نساء في ظل طالبان

مشاهدات



بقلم /هويدا دويدار


ان طالبان من الحركات المتشددة وخاصة تجاه النساء فنظرة الطالبان الى النساء نظرة مقلقة في ضمان حصول المرأة على حقوقها في ظل تلك الحركة فهو قليل جدا لذلك لدينا العديد من الاسئلة المطروحة على الساحه منذ إستيلاء طالبان على السلطة في أفغانستان وهو 

ما المستقبل الذي ينتظر المراه الافغانيه في ظل حكومه طالبان ؟؟

فطالبان تؤكد أنها ستعطي مكانة للنساء في الحكومة الافغانية الجديدة ولكن ليس هناك ضمانات بذلك حيث أن التاريخ الطالباني قد مارس العديد من الأعمال الوحشيه ضد المراه الأفغانية في فترة حكمه السابقة

وقد تنفست المرأة الأفغانية الصعداء بعد سقوط تلك الحركة

 ومع تلك العودة لحركه طالبان صار هناك تاكيدات بأن حقوق المرأة ستحترم ولكن جاء الكلام مناقضا على أرض الواقع وخاصة أن المتحدث باسم حركه طالبان (سيد ذكر الله الهاشمي )في قناه (سي ان ان) يوم الاربعاء 7/9 ان الحكومه ليست بحاجه للمرأه في مجلس الوزراء وأو ضح أن دور المراه يقتصر على الولاده فهذا عكس ما تدعيه حكومه طالبان لذلك فقد خرجت عدد من النساء الأفغانيات في عدة مدن الى الشوارع للإحتجاج على سيطرة طالبان على مقدرات البلاد حيث أنهن يأملن ألا يتلاشى كل شيء قمنا ببناؤه لأنفسهن في السنوات ال 20 الماضية وقد ناشدت النساء المجتمع الدولي بعدم التخلي عن قضية مصيرهن فقدت تميزت فتره حكم طالبان قبل 20 عاما بين عامي 1966 و2001 بممارسة أعمال وحشية ضد النساء مثل قطع الرأس والرجم حتى الموت والإجبار على إرتداء البرقع وثم استبعاد هن من التعليم وتزويح القاصرات وإقصائهن عن العمل أوأي دور تقريبا في الحياة العامه ويقول المتشددين حاليا أنه سيتم السماح للمرأة ببعض الحقوق في إطار الشريعة الاسلامية


 فأين الشريعه الاسلاميه من سلب حقوق المرأه ؟!

لقد اعطي الإسلام للمرأة كافة الحقوق فهل مفهوم الشريعة الاسلامية عند طالبان مختلف ؟

 فهل بإسم الشريعة تسقط الحقوق !

فإ الشريعه الأحكام  فيها واضحة والحقوق فيها  كامله و لم ينتقص من كون التصنيف إنثى أبدا فقد نظر الإسلام للمرأة نظرة تكريم وإعزاز وقد كلف االله مع الرجل في مهمة والإستخلاف في الارض فالنبي محمد صلى الله عليه وسلم قبل وفاته بأيام قليلة خرج على الناس وألقى أخر خطبة ومن جملة ما أوصي به قال عليه السلام (أيها الناس اتقوا الله في النساء اتقوا الله في النساء أوصيكم بالنساء خيرا )ومع ذلك فقد راعت الشريعة الاسلامية الفرقات بين الذكر والأنثى في التكوين الجسماني  وبسبب هذه الاختلافات أصبح الرجل مسئولا عن رعاية المرأه وحمايتها وتوفير العيش الكريم لها وقد قال الله تعالى في سورة الحجرات 

بسم الله الرحمن الرحيم 

(يا ايها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير )صدق الله العظيم

 وفي هذا فقد بين القرآن الكريم أنه لا فضل بين الذكر والأنثى سوىبا لتقوى والعمل الصالح 

 فأين التشريع في ظل طالبان من الاسلام الصحيح المعتدل؟

 فهل من الإسلام إقصاء المرأة عن دورها الإجتماعي والريادي في المجتمع فنرجوا من المجتمع المدني والقوى الدولية الوقوف بجانب المرأة الأفغانيه فهناك نساء يخشين على أرواحهن داخل المنازل يتملكهم الخوف الفزع بما ينتظرهم وما سيؤل إليه مصيرهن ومصير بناتهن من التعليم في ظل هذه الحركه المتشدده والمجتمع الظلامي الذي لم يرتقي حتى الى عصور الجاهليه ويتشدق باسم الدين الاسلامي وهذا الفكر البعيد كل البعد عن تعاليم الدين الحنيف

0/أرسل تعليق

أحدث أقدم
قطاف الاخباري