بين حسابات حسقيليه. وحسابات فشكيليه!!

مشاهدات

 




اللواء طارق متعب/ قائد شرطة بغداد الأسبق


لفت نظري بعد مضي عدة اشهر وانا اعمل كمدير شرطة السليمانيه عام ١٩٨٢ ان هناك مخاطبات رسمية تمر علي بين حسابات مديريتي وحسابات مديرية الشرطة العامه ومنها الى وزارة الداخليه ثم وزارة الماليه. وبيننا وبين مديريه قلعة دزة. ولم افهم خلال ستة اشهر شيء الا ان هناك مبلغ قدره

٢٨٦دينار و٥٠٠فلس ضائع !!!وانا اوقع. كتب واقرا كتب كل اسبوعين او اكثر حيث يجلب المعتمد من بغداد البريد الرسمي مرتين بالاسبوع

استدعيت ملازم اول شيرزاد ضابط الحسابات (الان لواء)وسالته ما هو الموضوع يا شيرزاد ؟

شرح لي الموضوع فقلت له اجلب لي الاضبارة كلها لقراءتها فاحضر لي الرجل اضبارتين فيها مئات الكتب فقلت له ساخذها الى بيتي لاقراءها ليلا!

بدا من اول كتاب فاذا تاريخ الكتاب يرجع الى عام ١٩٥٤!!!

يقول الكتاب الموجه من وزارة الماليه الى وزارة الداخليه ومنها الى الشرطة العامه ومنها الى مديرية شرطة السليمانيه ومنها الى مديرية شرطة قلعه دزه (التابعه لنا) ان مبلغ ٢٨٦دينار و٥٠٠فلس لم يجري تسويتها !

اجابت الجهات اعلاه ان مقاول موقف قلعة دز فلان كان قد استلم المبلغ سلفه لاطعام الموقوفين 

ولكن الاضبارة فقدت اثناء قصف الطائرات وتضرر البنايه وان المقاول اختفى !

 طلبت وزارة الداخليه متابعة المقاول. والشرطه العامه طلبت ونحن طلبنا !

(لاحظوا في احدى المرات واثناء الطبع صار المبلغ خطا فبدل من ٢٨٦ اصبح١٨٦ ونص فاعترضت العامه ان المبلغ ٢٨٦ وليس ١٨٦!

واتضح ان المقاول قد توفي فطلبوا استحصال المبلغ من تركته !

ولا اريد ان ادوخكم اكثر من ١٤مدير شرطة كانوا يوقعون خلال ثلاثون عاما وبضمنهم انا وناس تطبع

وناس تورد وتصدر الكتب وناس تهمش وناس تنقل البريد وناس ماتوا وناس نقلوا وال ٢٨٦ ونص

ثابت لا يتزعزع والدوله تريد حقها !

بصراحه انا تونست على المخاطبات التاريخيه والاسماء التي قراتها من المسؤولين وبقيت يومين اقضي الليل اقرا وابتسم !.!

قلت للاخ ملازم اول شيرزاد 

قل لي اذا دفعنا المبلغ يسكتون الكل ؟

اجاب الرجل نعم ولكن لازم نكتب استحصلنا المبلغ من ورثة المقاول

قلت له خذ من النثريه ومن الحوانيت التابعه للمديريه هذا المبلغ وارسلوه وقولوا استحصلناه!

فعلا تم ذلك وسكتت المخاطبات الرسميه التي استمرت اكثر من ٢٨سنه والتي اطلقت عليها حسابات حسقيليه نسبة الى من وضع النظام المالي العراقي ساسون حسقيل

وزير الماليه في العهد الملكي (ما يروح فلس للدوله)


رباط السالفه يا ساده يا كرام

هل بقى احد منكم لم يسمع ويلمس كم من مليارات بلدنا مفقوده وتائهة وضائعه واغلبها بجيوب الفاسدين ولا حساب ولا كتاب ولا بيانات ختاميه لميزانيات الدوله ولا احد يعرف كيف

تدار حسابات الدوله (الفشكيليه)

0/أرسل تعليق

أحدث أقدم
قطاف الاخباري