الغصاب: يجب محاسبة المخالفين للاشتراطات الصحية في المؤسسات التعليمية

مشاهدات




أكد عضو هيئة التدريس بكلية التربية الأساسية بالهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب أ. د. عبدالله الغصاب ضرورة وضع لائحة ضوابط الاشتراطات الصحية للعودة إلى القاعات الدراسية للطلبة والأساتذة والعاملين ولجميع المتعاملين مع «التطبيقي» وكافة مؤسسات التعليم العالي والمؤسسات التعليمية استعداداً للعودة الواقعية في سبتمبر المقبل.

‏وقال الغصاب في تصريح صحفي انه واستكمالاً إلى المقترحات التي طرحنها الأسبوع الماضي للعودة إلى المقاعد والقاعات الدراسية في مدارس التربية وجامعة الكويت و«التطبيقي» والجامعات الخاصة، فإنه يجب وضع لائحة الاشتراطات الصحية، لتطبيقها على كافة المنتسبين لها من طلبة والأساتذة وكافة العاملين في المؤسسات التعليمية، وذلك للحد من انتشار فيروس كورونا.

‏وشدد الغصاب ضرورة إصدار لائحة من وزارة التربية والتعليم العالي والجامعات والكليات تضم كافة الاشتراطات والإجراءات الصحية التي يجب اتباعها، بالإضافة إلى وضع بنود جزائية للمخالفين للاشتراطات الصحية، ومن أبرزها محاسبة المخالفين للاشتراطات في حال تعمد إصابة الآخرين، والإحالة إلى النيابة العامة لغير منتسبي المؤسسات التعليمية وكذلك الاخذ برأي القانونيين حول مناسبة العقوبات للمخالفات.

‏ولفت الغصاب إلى عديد من النقاط المهمة التي لابد وان تتضمنها اللائحة من بينها إجراء فحص «PCR» عشوائي على الطلبة والأساتذة والعاملين خلال تواجدهم في مقار عملهم بين فترة واخرى وذلك ضمان لسلامة الجميع.
‏واكد الغصاب ضرورة وجود خط ساخن داخل المؤسسات التعليمية يستطيع من خلاله جميع المنتسبين ابلاغ المؤسسة عن اي تسيب وإهمال يؤثر ويخترق الاشتراطات الصحية دون طلب اي بيانات شخصية من المبلغ، بالإضافة إلى انه لابد وجود الشفافية الكاملة في حال وجود أي حالات إصابة، وفي حال عدم التعاون بين المنتسبين والجهات الداعمة لتطبيق الاشتراطات الصحية، وكذلك لا بد من تطبيق القانون على الجميع وخاصة اصحاب المسؤولية في حال تقاعسهم عن أداء المهمة.

‏واتفق الغصاب مع رؤية وزير التربية د. علي المضف ووزير التعليم العالي د. محمد الفارس لمواجهة جائحة كورونا والحد من انتشارها، وتطبيق الوسائل التعليمية والتكنولوجية الحديثة في متابعة ومراقبة الوباء في تلك المؤسسات التعليمية، لافتا إلى استخدام الجامعات العالمية والإقليمية للساعات الرقمية لتحديد مسافات التباعد بين الطلبة بعضهم بعضاً داخل القاعات الدراسية بـمتر ونصف المتر، مشيرا الى انه وفي حال المخالفة وعدم متابعة المسؤول في القاعة يتم المحاسبة، عبر هذه الساعة المرتبطة بجهاز مراقبة بالكنترول الصحي، وهذا الامر يجب ان يضع في الاعتبار.

واختتم الغصاب مناشداً وزيرا التربية والتعليم العالي بإصدار لائحة الاشتراطات الصحية، متضمنة كافة البنود اللائحية والجزائية للحد من انتشار فيروس كورونا، ووقاية المجتمع التعليمي والجامعي من هذا الوباء.


0/أرسل تعليق

أحدث أقدم
قطاف الاخباري