العراق متجذر في العروق

مشاهدات



موفق الخطاب 


ربما هي صفة جينية لبنى البشر وغريزية  لباقي المخلوقات تتمثل بتعلق أي كائن حي بموطنه والمحافظة عليه والدفاع عنه عندما يتعرض للخطر وتكاد تكون السمة العامة لجميع المخلوقات إلا الإنسان فتجد فيهم من ينحرف ويشتط عن هذه القاعدة ليكون معولا في تدمير أرضه وموطنه والاعتداء على أهله وإهلاك الحرث والنسل، وأولئك النفر يطلق عليهم بالعملاء والخونة.

ومن هذا المنطلق إنقسم البشر منذ بدأ الخليقة الأولى إلى فسطاطين،  فسطاط الحق والباطل، والشر والخير، الإيمان والكفر، العدل والظلم، الشريف والعاهر، الأمين والغادر، الغيور والماجن، المخلص والخائن..

وعلى ضوء هذه التضادات والتناقضات في البشر إنطلق الصراع بين الخير والشر ونشبت الحروب واستبيحت الأعراض وسُفِكت الدماء وتشكلت القوى العظمى المتجبرة وإنطلق سباق التسلح والهيمنة والتسلط..

لا نريد أن نسترسل ونذهب بكم بعيدا في دهاليس التأريخ لكن دعونا نسلط الضوء اليوم  على أحد جوانب الخير وشريحة من الأخيار الذين نذروا أنفسهم في مقارعة الجهل بعيدا عن جعجعة السلاح والجاه والمناصب و المحاصصة والمطامع في العراق المحتل.

إنهم بعضا من علماء العراق ومثقفيهم من الداخل والخارج والذين إتحدوا متطوعين تحت كيان علمي مجتمعي رصين (إتحاد النخب و الأكاديميين العراقيين) 

وهم يعملون ومنذ عام كمجموعة النحل بنسق رائع في تناول العديد من القضايا وفي مختلف الجوانب العلمية والتقنية الهندسية والطبية وشؤون الرياضة والشباب والمرأة والمالية و المصرفية و القانونية والإدارية  بالبحث والتحليل ووضع الحلول لإزالة المعوقات التي تعترض كل ملف وخدمة تؤرق الشعب العراقي خصوصا بعد أن تعرضت للإنهيارات بعد الإحتلال، عبر دراسات ومحاضرات وندوات علمية رصينة ومن الممكن العودة إليها فهي منشورة في موقع الإتحاد والعديد من المواقع، والتي هي بمثابة كنز و أرشيف علمي ضخم من الدراسات الرصينة للرجوع اليه متى ما تتوافر للعراق الظروف المناسبة للنهوض من كبوته، فضلا عن تواجدهم الميداني ومن يمثلهم بتشجيع الفعاليات المختلفة الرياضية والشبابية ودعمهم لها في الداخل  رغم محدودية الجانب الاقتصادي، وقد إنفتح هذا الإتحاد كذلك ليحجز له مقعدا في إتحاد الجامعات الأفروآسيوية ..

وما يدعونا للفخر بهذا الاتحاد هو عمله الدؤوب وعزمه على عقد أضخم مؤتمر دولي وهو الأول من نوعه يتناول (إنهيار الإقتصاد العراقي الواقع و الآفاق ودور الديون المقيتة) للفترة من 12-11 ديسمبر المقبل2021 يقدم فيه خيرة الخبراء والمتخصصين بحوثا علمية في عدة محاور سيكون له بالغ الأهمية في الواقع الإقتصاد العراقي . 

وبسبب ظروف جائحة كورونا ومتحوراتها فقد تم الإجماع والإتفاق على أن يعقد هذا المؤتمر والذي من المؤمل أن يشهد حضورا  أكاديميا وجماهيريا عراقيا وعربيا وعالميا كبيرا  عبر برنامج زووم، ويعمل الكادر التقني في الإتحاد بشكل دؤوب بتهيئة كل الوسائل المتاحة ليكون الدخول إلى المؤتمر متيسرا للجميع عبر رابط سيتم نشره لاحقا على جميع وسائل التواصل الاجتماعي. 

وبدورنا نشيد بما يقوم به هذا الإتحاد وقاماته الوطنية من النخب والكفاءآت وعلى رأسهم الشخصية الرياضية المرموقة والقامة العراقية

(الدكتور عبد القادر زينل) لما يبذله من جهد عظيم بتأسيس هذا الإتحاد وإنجاحه.. 

هكذا هم نخب العراق، يبقى العراق في عروقهم وحدقات عيونهم أينما حلوا وإرتحلوا.

0/أرسل تعليق

أحدث أقدم
قطاف الاخباري