على نفسه وصار الكثير منه يهرول وراء منافعه ومصالحه ضاربا عرض الحائط تسمية الوطنية التي غيبتها أنانية المسيطرين بل أن الوطنية نفسها اصبحت مرضا معديا في أجساد المنتفعين والمهرولين وراء الامتيازات سريعه المنال...من هنا نصل إلى نتيجه ويقين يوكد أن وضع البلد سيبقى كما هو ..دون أن يلمس المواطن بارقة أمل الا في حالة أعاد السياسين حساباتهم ليعملو وفق منهاج فيه مخافة الله وصدق النوايا..

0/أرسل تعليق

أحدث أقدم
قطاف الاخباري