رواية البلجيكي

مشاهدات


 


تأليف تحسين علي جبر
منشورات زيوس للنشر والترجمة
عام ٢٠٢٠
قراءة اسمهان حطاب


حكاية ( كريم)، العراقي المغترب في ( بروكسل)،هاربا من سلطة النظام وجلاوزته،في المنفى هناك سمير وكامل وبدر،اصحابه القدامى،حيث ذكريات الارض والصحبة والمواقف الجميلة والقديمة،الضحكات والدموع والفرح والحزن،مشقة الحياة تتوسطها،يدرس ( كريم)، التصوير ويجيده ليعمل مصورا صحفيا في ( بروكسل) ترافقه صديقته البلجيكية ( تينا)،يغادر ( بروكسل) من اجل تحقيق صحفي ،لمقتل صديقه) كامل الذي قتل  لاعتقاد القتلة انه مؤذي لهم وانه شيوعي كافر،،يذهب الى ( بروج) في بلجيكا من اجل لقاء مع ( بدر) وهناك في اول يوم يلتقي ( نيكول ) نادلة في مقهى ليلي،تساعده في المبيت يوما واحدا في شقتها ريثما يحل الصباح.
يدون ( كريم) القصص التي يرويها ( بدر) ومنها الايام المأساوية،الثقيلة،مثل يوم المحشر،لجة البحر،حيث الحظ فقط،القدرة على السباحة،كفاءة المهرب،متانة القارب،العالم البحري الازرق حيث لاجنة ولانار،بل هناك نجاة او غرق،نلتصق ببعضنا البعض،حتى يسكن البحر وامواجه،حتى وصل الى ( بروج)، ليلتقي بمن نجا من قبضة البحر الساخطة، ملاحقة القتلة له لاجباره على قتل ( كامل) ورفضه ذلك،لان عليه الهرب من جديد،وكيف سمع بمقتل كامل على يد اخرون مرتزقة،
سلسلة طويلة للوصل بين الماضي والحاضر، بعد هذا الحوار والتدوين تناول كريم وبدر الغداء العراقي في احد المطاعم الصغيرة،كان اهم ماعرفه ( كريم) من ( بدر) هو اسم الشخص الذي يحرض ويدفع لقتل ( كامل) الانسان الذي يحمل فكرا ويدعو لتغيير الافكار، ( هناك حقائق ميتة،مثلما هناك اكاذيب ميتة،)كان اسمه (سالم مبارك)،كتب كريم تقريرا ممتازا حسب رأي ( تينا) زميلته،التي اخبرته انه يسعمل معها على اعتباره مساعد ومصدر محتمل للمعلومات في احدى الاجتماعات.حيث عرفته الى زميلهما الجديد ( جوليان)،واطلعتهم على عملهم الذي يتلخص، عن معلوما سرية استطاعوا الحصول عليها من وكالة استخبارات ايطالية حول مفاوضات قام بها العميل( نيقولا كاليباري) عام ٢٠٠٥، مع احد الجماعات المسلحة الناشطة في العراق،حيث قتل ( تيقولا)، بعد ان حرر صحفية كانت مختطفه،بنيران جندي من الجيش الامريكي وهو في طريق انسحابه الى مطار بغداد،حيث ان هناك شخصا عراقي الجنسية يقود عمليات الاغتيال والخطف المنظمة.
يسافر الثلاثة ( كريم،تينا، جوليان) الى العراق  هناك ينظمان لقاء مع الضابط العراقي ( محمود).

بعد ثلاثة عقود ونيف، كانت العودة الى ( بغداد)برفقة( تينا) المحررة الصحفيةو( جوليان)،،حيث الاحساس بنشوة العودة الى الجذور،حاملا الجنسية البلجيكية،وقت سقوط نظام الحكم،العودة كانت من اجل الحصول على لقاء مع ضابط عراقي يمكنه ان يكشف الكثير من الحقائق الغائبة.من خلال وزارة الثقافة،حصل اللقاء بالضابط ( محمود)، حديث طويل دار بينهم عن الشبكات الارهابية ومحاولة تفكيكها،والحالة الامنية للبلد،هذا دفع ( كريم) الى التسرع في البوح بشغله الشاغل، وهوقاتل كامل.كان هذا السؤال ساذجا وغبيا،ويثير الشبهات،تحركوا بعدها جميعا برفقة الضابط وعجلات حمايته العديدة،حتى وصلوا الى بستان،محاط بحواجز اسمنتية، وابراج مراقبة،وبوابات حديدية( سجن الشعبة)،بعد حصولهم على تصريح دخول، دخلوا اعتاب اسواره،حيث الغرف المظلمة التي يستخدمها الصداميون لتعذيب سجناءه،منحهم الضابط( محمود) فرصة للقاء العديد من المسجونين على اعتبار انهم من الصحافة وانهم تحت اشرافه وحمايته،عادوا بعدها الى الفندق،رافقت مدة وجودهم في ( بغداد) سلسلة انفجارت ارهابية،ساورهم الشك كلا من ( جوليان) و( تينا) حول امر الضابط ( محمود) وكونه مرتبط بمنظمات مسلحة تحاول الحصول على المعلومات عن اغتيال ( كامل)،حاول ( كريم) ان يستذكر احاديث  صديقه ( كامل) الذي اغتيل قبل تسع سنوات ولاسباب مجهولة تذكر حديثه عن الوطن والرفقة وهاجس الغربة،حاول ان يجد خيطا يفسر بها مقتله الغامض،قرروا ان يبحثوا بنفسهم عن خيوط مقتله بعيدا عن ذلك الضابط ،حصلوا على عنوان شقة ( كامل) .وجدوا رسائل موجهة الى ( كريم)، رسائل محبة وذكريات،التقوا بصديقه عقيل الذي عرفهم الى ( علي) المحامي وهو ذاته رفيق كامل المغدور،يتوالى البحث واللقاء مع الضابط ( محمود)، في محاولة لاغتيال ( كريم) تسقط الرصاصة في صدر الضابط وترديه قتيلا،فيما يسقط ( كريم ) مصابا  وينقله رفيقاه ( جوليان، ( تينا) الى احد المستشفيات ،هناك تأخذه جماعة ( يختطف) ،على يد شخص يدعى ( سليم) وهو الاخر المشتبه الاكبر في الاغتيال.
.
تمكن ( تحسين علي جبر)، ان يسافر بالقارئء الى اجواء الغربة والمنفى حيث البحر وامواجه ،فراق الاحبة والوطن عنوة،تناول احلامنا المنسية التي قذفتها  رياح البحر وامواجه المتلاطمة ،سخرية الاقدار،استخدم لغة سردية طويلة،وكلمات منتقاة بعناية،استعارات لغوية دقيقة،ليخلق نص ابداعي اخاذ،مزج بين الذكرى والواقع والخيال،وعاد بين طرقات الماضي والحاضر،ايام الحرب والانظمة القاسية


















0/أرسل تعليق

أحدث أقدم
قطاف الاخباري