في الذكرى ال104 لتأسيس القوات المسلحة الاذربيجانية..تاريخ حافل بالانجازات العظيمة ورد العدوان

مشاهدات

 



د معتز محي عبد الحميد 


لعب البناء القيادي للجيش الاذربيجاني من خلال تسليح أبنائه بسلاح العقيدة العسكرية الاذربيجانية بالدفاع والتضحية في سبيل تربة الوطن، وبما تحويه ايضا من قيم أخلاقية عالية، دوره في تأصيل روح الشهامة وكوامن الرجولة الفذة لدى أبنائه في استلهام تراث الجيش المقدام العابق بالبطولات النادرة والتضحيات الغالية عبر العقود المنصرمة من الزمن، ورغم هيمنة السلطات الروسية عليه، التي لم تفلح في التأثر على اندفاعه الوطني والقومي ومساهماته البارزة في  بطولات الشعب ضد الاعتداءات الارمنية المتكررة، ومعارك الامة ضد اعدائها ومغتصبي أرضها من كل صنف ولون. وكان للقيم الثورية الجديدة التي اشاعها الاب الراحل والمؤسس لجمهورية أذربيجان المعاصرة حيدر علييف بين مختلف قطاعات الشعب والنهضة الحقيقية والكبرى التي حققها أثر بالغ في الارتقاء بالقدرات القتالية للقوات المسلحة والسمو بروحها المعنوية على نحو لم تشهد له مثيلاً كل الجيوش في العالم

وخلال حرب الـ 44 يومًا  وتحرير الارض المقدسة  في قرة باغ ، أظهر الرئيس القائد الأعلى للقوات المسلحة الرئيس الهام علييف للعالم بإرادته الحديدية وقيادته التي لا تُقهر ومهاراته الدبلوماسية الفريدة ، أثبت أن أذربيجان لديها جيش قوي قادر على تحرير أراضيه من الاحتلال الارمني .

ليس من قبيل المصادفة أن العمليات الفريدة التي قادها الجيش الأذربيجاني في الحرب الوطنية المقدسة  في قره باغ تمت دراستها بعمق في التاريخ العسكري العالمي،

والشيء الأكثر أهمية الذي يقود المجتمع الاذربيجاني  إلى النصر هو ، أولا وقبل كل شيء ، قائد مصمم وحاسم قادر على قيادة الجيش بحكمته ، وكفء ، ولديه معرفة عميقة بالسياسة العالمية ويدرك جيدا متى وماذا يجب القيام به.


عوامل القوة وبناء الجيش المنظم 

 في المفهوم المعاصر لتطور الامم  والدول ، تتحدد قوة جميع الدول المستقلة بعدة عوامل في عالم دائم  وسريع التطور،  وهذه العوامل هى سياسة صحيحة، تنمية مستدامة وشاملة، اقتصاد قوي، بناء جيش منظم، وإلخ. من أبرز هذه العوامل، أو من أوائل العوامل التي تحدد قوة الدول ومكانتها في الساحة السياسية والدولية  هى بناء جيشها

في عصر الرقمنة ، تفضل الدول بالفعل نهجًا حديثًا لبناء الجيش. ففي الوقت الحاضر ، يعتمد بناء الجيش ، بغض النظر عن مدى قوة الأسلحة والمعدات العسكرية ، على الإدارة الحديثة والابتكارات التكنولوجية والأفراد الملمين بهذه الابتكارات ، وهذا  مااثبتتة الحرب الاذربيجانية الارمنية  للعالم، خلال الحرب الوطنية المجيدة التي استمرت 44 يومًا في مثال الجيش الأذربيجاني المعاصر والقوي.

لقد بدأت جمهورية أذربيجان الديمقراطية ، أول حكومة ديمقراطية في الشرق ، ببناء جيش في ذلك الوقت.في ٢٦  حزيران ١٩١٨، بقرار من مجلس وزراء جمهورية أذربيجان الديمقراطية ، وتم إنشاء أول وحدة عسكرية نظامية في أذربيجان – الفيلق الخاص. ومع ذلك ، بعد انهيار الجبهة الشعبية في عام 1920 واحتلال روسيا السوفياتية لأذربيجان ، ألغت الحكومة البلشفية الجيش الوطني الأول. ونتيجة للظروف التاريخية التي نشأت عن انهيار الاتحاد السوفياتي. و بعد 70 عامًا من العبودية ، استعادت أذربيجان استقلالها في 18 تشرين الاول  1991. وحلت الأزمة السياسية والعسكرية في البلاد خلال سنوات استعادة الاستقلال في 15  حزيران 1993 مع عودة الزعيم الوطني حيدر علييف إلى السلطة. وبمبادرة من القائد العظيم ، تم إنشاء المدرسة العسكرية التي سميت على اسم( جمشيد ناخشيفانسكي)  لأول مرة في وقت قصير. كانت هذه الخطوة هي الخطوة الأولى والضرورية لإنشاء المدارس العسكرية ومختلف الصنوف المتخصصة في المجال العسكري فيما بعد.

اليوم ، القوات المسلحة الأذربيجانية هي أقوى جيش في جنوب القوقاز. نتيجة للإصلاحات الناجحة التي قام بها الرئيس  القائد الأعلى للقوات المسلحة إلهام علييف ، حيث  تم إدخال وشراء  أحدث الأسلحة والمعدات بشكل منتظم في ترسانة الجيش. مئات من المركبات المدرعّة والعديد من سفن الحراسة والسفن العسكرية وانظمة الدفاع الجوي والمعدات التي تلبي أحدث المعايير وطائرات للقتال و مروحيات عسكرية ونقل وطائرات بدون طيار ومسيرة  للقتال والمخابرات والمدفعيات وصواريخ بعيدة المدى وانظمة الصواريخ ومجمعات الصواريخ العملياتية التكتيكية ، وهى مؤشر مهم  على تطور القوات العسكرية بكافة تشكيلاتها القتالية والحربية . 

الصفحات المجيدة للتاريخ العسكري 

خلال  الثلاثين  عاما من تاريخ اذربيجان  ، كانت أذربيجان تنفذ اعمال شاملة لتحرير اراضيها المحتلة. كان أحد أهدافها الرئيسية هو تعزيز العلاقات على الساحة الدولية وفي شكل ثنائي، وتجميع القوة الاقتصادية ، وتنظيم وتحديث  الجيش وفقًا للمعايير الحديثة. ،ولقد  أظهرت كل هذه الاستعدادات نتائجها في الحرب الوطنية التي استمرت 44 يومًا ، والتي أصبحت الصفحات المجيدة للتاريخ العسكري.ومع ذلك ، في 12 تموز 2020 ، قبل بدء الحرب ، تم التصدي للخروقات و الاستفزازات المتكررة  التي ارتكبتها القوات المسلحة الأرمينية في اتجاه منطقة توفوز على حدود الدولة مع أذربيجان. هذة العمليات العسكرية  أظهرت مرة أخرى أن الجيش الأذربيجاني لا يجد صعوبة في منع جميع أنواع الاستفزازات والهجمات غير المتوقعة للعدو الارمني ، خلال المعارك  التي استمرت ثلاثة أيام  استشهد 11 جنديًا أذربيجانيًا. أحدث هذا الحدث  رد فعل شعبي منظم ،  حيث التف جميع  الاذربيجانيين حول القائد الأعلى للقوات المسلحة للقتال معًا لتحرير ألاراضي المقدسة  من الاحتلال والثأر للشهداء. حيث تطوع الآلاف من الفتيان والفتيات الشجعان من جميع أنحاء البلاد للانضمام إلى الجيش. كانت معارك توفوز الشرارة الأولى لبداية الحرب الوطنية.

بعد ذلك ، و في اثناء  الحرب التي بدأت في 27 ايلول  2020، كان استخدام  الاحترافي للأسلحة عالية التقنية من قبل  الجيش، الحل السريع لمسار العمليات العسكرية لصالح القوات المسلحة الاذربيجانية،  حيث تمكن الجيش خلال المعارك بنجاح وبشكل منسق أحدث الأسلحة  التي تدرب عليها  منذ فترة طويلة ، كالصواريخ الموجهة والطائرات بدون طيار والمدفعية البعيدة المدى ، بالإضافة إلى اعداد كبيرة من الأسلحة والمعدات المصنعة في معامل  الصناعات  العسكرية التي انشأت لتطوير وتحديث السلاح الاذربيجاني .

النصر في أصعب المعارك كيف تحقق

حارب ضباط وجنود القوات  المسلحة من جميع أنواع  الصنوف بشجاعة كبيرة وكتبوا تاريخًا جديدًا من البطولة. حيث  سطر هؤلاء الشباب المجندين في الجيش قصصهم البطولية  وشجاعتهم خلال المعارك، بالاظافة الى تطوع الاف من الشباب القادرين على حمل السلاح ، ومنهم  الأطباء واساتذة الجامعات والموظفين  والعاملون الطبيون  وغيرهم  ، وقاموا بواجباتهم  البطولية مع المقاتلين في الوحدات الاخرى  .

كانت هذه الحرب انتصار الحق على الظلم والباطل  وانتصار الخير على الشر. لقد شهد العالم بأسره تدمير القوة العسكرية لأ رمنينيا والأسطورة “التي لا تقهر” التي خلقتها أرمينيا لنفسها. ومع ذلك ، وكما قال الرئيس  الهام علييف ، "ستستمر قوتنا العسكرية في النمو وسيزود جيشنا بأحدث   الاسلحة " كانت الحرب الوطنية التي استمرت 44 يومًا صفحة خالدة في التاريخ المجيد للجيش الأذربيجاني ،  الذي اثبت للعالم قدراتة وتضحياتة  في سبيل استرداد ارضة المغتصبة ، وخلد  صفحات بطولية  مجيدة خالدة للاجيال القادمة .

0/أرسل تعليق

أحدث أقدم
قطاف الاخباري