مطعم مسكون

مشاهدات

 



باور حوران

يوم من الأيام صارت معي قصة بالمطعم لحد هلق بس إتذكرها بقشعر بدني ، أنا عامل توصيل ل هداك المطعم يلي كنت بشتغل فيه ، الحمدالله قلت أحسن ما اقعد بالبيت لا شغلة ولا عملة ، والحمدالله شوي شوي توفقت أموري وصارت الأمور تتحسن

بتجيني طلبية ع منطقة ما بعرفها ولا داخل بحياتي عليها استغربت لأنو صرلي سنين بشتغل وولا مرة اجت طلبية ع هيديك المنطقة وكنت اعتقد انه هيديك المنطقة مافيها بشر ومانها مسكونة من قِبل حدا ، والمطعم يلي كنت اشتغل فيه ما كان كثير معروف بس الاماكن المجاورة كانت تعرفها وما كنت روح ع مناطق بعيدة لهيك استغربت كثير ، ضبضت الطلبية وركبت الموتسيكل تبعي وانطلقت ، بعد ما قربت من المنطقة ولا صوت حسيت حالي بغابة ولك حتى اصوات حيوانات مافي بدي بس شي قطة شي كلب يمرق لا اتطمن انو في حدا غيري هون ، اول ما دخلت رددت التعويذات مافي غير ضو القمر ، كانوا شي عشر بنايات ورا بعض والشبابيك مبينة بس بطريقة مرعبة وصوت شبابيك تتسكر وتنفتح ومافي ضو ، بلشت خاف لأنو بالليل وفايت ع منطقة مقطوعة ، شلت هالأفكار السلبية من بالي وقلت يلا بوصل الطلبية وبركب الموتسيكل وبروح بأمان الله ، مافي ولا بشري إسأله عن صاحب الطلبية او رقم الشقة او شي لافتة مكتوب عليها بيت فلان ، وقفت الموتسيكل ع جنب اتصلت ع المطعم وطلبت منهم يبعتولي رقم صاحب الطلبية ، تركت ضو الموتسيكل شغال والشارع كان كثير طويل بس مو مبين شي مني ، وأنا عم اتطلع عالموبايل ناطر ليوصلني الرقم ، وبس ارفع راسي بنصدم ب شي ماكان مبين شكله كثير بس مبين عيون عم تلمع من بعيد تقولوا كأنو ضو ، قدمت شوي لقدام لشوف مين ارتعبت ورجعت لورا ، زمرت مرتين ثلاثة وما عم يتحرك بأرضه ، بلش خوفي يزيد كل شوي هاد المخلوق يقرب أكثر وأكثر بس كان شي شبه مغبش ما عم يتوضح ، بيوصلني الرقم بطلع عالموبايل بس ارفع راسي بيختفي هاد المخلوق ما اهتميت كثير قلت يمكن عم هلوس
اتصلت عالرقم ما حدا رد اتصلت ثاني مرة سمعت صوت موبايل قريب بس ماني عارف بأي بناية او شقة قربت شوي شوي من الصوت لأعرف بالضبط بأي بناية بلكي صاحب الطلبية عم يدور عليي كمان ، صرت امشي شوي شوي بإتجاه الصوت فجأة ببطل اسمع شي وبينفصل الخط رجعت دقيت فتح الموبايل قلت الو بس كنت عم اسمع صوت ضحك هستيري عم اسمع الصوت بس مو عرفان وين ومن أي جهة مصدر الصوت ، رجعت لعند الموتسيكل بحكم اني كنت خايف ينسرق وبطل اعرف طريق الرجعة ، قلت شبني عم هلوس واتخيل رجعت دقيت ، فتح الموبايل ما قدرت ميّز اذا صوت ولاد ولا صوت نسوان ولا صوت رجال ما كان مبين لانو الصوت كان كثير غريب ولأول مرة بسمعه ، قلت يمكن الشبكة عم تقطش ، سألتهن  أنا معي طلبية أكل بس ماني عرفان بأي بناية أنتوا ممكن بس تشرحلي وين بلاقي شخص ببين بس خيالو ع طابق رابع عم يرفع ايدو وبيحرك يمين وشمال . . .
لما شفت هالشخص ب بناية خرابة وع طابق الرابع و بهالمنظر وشعرو عم يطير بلشت خاف اكتر شلت الطلبية وقربت ع بناية الي شخص موجود فيها عيطت قلتلو انت بتنزل تاخدها ولا انا جبلك ياها ماشفت غير انو كومة شعر فوقي عم يطير صرت قول تعويذات من كتر الخوف تركت طلبية وركضت ع موتسيكل ورجعت ع مطعم عيوني معبا دموع ولوني مصفر ع اخر صاحب المطعم بقلي شو صار بطلبية ووين حقها خفت احكيلو ويضحك عليي او يتهمني انو انا ماخد طلبية ويقلي عم تالف هالشي كرمال ماتدفع قمت ودفعت حق طلبية من جيبتي بعد مرور نص ساعة قاعد عم فكر شو الي صار وشو كان هداك بيندق تيليفوني قلت اكيد اهلي ليشوفوا ليش تاخرت رقم غريب كانت رديت ع موبايل بترد بنت صوتها ناعم كتير بتقلي ليش كبيت طلبية وهربت خفت من شعري هون بلشت اتطلع حوالية خايف انو لاحقتني ماحكيت وسكرت الموبايل طلعت برا المطعم لاخد شوية نفس وارتاح حتئ صرت خاف روح على بيتي لقيت خيال من جهة تانية ع بناية الي مقايبل مطعم لشو هالشخص عم يلحقني وشو بدو مني ، تاني يوم اجت نفس الطلبية ع نفس المنطقة هالمرة قلت خلص مابدي روح بس ازا مارحت راح اخسر شغلي توكلت ع الله وحملت الطلبية وركبت موتسيكلي ورحت وصلت لهنيك اتصلت ع رقم ردت عليي صبية وقالتلي في بناية وراك بدك تنزل 5 طوابق لتحت وانا ناطرتك ع باب حملت طلبية وصلت ع باب مدخل البناية شفت مكتوب ب دم اهلا وسهلا بك في المقبرة الاموات خفت وتراجعت لورا رجعت اتصلت قلتلا عفوا بس كانو هاي مقبرة ضحكت ضحكة مخيفة وبتقلي لا تخاف وانزل نزلت اول طابق لقيت صوت باول طابق حدا عم ينادي لا تنزل راح تموت نزلت وصلت ع طابق رابع خرابة ع الاخير صرت خاف اكتر اطلعت فوقي بتحس حالك ب بناية 20 طابق مو 5 ولا 10 وصلت لتحت دقيت الباب بلاقي طفل صغير بيفتح الباب بقلو وين الماما بحس في شي تحرك وراي بلتفت مابلاقي شي برجع لا اتطلع ع ارض بلاقي عنزة واقفة الله واكبر شو الي عم يصير بتفوت العنزة لجوا بدق الباب مرة تانية بتجي صبية وشعرها عم تجر وراها وصلت لعندي اخدت طلبية وبتقلي الحقني لا تاخد حقك بفوت لجوا بنطرها لتجي بسمع صوت ولد صغير بنادي ساعدوني بركض لساعد بلاقي ولد عم يضحكي وانحصرت بالغرفة اغمى عليي فقت لقيت حالي بين نسوان ورجال وكلهن شعرهن طويل واجرهن اجر حيوانات مختلفة بس المكان الي انحصرت فيها مو هو نفسو انا وين وشو بدكن مني بجاوبوا كلهن نفس شي ونفس الحكي انت تحت سابع الارض اصرخ محدا بيسمع وكلهن بيضحكوا بيجي شخص شعرو طويل واجرو اجر عنزة بدو يموتني حاولت قاوموا ولاقدر انقذ حالي ببلشوا ضرب فيني لبينما يغمى عليي وبفيق بلاقي حالي ع باب مدخل البناية وكلني دم بطلع من هديك المنطقة ومعاد برجعلا وبترك الشغل مطعم رجعت عالبيت اهلي ببلشوا يسالوا شوفي شو صاير ماحكيت شي الهن وبفوت ع غرفتي لا نام بسمع صوت ولد صغير عم يدق الباب ساعة 3 باليل خفت لا افتح باب واخسر كل اهلي من عند الباب قول مين بسمع صوت ولد عم يضحك ضحكة بتخوف بقلي لا تخاف افتح الباب بدي العب معك بنادي ابي منفتح باب مابلاقي حدا برجع بتسطح وبنام في شي عند اجري عم يتحرك بحاول ادفشو لاقدر نام بشيل بطانية بلاقي الولد بين اجري عم يناديني لنلعب سوا صرت ابكي من كتر خوف اجي ابي واخدني لعند شيخ لقدرت اتخلص من هالولد ومن هالاشيا الي عم تلاحقني الحمدالله تخلصت من كلشي


0/أرسل تعليق

أحدث أقدم
قطاف الاخباري