الجيبولوتيك المائي

مشاهدات


 

د.قيس حمادي العبيدي
باحث في السياسة المائية


يقصد بالجيبولوتيك المائي: هي تلك الامكانات التي توفرها المياه لتقوية مكانة الدولة الجيوسياسية، وبما ان العراق يحتل المرتبة الخامسة عالميا من مؤثرات المتغيرات المناخية العالمية وهو يتربع في وسط اجواء مناخية ضمن المنطقة الجافة وشبه الجافة والتي شهدت متغيرات ذات ابعاد متحولة من عامل البترول الى عامل المياه،ويرجع ذلك لزيادة الطلب على المياه بسبب الزياده السكانية التي ولدت ضغطا على المنظومة المائية فضلا عن القرصنة المائية التي تمارس تركيا على مياه نهري دجلة والفرات، اذ تسعى تركيا للاستئثار بمياه النهرين من خلال انشاء المشاريع المائية الاستراتيجية دون التشاور مع العراق، واتساقا مع ما تقدم تنتهج الحكومة التركية سياسة مائية في محيطها الداخلي والخارجي لفرض هيمنتها الجيبولوتيكية على دول الجوار الجغرافي العربي( العراق وسوريا)، من خلال ثلاثة ابعاد وهما: استقرار مائي آمن والضغط على حزب العمال الكردستاني ،فضلا عن استثمارها لموقعها الجيوسياسي من خلال استخدام عامل المياه ورقة ضغط سياسية تجاه سوريا والعراق، لقد سعت تركيا لتحقيق مجموعة من الاهداف لتمكنها في نهاية المطاف الصعود كدولة اقليمية كبرى مهيمنة على دول الجوار الجغرافي العربي، واستثمار ذلك لتحقق استقرار اقتصادي من خلال التوسع في استحداث المشاريع الزراعية وانتاج الطاقة الكهرومائية لبيعها لدول الجوار وان تصبح سلة خبز الشرق الاوسط لفرض سيطرتها على الامن الغذائي والمائي في المنطقة العربية..

0/أرسل تعليق

أحدث أقدم
قطاف الاخباري