قصة ريناد و المجهول حمزة الجزء الثالث

مشاهدات





نسرين ولها أديبة و شاعرة تونسية


 إثر كلامها الذي يُطيّب النفس، بدأ الشّعور بالخوف يفرّ من قلبِ حمزة و حلّت مكانه طمأنينة و تسرّبت روح المُغامرة إلى أطرافه. كانت حياته في السباق زاهية و خاوية تُشبه ملامح الموناليزا في ازدواجيّتها، مُذهلة و غامضة في نفس الوقت، و ها هي الأمور تَتَّخِذُ منحى جديد فجأة.

لمّا اِستأنس حمزة بالحوار مع ريناد قال بلطفٍ:

- هل بإمكانك مُعالجتي؟

- بالتّأكيد 

-أخبرتني المرأة العجوز التي تسكن في الجوار بأنّك طبيبة عندما رأت إصابتي ..أقصد.. اِعتبري الأمر دينٌ ..و ما إن أتحسّن سأبحث عن عمل و أدفع  لك مصاريف العلاج.

- لا لوم عليكَ ..و لا تُفكّر غير في استعادة ذاكرتك و عافيتك ..لا يهمّني المال بقدر ما أكترثُ  للذات الإنسانيّة ..أرجو أن أُفيدك  و ذلك هو الأهم.

- أشكرك كثيرًا ..أخبرتني جارتك  بأنّها صديقتك و بعدما لمسته من حُسن أخلاقك و كرمك معي   بتُّ أتمنى أن أحوز لديك نفس المكانة .

ضَمّت ريناد يديها إلى جسدها كأنّما تستعيدُ اِتّزانها بعد ما سمعته منه و أضافت:

-لا بأس في ذلك ..أنا صديقةُ الكلّ طالمَا الاحترامُ و التّقدير مُتبادل بيننا .

والآن، اِسمح لي أن أنصرف قليلاً، لديّ بعض المسؤوليّات يجب أن أُتمّها في وقتها.

رفعَ حمزة حاجبيه و كادَ يطلب منها أن تبقى أكثر معه لو لا أن باغتته ريناد قائلةً:

-حاول أن تسترخيَ قليلاً، سأمرّ عليك في وقتٍ لاحقٍ ..الله يشفيك.

ثُمّ أطلقت الطبيبة العنان لقدميها و طفقت تجوب أروقة البيت مُبتعدةً عن حمزة مُتّجهةً نحو وجهات أخرى ضروريّة أيضًا، ذلك أنّ موعد الغداء قد اقترب و العصافير التي تُعشّش في بطون أبنائها تكادُ تُزقزق جوعًا.

ظلّ حمزة وحيدًا، و تذكّر شعوره وهو مشلول الحركة في سيّارته التي فعل بها الحادث الأفاعيل فحوّلها من واحدة فارهة إلى أخرى بالية. مزيج من الخوف و الفزعِ  طافَ به بُرهة من الزّمن كزائرٍ خفيف الظّل ، لكن سرعان ما استعاد عزيمته و رباطة جأشه إذْ ما عاد مرعُوبًا كما كان منذ سُويعاتٍ ، لكنّه ما يزالُ  قلقًا على نحو معقولٍ.

بغتةً، وقعت ألحاظه على ظِلٍّ افترش الأرض على مقربةٍ من سريره و قبل أن يرفع بصره إلى مصدر الصّورة فُوجِئ بلمسةٍ ناعمةٍ على يده. فانهال حمزة على تلك اليد الصّغيرة و أحكم قبضته عليها مثلما يُقبض على الفريسة تمامًا. فاستدرك الصّبيّ و قال بصوتٍ يَشُوبه الارتباك :

-مهلاً يا سيّد حمزة! أردتُ أن أرحّب بك فحسب. 

خفّفَ حمزة من شدّة تقلّص عضلات يده على أنامل ذلك الولد و عدّلَ من جلسته و أردف بودٍّ:

-ما اسمك أيّها الوسيم؟

- ياسر.

حَدَّجَهُ حمزة بنظراته العميقة، بَدَا له صبيًّا يافعًا ذا ملامح ليّنة يحمل مسحة من الجاذبيّة بعيونه الواسعة و أهدابه الغزيرة و شعره البنيّ القصير و بشرته البيضاء. و في المُقابل ، بدأ ياسر يَجُول في الغرفة ويتأمّله هو الآخر مُقلّبًا عينيه في تفاصل جسمه باحثًا عن مكمن ألمه ثمّ سأله :

-أنت غريبٌ عن المكان ..أليس كذلك؟

-لا أدري ..أحسبُ ذلك .

-ألكَ صديقٌ هنا ؟

- ليس بعد ..لكن بإمكاننا أنَا و أنتَ  أنْ  نكون صديقين ..ما هو رأيك ؟

باح حمزة بتلك الكلمات باسِمًا رُغم كلّ ما مرّ على رأسه من أهوالٍ، و أخيرًا طلعت من ثنيّات شفاهه ابتسامةٌ مُشرقةٌ. فالمرءُ، غالبًا ما يستعيدُ براءته و مرحه في رحابِ الطّفولة.

صمتٌ عابرٌ رانَ عليهما قبل أن يتفوّه الصبيّ بإجابته :

-أصدقاءٌ بشرط أن تلعبَ معي الكُرة.

و انفلتت من صدر حمزة قهقهات عالية ، إذْ بمُجرّد ذِكر سيرة الكُرة تنبسط أسارير الرّجال و الأولاد على حدّ السّواءِ و تتحوّل الأجواء إلى صُراخٍ و هُتافٍ و سعادةٍ عارمةٍ ليسَ لها مثيلٌ .

0/أرسل تعليق

أحدث أقدم
قطاف الاخباري