الطلاق الرقمي ظاهرة جديدة

مشاهدات



 تحقيق \ أمير البركاوي


ازدادت في الاونة الاخيرة حالات طلاق بأرقام اكثر ارتفاعاً مسجلة اعلى مستويات لها بسبب سوء استخدام مواقع التواصل الاجتماعي وعلى اختلاف انواعها مع عوامل الطلاق الاخرى منها بسبب الظرف الاقتصادي الذي يمر به البلد وعدم توفر فرص العمل بين الشاب ومن الغريب ان ترتفع هكذا حالات في وقت  ليس ببعيد كانت حالات الطلاق محدودة جدا فازدياد حالات الطلاق جرس انذار امام الجهات المعنية لتدارك خطر كبير على البنية المجتمعية لهذا البلد  لأنها تؤدي الى مجتمع يسوده التفكك وانهيار البنية الاخلاقية لهذا اعددنا هذا التحقيق  لمعرفة ما سببه الاستخدام السيئ لمواقع التواصل الاجتماعي في ارتفاع حالات الطلاق في المجتمع العراقي.

سوء الاستخدام

ارتأينا اللقاء بعدد من المواطنين لمعرفة اراءهم حول ارتفاع نسب الطلاق في المجتمع بسبب سوء استخدام مواقع التواصل الاجتماعي بين الشباب ومنهم :

زينب الجبوري (موظفة ) تقول : ان نسب الطلاق بسبب مواقع التواصل الاجتماعي من مواليد ما بعد السقوط من 2003 فما فوق والزواج المبكر وعدم الوعي الثقافي باستخدام الانترنت والفيس بوك وادى ذلك الى سوء استخدام مواقع التواصل الاجتماعي ويوميا تاتي حالات لطلاق بسبب الخيانة عبر مواقع التواصل الاجتماعي. 

نجم صلاح (طالب جامعي) يقول : يعيشون حياة وهمية على مواقع التواصل الاجتماعي ويتصورون انفسهم يمثلون دور البطولة ولكن الحقيقة انهم يفرون من حياتهم اليومية ومشاكلهم ولو قاموا بمعالجتها وجها لوجه لكان افضل لهم ولأسرهم.

احمد مصطفى (طالب جامعي) يقول : ليس وسائل التواصل هي السبب وانما سوء الاستخدام وعدم الاكتفاء واسباب اقتصادية واجتماعية والزواج له اعباء اقتصادية لا يستطيعون الوفاء بها ولكونهم بلا عمل يقضون وقتهم ويقتلون الوقت في التواصل ولتفشي الجهل وعدم الوعي وتفكك الاواصر الدينية والاجتماعية ادت هذه العوامل الى خيانات بالعالم الافتراضي والهروب من الواقع المرير وكانت النتيجة ارتفاع حالات الطلاق والضحايا هم الاطفال.

اسراء ياسر (طالبة جامعية) تقول : هناك من يستخدم وسائل التواصل لتطوير المهارات ومعرفة اخر الاخبار عبر الصفحات التي تهتم بذلك ومعرفة الثقافات والحضارات العالمية ولكن هناك من يسيئ استخدام هذه الوسائل لاعمال غير اخلاقية. 

رعد حسين (معلم) يقول : أغلب حالات الطلاق بسبب العلاقات غير الشرعية عن طريق التواصل الاجتماعي ، فعلى الشباب أن يتقوا الله ويراعوا حرمة الناس وبنات الناس. 

حسين الخزرجي (موظف) يقول : طبعا الفيس بوك والانترنت ادى الى تحطيم الكثير من الاسر العراقية لان سوء استخدامها ادى الى هذة الحالة اذا البنت المتزوجة اساءت استخدام التواصل سوف تنحرف والنتيجة الطلاق والبنت الغير متزوجة راح ايضا يؤدي الى انحرافها.

خيانة زوجية

اكد لنا الباحث الاجتماعي عائد لفتة محكمة استئناف النجف الاتحادية ان مسالة الطلاق انتشرت بسبب الظروف التي يمر بها البلد  ونتيجة انتشار مواقع التواصل الاجتماعي واحيلت حالات طلاق لنا بسبب تواصل الانترنت بسبب الزوج يكتشف خيانة الزوجة بواسطة الفيس بوك الواتساب الفايبر والتلكرام مع اشخاص اخرين كذلك الزوجة تكتشف زوجها كل هذه الامور ادت الى زيادة حالات الطلاق بشكل كبير ومرعب ولهذة النسب اثار سلبية على المجتمع وان ابغض الحلال عند الله الطلاق والتفكير الاناني بين الزوج والزوجة وتدخل الاهل بشكل يؤدي الى تعميق الخلاف الى طلاق بدل التراضي.

اسباب الطلاق

التقينا برئيس محكمة الاحوال الشخصية في محكمة استئناف النجف الاتحادية القاضي الاستاذ عامر حسين حمزة اشار الى ان اسباب الطلاق متعددة ومتشبعة ولاتقف عند حد معين وتختلف من بيئة لاخرى ففي مراكز المدن تختلف عما هي في القرى والارياف وعموما يمكن تشخيص الاسباب الاكثر شيوعا للطلاق وهي :

1- اسباب اقتصادية : وهي تتصدر اسباب الطلاق ومنها البطالة بمختلف انواعها او ان المردود المالي للزوج لا يسد احتياجات العائلة وكذلك السكن المشترك وما يترتب علية من اثار سلبية على طبيعة العلاقة الزوجية والتدخل السلبي للاهل مما يؤدي الى توسيع دائرة الخلاف وبالتالي انهيار العلاقة الزوجية.

2- اسباب ثقافية : مر المجتمع العراقي في السنوات الماضية بمرحلة من التحولات الكبيرة وولوج ثقافات جديدة عن طريق التطور التكنلوجي والمتمثل بالهاتف النقال وشبكات التواصل الاجتماعي والستلايت وغيرها وادى المفهوم الخاطئ للبعض في استخدامها بعيدا عن الضوابط الدينية والاجتماعية والعرفية والقانونية الى ان تلقي بظلالها على العوائل مخلفة اجواء من الاضطرابات الاسرية وانعكست بصورة سلبية على طبيعة العلاقة الزوجية وان الطلاق بسبب سوء استخدام مواقع التواصل الاجتماعي شكل تقريبا نسبة 35% من حالات الطلاق خاصة بعد سقوط النظام وهذا بسبب غياب الوعي والثقافة الدينية وهي ادت الى ارتفاع مخيف في حالات الطلاق والاسرة نواة المجتمع والطلاق يفكك المجتمع.


3- الزواج المبكر : يعتبر الزواج المبكر وعدم التاهيل في الزواج من الاسباب الشائعة التي تؤدي الى الطلاق كون الزوجين لا يدركان مسؤولية الزواج ولم يصلو الى مرحلة النضج الفكري التي تؤهلهم لتحمل مسؤولية اسرة تضم اطفال.


غياب الوعي 

اكد لنا التدريسي في جامعة الكوفة الاستاذ المساعد ضرغام سعدي اسهم الفهم الخاطئ للانفتاح ومواكبة التطورات التقنية وخصوصا في مجال الاتصال واستخداماته في تنامي ظواهر الانحلال والانحراف الذي اسهم بشكل كبير في التفكك الاسري وخصوصا ظاهرة الطلاق اذ ترتفع النسب كلما زادت الفجوة المعرفية بين الغاية الحقيقية من استعمال التقنية وبين مستخدميها فقد اجريت بحث حول ذلك لإحدى محافظات وسط العراق ووجدت بان 40‎%‎ من حالات الطلاق كانت بسبب سوء استعمال الاتصالات الحديثة مما يدعونا الى التعريف بمخاطره  وايجابياته والحث على ضرورة ان تكون هناك مراكز ارشاد للمتزوجين الجدد تدخلهم في دورات سريعة لتعريفهم باهمية علاقة الزواج واهميتها في تكوين الاسرة التي تعتبر لبنة المجتمع الاساسية وسبب نهضته اذا ماكان اساسها متيناً وصلباً ومبني على احترام العلاقة بين الرجل والمرأة وحبهما لبعض .

ان اسباب الطلاق بشكل عام حسب ما اكدته الجهات ذات العلاقة منه مرتبط بأزمة السكن التي يعاني منها المواطن بسبب فشل الحكومات في ايجاد الحلول المناسبة ومنها البطالة وهي من المشاكل المتجذرة في العراق ومنها الوضع الاقتصادي وغلو المعيشة للفرد ومنها الاكثر الحالات حاليا هي الطلاق بسبب سوء استخدام مواقع التواصل الاجتماعي فعلى الجهات ذات العلاقة دراسة هذه الاسباب من قبل مختصين وتقديم خطوات عمل من شأنها تحد من هذه الظاهرة التي اصبحت الاخطر في انهيار قاعدة الاخلاق في المجتمع مع تقديم برامج دورية من قبل باحثين اجتماعين لزيادة الوعي الثقافي مع حلقات التوعية الدينية بسوء استخدام هذه الوسائل.

0/أرسل تعليق

أحدث أقدم
قطاف الاخباري