محاورة ما بين الوطن والمواطن

مشاهدات

 



نضال عاشا


المواطن: سنغادر اراضيك ياوطني

الوطن: لماذا ستغادرون يا ابنائي

المواطن: تعبنا يا وطن كل يوم ننتظر الاصلاح ولا نرى غير الخراب

الوطن: انتظروا يا ابنائي قد يأتي من يصلح الوطن لا تغادروا

المواطن: سنوات من عمرنا ضاعت ننتظر التغيير الى الافضل

الوطن: ودمعة يذرفها حزناً على ابنائه... اترجاكم لا تغادروا وتتركوني

المواطن: رغم حزننا لفراقك وآلامنا عند ابتعادنا عنك... لكن معذرة ياوطن لقد طفح الكيل وضاقت بنا السبل والحياة

الوطن: اذا رحل الجميع من سيبقى وينشد لي موطني .... موطني

المواطن: والدموع تملأ عينيه... في الغربة سنبقى ننادي وننشد لك يا وطن... سنذرف الدمع ألماً ويتمزق القلب حسرةً وآهات لفراقك

الوطن: اتوسل اليكم لا تغادروا... كل من يحمل حقائبه ويودعني اشعر بأن جسدي وكياني ينهار.

المواطن: حاولنا كثيراً ان نتراجع عن قرارنا وان نبقى لنصرخ بأعلى اصواتنا موطني موطني لا نُريد ذُلّنا المؤبّدا وعيشنا المُنكّدا لا نُريد بل نُعيد مجدنا التّليد... ولكنهم قتلوا فينا ما نريد

الوطن: سوف أعود بكامل عزتي ومجدي سأنتظركم يا اولادي لتعودوا وتزينوا ارض وطنكم وتغنوا وتنشدوا موطني مَوطني الجلالُ والجمالُ والسَّنـاءُ والبهـاءُ في رُبـاك والحيــــــاةُ والنّجـــــــاةُ والهـناءُ والرّجاءُ في هـواك هل أراك سالماً مُنعّـماً وغانماً مُكرّماً هل أراك فـي عُلاك تبلغُ السّماك

 



0/أرسل تعليق

أحدث أقدم
قطاف الاخباري