الاختناق السياسي

مشاهدات

 



بقلم / ابراهيم الدهش

الانسداد السياسي والاختلاف تحت قبة البرلمان العراقي اثر تأثيراً مباشرا على واقع البلد بصورة عامة حيث علقت أغلب القرارات المهمة بما فيها تعيينات الخرجين والمحاضرين والعاطلين عن العمل واحتواء الشباب وعطلت أكبر المشاريع العملاقة التي تتعلق باستراتيجية البلد عقب تاخر إقرار الموازنة حيث أصبح البلد خربة تغطيها سُحبْ من الدخان ، ويأتي هذا الاختناق السياسي دون الوقوف على قرار يتفق أصحاب القرار لتشكيل الحكومة حيث كان هناك عدة اراء تتعلق بالازمة فقد حذر عضو اللجنة القانونية في البرلمان محمد عنوز في حال حل البرلمان (( ستكون نتائجه وخيمة على أوضاع البلاد )) في معرض تعليقه على سؤال وجه له من قبل الصحفيين في بغداد على هذا الخيار ...
وراي آخر لاحد أعضاء البرلمان الذي اكد في خطابه أمام احد الفضائيات (( اعادت الانتخابات أفضل من ولادة حكومة مشوّهة )) وياتي هذا التصريح ليؤكد على عدم قناعة البعض بالعملية السياسية وبعض شخوصها المتواجدين تحت قبة البرلمان ،، كما اشار احد النواب على مناقشة هذا الخيار في اجتماعات مختلفة بينها لأعضاء تحالف //نقاذ وطن //
حيث بين من خلال حديثه و رايه على ضوء الاختناق السياسي (( إعادة الانتخابات ستكون في صالح القوى المؤيدة لمشروع حكومة الأغلبية وكذلك المدنيين والمستقلين ، لانكشاف ظهر القوى التي أسندت التفاوض مع أبناء الوطن لشخصيات من الخارج ))
وفي إشارة إلى تحالف (لإطار التنسيقي)
واعتبر (( تحالف إنقاذ وطن )) يمتلك قرار حل البرلمان، قائلاً
لدينا 180 نائباً ومتى ما رأينا أن حل البرلمان في صالح العراقيين، سنفعل ذلك بلا تردد، ولن نواجه صعوبة بتحقيق نصاب هذه الجلسة حتى إذا قاطعت قوى الإطار التنسيقي ..
في المقابل ، أكد القيادي في تحالف الإطار التنسيقي ، محمد الصيهود ، في حديث لـ العربي الجديد ، ارتفاع حظوظ خيار حل البرلمان وإجراء انتخابات جديدة في الأيام الأخيرة، معتبراً أنه
قد يكون أفضل من الخيارات الأخرى إذا استمرت الأزمة فترة أطول .. وتتشابك الآراء وتتصاعد وتيرة الأحداث ولم نخرج من عنق الزجاجة
والضحية الشعب ومن الذين لاحول لهم ولا قوة ،، والقادم مجهول ونبقى نحتضر

0/أرسل تعليق

أحدث أقدم
قطاف الاخباري