عادل السرحان... الوصفية المطلقة والدالة المكانية

مشاهدات



سعد الدغمان


اختزل عادل السرحان في مجموعته الشعرية (نحو صندوق البريد) الباذخة بالمعاني الجميلة ، والتي احتوت 49 قصيدة ركز في أغلبها على المكان،  أحتوت عناصر عدة، ليبني من خلالها مجمل معانيه عليه،والذي أبدع فيه السرحان ليجعل منه ركنا يَعبر من خلاله للدلالة حينا ثم للتشويق وصولا للوصف ،جاعلا منه شكلاً مكملاً لجمال ما أبدع في بناء قصائده المكانية.

ذلك العنصر (المكان)  الذي اشتغل عليه السرحان وضمنه قصائد عدة احتوتها مجموعته الجديدة التي اطرها بفيض من مشاعر الحنين لأمكنة وأشخاص تركوا تأثيرهم على الشاعر ، حتى بات الوصف يطغى على شكل المجموعة ليمنحها ذلك الطابع الخاص.

مجموعة "عند صندوق البريد "  تحمل أنساقاً ثقافية، وذائقة شعرية موجهة نحو أشخاص حيناً، وأماكن حيناً أخر ، لكنها لم تبتعد عن توظيف المكان للدلالة الوصفية معبرة عن مشاعر نبيلة شخصية أو عامة، ثم تراتيبية دالة على أمكنة محببة للشاعر  وأشخاص جاء على ذكرهم، وأفرد لهم قصائد لكنها لم تبتعد بمعانيها عن الوجدانية، فهي إما وصفية كما في "ماريا" أو " رثاء" كما جاء في رثاءه للشاعرة الرائعة (لميعة عباس عمارة). 

وقد يتشارك في هذا الشعور شخص أو مجموعة أوجمهور ،وهنا تبرز أهميتها التي اسميتها (دالة) فالشعور الجمعي دلالة على ماهو متبادل بين الناس،وحبهم لأمكنة أو أشخاص ، وحين تكون جمعية تتمثل فيها الوجدانية التي رسمت ملامح أبيات الوصف التي ضمنها "السرحان" بعض قصائده.

ارتقى الشاعر في الوصف حتى يخال للقارئ إن مجموعة السرحان الجديدة تمثل "الوصفية المطلقة" في الشعر ،لكنها من باب أخر حملت قيمة العاطفة المعبرة عن الشوق للمكان وساكنيه في الذاكرة لتنبري الذات الشاعرة لسد ثغرات ذلك الشوق بمفهوم الاستعارة التي ضمنها الشاعر أبياته .

الشاعرية و سحر الكلمة و ذائقتها الشعرية، وقدرة الشاعر  الفائقة على تصوير  اللحظات الجميلة في الحياة ، والخيالات التي تكتنزها الذاكرة عن مناسبات  وأماكن غابرة من الزمن، استرجعها السرحان بروح مطلقة مكتملة المعاني بوصف ما أورد من أبيات، منحت القارئ فرصة تخيل العيش فيها سيما للذين خبروا المناطق التي جاء على ذكرها أو عاشوا فيها.حتى الغرباء عن ما ذكر منحهم السرحان فرصة ذلك التخيل بلحظة إبداع رائع.

فيحنما يخرج المنتج الأدبي (قصة ، قصيدة، رواية) عن تجربة حقيقية تُشييد عوالم شعرية بهية، خاصة حين تؤطر تلك التجربة بصور فذة من الواقع.

الذات الشاعرة جسدت حضورها وبقوة لدى السرحان في مجموعته الرائعة "نحو صندوق البريد" ممتزجة مع المتخيل والذائقة الشاعرية ، ليبرز من خلالها متفردا بعمق الرؤيا، وبآفاق عميقة وواسعة من الخيال والوصف الذي يؤطر  منتجه الرائع و الذي اكتملت فيه عناصر العمل الأدبي ليظهر للقارئ وفق الصورة الرائعة التي أرادها السرحان أن تكون بين يدي قراءه.

0/أرسل تعليق

أحدث أقدم
قطاف الاخباري