النظام الأوروبي لتحويل وتكديس الرصيد

مشاهدات

 





د. هيثم جبار طه
الخبير الدولي في جودة التعليم والاعتماد الأكاديمي


المقدمة:
عند رغبة الطالب الجامعي بالسفر إلى الخارج للدراسة، وعندما يقوم بمطالعة مواقع الجامعات المختلفة لأخذ فكرةً عامةً عن مناهجها وما تتضمنه من موادٍ يعرفها أو لايعرفها، لاشكّ أنّ هناك ما لفت الأنتباه مراراً وتكراراً, نظام  ECTS. حيث يهدف نظام ECTS لجعل البرامج التعليمية والأداء الأكاديمي للطلاب في مرحلة التعليم العالي أكثر شفافية، بالإضافة لجعله موحّداً عبر أوروبا، وذلك بالإضافة إلى الأنظمة المحلية الموجودة في البلدان الأوروبية المختلفة. ولمساعدة الطلاب, طورت المفوضية الأوروبية نظام تحويل ائتماني أوروبي، يوفر طريقة لقياس ومقارنة الإنجازات التعليمية، ونقلها من مؤسسة إلى أخرى.
تساعد ECTS مؤسسات التعليم العالي على تعزيز تعاونها مع المؤسسات الأخرى من خلال:
• تحسين الوصول إلى المعلومات حول المناهج الأجنبية.
• توفير إجراءات مشتركة للاعتراف الأكاديمي.
يمكن استخدام ECTS أيضًا داخل مؤسسة واحدة أو بين مؤسسات داخل بلد واحد. حيث أنه نظام نقاط تستخدمه الجامعات وتوافق عليه الحكومات، مما يجعل التعليم الدولي أكثر سهولة في المقارنة عبر الحدود. ويمكن تراكم الاعتمادات للمحاضرات من مؤسسات مختلفة (أو إضافتها) نحو درجة واحدة أو مؤهل، مما يسمح بمزيد من المرونة.
- ECTS أعتمد من قبل الدول عبر منطقة التعليم العالي الأوروبية (EHEA) European Higher Education Area. وهناك 48 دولة وقعت على EHEA، من البرتغال في الغرب إلى روسيا وقازاقستان في الشرق. وفي عام 2009 ، تم إدخال جدول درجات ECTS الجديد ليحل محل مقياس درجات ECTS السابق. حيث لا يزال هذا النهج الجديد يعتمد على مقاييس الأداء النسبية، ولكنه يسمح بمزيد من المرونة ومقارنة أفضل بين الدرجات بين المؤسسات.

ما هو نظام ECTS
تعني كلمة ECTS وهي الحروف الأولى من: نظام تحويل وتكديس الرصيد الأوروبي
European Credit Transfer and Accumulation System  
وهو نظام مصمم لتسهيل حركة الطلاب بين البلدان المختلفة، وكون هذا النظام يقيس الإنجازات التعليمية للطلاب بالإضافة إلى عبء العمل، فيمكن للطالب أن يقوم بنقل نقاطه التي حصل عليها من جامعةٍ ما إلى جامعةٍ أخرى بكل سهولة ويسر. بالإضافة إلى إمكانية دمج أنماط مختلفة من التعليم مثل التعليم الجامعي والتعليم المبني على العمل. وهوالنظام الموحد للاعتراف بالشهادات الجامعية داخل أي جامعة أوروبية  والمعيار لمقارنة أداء الطلاب في التعليم العالي في الاتحاد الاوروبى.وتعطى تقدير معتمد للطلاب الناجحين، فالسنة الأكاديمية الواحدة تساوى 60 ساعة معتمدة في جميع البلدان بصرف النظر عن المؤهل، ويستخدم هذا النظام لتسهيل الانتقال عبر بلدان الاتحاد الأوروبى.

مكونات نظام ECTS:
يتكون ECTS من عنصرين أساسيين هما:
•    النقاط الخاصة بالنظام.
•    سلم التقييم الخاص بالنظام.
1- النقاط الخاصة بالنظام  ECTS Credits
عندما تنجح وتنهي مادة معينة في جامعة ما، أو حتى محاضرة أو أي شيء علمي، سيتم منحك نقاط خاصة بالنظام. وكل نقطة من هذا النظام تمثّل كمية محددة من عبئ العمل. فبشكلٍ عام، تحسب السنة الدراسية الواحدة كـ 60 نقطةECTS.  حيث يمتلك برنامج البكالوريوس الجامعي الذي يمتد لثلاث سنوات عادةً حوالي 180 نقطة ECTS. وبرنامج الماجستير الذي يمتد عادة لمدة سنتين يملك ما يعادل 120 نقطة ECTS. نظرياً، يمكننا القول أنّ مادة تحتوي على 10 نقاط ECTS تمتلك تقريباً ضعف عبء العمل الذي تمتلكه مادة لا تحتوي سوى على 5 نقاط ECTS. لكن لماذا قلنا “نظرياً”؟
تختلف ما تعنيه النقطة الواحدة من نقاط الـ ECTS بين بلدٍ وآخر فهي تتراوح بين 25-30 ساعة عمل. ففي ألمانيا على سبيل المثال تُحتسب كل نقطة ECTS على أنّها معادلة ل 30 ساعة عمل وكذلك الأمر بالنسبة لبلجيكا، هنغاريا، ورومانيا. أما في إيطاليا، اسبانيا، والنمسا فهي تعادل حوالي 25 نقطة من نقاط ECTS.  هذا النظام يقدّر عدد ساعات العمل لكل مادةٍ بشكل تقريبي ووسطي، لكن لا يوجد شيء وسطي في التعلّم. فهناك موادٌ جامعية قد تكون مليئة بالمعلومات الجديدة بالنسبة لك وتحتاج إلى أن تصرف عليها الكثير من الوقت بالمقارنة مع موادٍ أخرى لديك فكرة سابقة عنها، مما يعني أنّه يمكن أن تعمل في إحدى المواد المؤلفة من 5 ساعات عمل لفترات تتجاوز الساعات التي تعمل بها في مادة مألوفة تحتوي 10 ساعات عمل.
2- سلم التقييم الخاص بنظام  ECTS
سلم التقييم هذا لا يقوم باستبدال النظام التقييمي المحلي لكنّه يوجد كداعم للنظام المحلي. فعلى سبيل المثال يمكن أن يتواجد على سجل العلامات الخاص بك أو غيره من الأوراق الأكاديمية المهمة. ومثله مثل النظام الأمريكي للتقييم، فهو مبني على أساس درجات الصف الواحد، وهذا يعني أنّ الدرجات تظهر مستوى الطالب بالنسبة إلى بقية الطلاب في الصف نفسه. وقبل التقييم فإنّ النتائج تقسم إلى مجموعتين فرعيتين: ناجح، وراسب. لذلك فإنّ النتائج مستقلة عن الطلاب الذين لم ينجحوا في المادة. ويعرّف هذا النظام بالطريقة التالية:    A: هي أفضل 10% من الصف.

    B:  الـ 25% التالية

    C:  الـ 30% التالية.

    D:  الـ 25% التالية.

    E:  الـ 10% التالية.

    FX:  رسوب (أو ناجح بالكاد).

  F:  رسوب.


بسبب طبيعة هذا السلم النسبية، فإنّه يعطي فكرة طفيفة فقط حول أداء الطلاب بما أنّه يعتمد على أداء الصف بأكمله، والذي يمكن أن يختلف كثيراً وخاصةً في المجموعات الصغيرة. ونفس الطالب يمكن أن يحقق درجات مختلفة بنفس الأداء المبذول بسبب اختلاف طلاب الصف الذي هو فيه، نشيطون ومجتهدون، أو ضعيفون ومتكاسلون. سلم التقييم الخاص بنظام الـ ECTS يتمتع بشفافية أكثر من العديد من الأنظمة المحلية، ويمكن أن يكون مفيداً في المستقبل عندما تريد مقارنة أدائك الأكاديمية مع بقية الطلاب في أوروبا. ولسهولة الحساب، فإنّ كل 60 نقطة من نقاط الـ ECTS تعادل عبء العمل لطالب مسجّل بدوام كامل خلال سنة أكاديمية واحدة. حيث يتراوح عبئ العمل للطالب المسجّل ببرنامج بدوام كامل في معظم أوروبا بين 36-40 أسبوع في السنة الواحدة، وبهذه الحالة فإنّه، يتم اعتبار كل 25-30 ساعة عمل نقطة واحدة على نظام  ECTS(نقطة واحدة من نقاط ECTs = 25-30 ساعة عمل).

ما هي نقاط ECTS؟
تشير نقاط ECTS،أو ائتمانات ECTS،الى عبء العمل المطلوب لإكمال برنامج الدراسة، أو وحدة داخل برنامج الدراسة. وتشير نقاط ECTS فقط إلى عبئ العمل, لا تشير إلى درجة.
بشكل عام، كل عام من الدراسة بدوام كامل (أو العمل، حيثما ينطبق ذلك) يساوي 60 نقطة دراسية حسب نظام ECTS. وعادة ما يتم تقسيم هذا بواسطة الوحدات, لذلك، على سبيل المثال، قد يكون لديك 4 وحدات في السنة مع عبء عمل مماثل، كل منها يساوي 15 رصيدًا من ECTS وبالتالي يضيف ما يصل إلى 60 ECTS للعام بأكمله.
يتم تلخيص نقاط وحدات ECTS للإشارة إلى إجمالي عبء العمل لبرنامج الدراسة:
•    تتراوح درجات البكالوريوس أو الجامعية عادةً من 180 (ECTS 3 سنوات بدوام كامل) إلى 240 (ECTS 4 سنوات بدوام كامل).
•    تتراوح درجات الماجستير عادةً من 60 ECTS (سنة واحدة بدوام كامل) إلى 120 ECTS (سنتان بدوام كامل).
•    ليس من السهل تحديد عدد الاعتمادات التي سيتألف منها برنامج الدكتوراه بالضبط ، نظرًا لعبء العمل المرن.

تقدير وتقييم نظام ECTS
النظام الأوروبي ECTS نظام تقدير وتقييم:

التقدير    الوصف    النسبة المئوية
A    ممتاز    90%-100%
B    فوق المتوسط    80%-89%
C    متوسط    70%-79%
D    دون المتوسط    60%-69%
E    راسب    0-59%



مرحلة الوصول إلى ECTS
تم إنشاءECTS ، وهو نظام تحويل الائتمان الأوروبي، في البداية كانت في إطار برنامج إيراسموس (1988-1995) وتم اختباره على مدى 6 سنوات في مخطط تجريبي يشمل 145 مؤسسة للتعليم العالي في جميع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي ودول المنطقة الاقتصادية الأوروبية، وتعمل في خمسة مجالات: إدارة الأعمال ، الكيمياء ، التاريخ ، الهندسة الميكانيكية والطب (ما يسمى بمؤسسات "الدائرة الداخلية"). وتم توسيع المخطط التجريبي ECTS حتى تتمكن المؤسسات المشاركة من إدخال النظام إلى مجموعة أوسع من المجالات الخاضعة، والمؤسسات والشبكات الشريكة خلال الفترة من 95 يناير/ مايو 96. في خريف عام 1995، دعت اللجنة المؤسسات العاملة كشركاء في التعاون مع مؤسسات "الدائرة الداخلية" إلى تقديم خططها المتعلقة بإدخال نظام ECTS في تخصص واحد أو أكثر. تم التركيز بشكل خاص على استخدام نظام ECTS داخل قطاع التعليم العالي غير الجامعي. ونتيجة لهذا التمديد الثاني لنظامECTS ، نفذ ما مجموعه 38 جامعة جديدة مع 348 قسمًا و 36 مؤسسة غير جامعية بما في ذلك 206 أقسام نظام ECTS خلال 1996-1997.
بناءً على نتائج المخطط التجريبي، أثبت نظام ECTS أنه أداة فعالة لخلق شفافية المناهج وتسهيل الاعتراف الأكاديمي، ونتيجة لذلك، تم تضمين نظام تحويل الائتمان الأوروبي في عنصر التعليم العالي  (Erasmus)برنامج سقراط (1995-1999). وقد تم الترويج لها داخل مؤسسات التعليم العالي في إطار العقود المؤسسية التي تم وضعها بين الهيئة والمؤسسات. وفي 1997-1998 ، تقدمت 772 مؤسسة جديدة لتطبيق نظام ECTS. كانت هذه الزيادة الهائلة في عدد مستخدمي ECTS تحديًا حقيقيًا للمفوضية ومتابعة تنفيذ النظام وضمان جودته.  وتم تنظيم 48 حلقة عمل في جميع البلدان المشاركة في برنامج SOCRATES  من سبتمبر1997 الى يناير1998. وقد تم تنظيم هذه الورش بالتعاون مع مستشاريECTS ، والوكالات الوطنية SOCRATES/ERASMUS والجامعات المضيفة التي لديها بالفعل خبرة كبيرة مع نظامECTS.
أوائل عام 1998، كمتابعة لورش العمل هذه، تم إنشاء شبكة من ECTS-Helplines. تتمثل مهمة الأشخاص ذوي الخبرة في الإجابة على الأسئلة المتعلقة بتنفيذECTS ، للمساعدة في حل المشكلات العملية، باستخدام أمثلة على الممارسات الجيدة التي تم جمعها حتى الآن في الدول الأعضاء.


ماذا تقدم ECTS للطالب؟
1.    تضمن ECTS الاعتراف الأكاديمي بالدراسات في الخارج.
2.    تتيح ECTS الوصول إلى الدورات العادية جنبًا إلى جنب مع الطلاب المحليين، مع الاستفادة من المشاركة الكاملة في الحياة الأكاديمية للمؤسسة المضيفة. وتميزها خاصية ECTS عن العديد من برامج تنقل الطلاب الأخرى.
3.    ECTS تتيح المزيد من الدراسات في الخارج. قد يفضل الطالب عدم العودة إلى مؤسسة المنزل بعد فترة الدراسة في الخارج، ولكن يفضل البقاء في المؤسسة المضيفة.

ما الذي تقدمه ECTS لمؤسسات التعليم العالي؟
1.    ECTS يخلق شفافية المناهج من خلال توفير معلومات تفصيلية عن المناهج وأهميتها للحصول على درجة.
2.    تساعد ECTS الأكاديميين على اتخاذ قرارات الاعتراف الأكاديمي بفضل الاتفاق المسبق على محتوى البرامج الدراسية في الخارج بين الطلاب ومؤسساتهم ومؤسساتهم المضيفة.
3.    استخدام ECTS محفزًا للتفكير في هياكل المناهج الدراسية، وعبء عمل الطلاب ونتائج التعلم.
4.    ECTS، تحتفظ مؤسسات التعليم العالي باستقلاليتها ومسؤوليتها عن جميع القرارات المتعلقة بإنجازات الطلاب، دون تعديل هياكل الدورة الحالية وأساليب التقييم: جميع الدورات والتقييمات هي تلك التي يتم إجراؤها عادةً من قبل الطلاب العاديين في المؤسسة المضيفة.

ما هي ائتمانات ECTS؟
اعتمادات ECTS هي قيمة مخصصة لوحدات الدورة لوصف عبء عمل الطالب المطلوب لإكمالها. وتمثل 60 ساعة معتمدة سنة واحدة من الدراسة (من حيث عبء العمل), عادة ما يتم منح 30 ساعة معتمدة لمدة ستة أشهر (فصل دراسي) و20 ساعة معتمدة لمدة (فصل دراسي).
يتم تخصيص اعتمادات ECTS أيضًا إلى المواضع العملية وإعداد الأطروحة عندما تشكل هذه الأنشطة جزءًا من برنامج الدراسة العادي في كل من المنزل والمؤسسات المضيفة. ويتم تخصيص اعتمادات ECTS للدورات ويتم منحها للطلاب الذين أكملوا تلك الدورات بنجاح من خلال اجتياز الاختبارات أو التقييمات الأخرى.

كيف يعمل ECTS؟
الأدوات الرئيسية المستخدمة لجعل ECTS تعمل وتسهيل الاعتراف الأكاديمي هي:
• رزمة المعلومات: المؤسسات التي ترغب في استخدام ECTS تنتج حزمة معلومات، يتم تحديثها سنويًا، حيث يصفون الدورات المتاحة في المؤسسة. يوفر معلومات عامة عن المؤسسة، وموقعها، وإقامة الطلاب، والإجراءات الإدارية اللازمة للتسجيل والتقويم الأكاديمي.
• اتفاقية التعلم:تصف برنامج الدراسة في الخارج ويضعها الطالب الفرد والمؤسسات المشاركة قبل سفر الطالب الى الخارج.
• كشف الدرجات يوضح إنجازات الطالب التعليمية قبل وبعد فترة الدراسة بالخارج. تُظهر نسخة السجلات لكل دورة دراسية يأخذها الطالب ليس فقط ائتمانات ECTS ولكن أيضًا الدرجة الممنوحة وفقًا لمقياس الدرجات المحلية ومقياس درجات ECTS, ويمثل الجمع بين الدرجات المحلية وECTS والدرجات أداء نوعيًا وكميًا للطالب في الدورات في المؤسسة المضيفة.


كيف يتم تحويل اعتمادات ECTS إلى ساعات الدراسة؟
الدراسة بدوام كامل على المستوى الجامعي يساوي بشكل عام 60 ساعة معتمدة من ECTS، ويتم تعريفها على أنها تعادل 1500- 1800 ساعة من العمل الدراسي. ويعني أن 1 ECTS تساوي بين 25 إلى 30 ساعة (مع المملكة المتحدة استثناء واحد), يختلف عدد الساعات بالضبط من بلد إلى آخر.
بعض الأمثلة:
المملكة المتحدة: 60 ECTS = 1200 ساعة دراسية → 1 ECTS = 20 ساعة دراسية
النمسا، أيرلندا، إيطاليا، مالطا: 60 ECTS = 1500 ساعة دراسية → 1 ECTS = 25 ساعة دراسية
فنلندا وليتوانيا والسويد: 60 ECTS = 1600 ساعة دراسية → 1 ECTS = 27 ساعة دراسية
هولندا والبرتغال: 60 ECTS = 1،680 ساعة دراسية → 1 ECTS = 28 ساعة دراسية
ألمانيا: 60 ECTS = 1800 ساعة دراسية → 1 ECTS = 30 ساعة دراسية
هذه القيم ليست سوى دليل, فهي لاتشمل فقط "ساعات الاتصال" (أي الساعات التي تقضيها في الفصول الدراسية)، ولكن أيضًا الوقت الذي تستعد فيه، وتؤدي واجباتك المنزلية وما إلى ذلك - لذلك يمكن أن تختلف أوقات الدراسة الفردية. وإذا كنت تدرس بدوام جزئي، فإن عدد ECTS لكل فصل دراسي أو سنة سيكون أيضًا أقل، مما يعكس عبء العمل المخفض. وإذا كنت تقوم بالتسجيل فقط في 20 محاضرة بقيمة ECTS في فصل دراسي معين، فمن المحتمل أن يكون لديك الكثير من وقت الفراغ، بينما يعني أكثر من 30 ECTS أنك قد لا ترى الكثير من أصدقائك.

هناك ثلاثة استخدامات رئيسية لنظام ECTS:
•    الانتقال بين الجامعات
•    الدراسة في الخارج (مثل فصل دراسي في جامعة مختلفة)
•    التقدم لمزيد من الدراسة (مثل الماجستير أو الدكتوراه)
يمكن للطلاب الانتقال بسهولة أكبر بين الجامعات الأوروبية, لكنها لا تقتصر على أوروبا (بعض المؤسسات الأخرى تقبل اعتمادات ECTS), لأنها موحدة وسهلة التحويل, على سبيل المثال، عادة ما تكون 10 وحدات دراسية بنظام ECTS مساوية لـ 5 وحدات كلية أمريكية.


مثال لحساب درجات ECTS
أنت تدرس التاريخ في إحدى الجامعات النمساوية، وتذهب إلى جامعة فرنسية, في جامعتك الأم، لا يوجد سوى أربعة درجات اجتياز: من 1 إلى 4 (1 هي الأفضل), تتراوح درجات النجاح في جامعتك الضيف من 10 إلى 15 (15 هي الأفضل).
يمكن للجامعتين مشاركة توزيع الصفوف مع بعضهما البعض. على سبيل المثال ، افترض أنه في المؤسسة المنزلية، يحصل 35٪ من الطلاب عادةً على أفضل درجة (1/ممتاز)بينما في الجامعة الفرنسية، كاليفورنيا,29٪ يحصلون على درجة13أو أفضل.
الآن، افترض أنك في الجامعة الفرنسية تحصل على الدرجة"12 نقطة", بشكل عام، يتلقى46٪من الطلاب هذا الصف، أو درجة أفضل.
مؤسستك الفرنسية تعرف بالفعل توزيع الدرجات في المؤسسة النمساوية, حتى يتمكنوا من تحويل درجتك مباشرة إلى ما كنت ستحصل عليه في جامعتك الأم، وإدراج هذا في نسخة السجلات الخاصة بك.
لهذا، سيبحثون عن أقرب صف مناظر: يجب أن يكون46٪من الطلاب في الجامعة النمساوية قد وصلوا إلى هذا الصف أو أفضل.
يجب على الجامعة المضيفة أن تقرر ما إذا كانت تتطابق مع درجة الجامعة المحلية في أدنى مستوى أو متوسط أوأعلى من الدرجة الخاصة بها, في هذا المثال، يمكن أن تتوافق الفرنسية "12" مع "2/Good" النمساوي (في الطرف الأدنى أو المتوسط) أو"1/Excellent" النمساوي (في الطرف الأعلى).

كيف تساعد ECTS في تحويل الدرجات بين مقاييس الدرجات الثابتة؟
تستخدم معظم البلدان والجامعات مقاييس الدرجات الثابتة, يعني "ثابت": يجب أن يؤدي نفس الأداء دائمًا إلى نفس الدرجة. المشكلة هي أن هذه المقاييس غالبًا ما تكون محددة للغاية ولا تتطابق بشكل مباشر بين دولتين أومؤسستين. وباستخدام جدول درجات ECTS كأداة تحويل، يمكن للجامعات تقييم أداء الطالب بالنسبة إلى الفصل، وتحويله إلى الدرجة المكافئة في مقياس درجات مؤسسة أخرى, هذا مهم أيضًا عندما تحتاج إلى تقديم نسخة من السجلات إلى جامعة أخرى. يعتمد النظام الأوربي على النقاط الأكاديمية التي هي بمثابة معيار أوربي لتقدير وقت وحجم العمل اللازم لإنهاء مادة دراسية وتحقيق نتائج التعلم المنتَظرة هذا الوقت يشمل ليس فقط ساعات عمل ودراسة الطالب بشكل مستقل ولكن أيضاً ساعات المحاضرات والتدريب العملي.
النقاط الأكاديمية للنظام الأوربي تدعى: ECTS-Credits أو Leistungspunkte
•    على الطالب أن يجمع هذه النقاط إلى أن يصل إلى النتيجة المطلوبة من إجمالي عدد النقاط, بعد ذلك يمكن أن يُعتَبر الطالب على إنه متخرج و قد أنهى دراسته الجامعية بنجاح.
•    لكل عام دراسي يُخَصص 60 نقطة أكاديمية أي 30 نقطة لكل فصل دراسي ويختلف توزيعها على المواد لكن غالباً ما يكون 5 نقاط لكل مادة وفي نهاية الدراسة الجامعية يكون الطالب قد جمع في فترة 6 فصول دراسية 180 نقطة وهذا يُقَدّر ب 900 ساعة عمل أي 40 ساعة في الأسبوع الواحد.


نظام الإعتمداد CREDIT الدراسي

تحويل جميع الجامعات نظام الإعتماد الذي يتم استخدامه فيها تبعًا لعدد ساعات الدراسة التي يتم الحصول عليها في الأسبوع سواء كانت عملية أو نظرية حيث يتم حساب 1.0 لكل ساعة دراسية. ويتم تحديد عدد معين من ساعات الدراسة المعتمدة وتحويل أنظمة الإعتماد الخاصة بجامعات التعليم العالي إلى نظامECTS. قامت الجامعات بتحديد برامج درجة البكالوريوس ب240 نقطة بينما نظام الانتساب لمدة عامين يحدد على أساس 120 نقطة وذلك وفقًا لنظام ECTS. كما قررت الجامعات أن نظام الحصول على درجتي الماجيستير والدكتوراه سواء بأطروحة أو بدون يتم وفق الآتي:-
•    برنامج الماجيستير مع أطروحة يتم من خلال 120 نقطة بنظام ECTS وهي تتم من خلال القيام بـ7 دورات تنقسم إلى دورة دراسية واحدة وأطروحة ودورة ندوة الرسالة غير المعتمدة وهي مصيرها إما النجاح أو الرسوب.
•    برنامج الماجيستير بدون أطروحة وتتم من خلال 90 نقطة بنظام ECTS ويتم اعتماد 10 دورات بها بالإضافة إلى فصل دراسي غير معتمد يتم تقيمه على اساس النجاح أو الفشل.

•    برنامج الدكتوراه ويتم وفق 240 نقطة بنظام ECTS وتتكون من 7 دورات كما يتم عقد اختبار للتقييم ويتم كتابة الدكتوراه وأطروحة الدكتوراه.

















0/أرسل تعليق

أحدث أقدم
قطاف الاخباري