الظلم الاجتماعي وتأثيره على أفراد المجتمع

مشاهدات



بقلم/حسن راسم محمد


قال تعالى:((إن الظالمين لهم عذاب اليم))


قال رسول الله:(( اتق دعوة المظلوم فإنها ليس بينها وبين الله حجاب))


 " تنام عينك وعين المظلوم منتبه "

  " يدعو عليك وعين الله لم تنم "


"جاءت جميع الاديان والكتب السماوية بنصوص محرمة ونابذة لكل اشكال انواع الظلم وذالك لمدى خطورة هذا الأمر على نفسية أفراد المجتمع عموما وعلى نفسية المظلوم على الوجه المخصوص فتجد بأن النصوص جاءت مشددة ومتوعدة بالجزاء الدنيوي والأخروي على كل من يرتكب هذه الكبيرة والتي تمس الانسان بصورة مباشرة أو غير مباشرة وتعتدي على حرمته الانسانية والمجتمعية وتجعله انسانا يشعر بالالم الضميري والشعور بالانتقاص والدونية تجاه شخصيته بسبب كمية الظلم الذي تعرض له، وللظلم أنواع وصور متعددة وبحول الله سأتكلم عن نوع خطير جدا تكون آثاره ونتائجه وخيمة وغير آمنة على المجتمع  اذا انتشر بين الناس الا وهو الظلم الاجتماعي والذي منه يتفرع عدت اجزاء ومن ثم الآثار السلبية التي تترتب عليه"


الظلم الاجتماعي


"إن الظلم معاناه هو التعدي على الآخر بغير وجه حق وذالك لعدة دوافع وغايات منها قد يكون الدافع مابين الاطماع الشخصية او مابين دافع الانتقام او  مابين تحقيق مآرب أخرى قد تكون تسقيطية او تشويه الآخر،ونرى بأن هذا النوع إنتشر بشكل كبير جدا بين الاوساط المجتمعية والاسباب قد تكون بين غياب الأخلاق وغياب الضمير الحي والوازع الداخلي الذي بدوره يدعوا الشخص الى إحترام الآخر وعدم التعدي على حرمته وكيانه وأنه يعطي للإنسان صورة واضحة على أن الانسان محفوظ ومصون الكرامة والشخصية وبين غياب الالتزام الديني والذي بدوره اعطى وبين عقوبة كل من تجرأ واقترب على هذا الأمر بأنواع من العقوبات، حيث إن الدين الاسلامي والنصوص الشرعية المباركة قد ركزت وأكدت في نصوص القران الكريم وسنة النبي الامين على تحريم هذا الشيء الذي لا يصون الانسان ويهدم استقرار المجتمع،

ولو تكلمنا عن صور االظلم الاجتماعي نجد بأنه يأتي بأشكال منه ظلم الأقوال والذي يركز على مسألة ما يخرج من الانسان من كلمات سلبية  والتي بدور هذه الكلمات ان تجعل الانسان المظلوم يعيش في حالة نفسية مزرية وترسخ فيه عدم الاستقرار الشخصي وذالك لكمية الأذى التي قد خلفتها هذه الكلمات في الشخص الآخر فعندما نتكلم اليوم عن انسانا كلاما سيئا سواء كان بحضوره او في غيابه وكلاما غير محبذ أخلاقيا وفيه كمية من الفحش والسباب وخصوصا عندما تكون هذه الكلمات هي في غير استحقاقه وفي غير مقامه وأنها مجرد أتهامات وأباطيل مجافية للحقيقة ومزيفة لا تمت لواقع الشخص بشيء هنا يتحقق معنى الظلم الكبير والذي اطلقه الشخص الظالم وتعدى على المقابل بدون اي وجه حق او مسوغ شرعي وأخلاقي حيث انه بهذا التصرف قد انتهك صاحبه الامانة المجتمعية والاخلاقية والتي بدورها تأكد على صيانة الانسان وعدم التعرض له بشيء من الاقوال التي قد تكون سببا لتسقيطه او تحطيمه في عيون الآخرين وذالك بدافع الانتقام او بدافع الغيرة والحسد النابعان من الشخص الظالم والذي لا يحلل حلالا ولا يحرم حراما ولم يعرف بأن الشخصية الانسانية شخصية مقدرة ومحترمة يجب ان تبادل بالاكرام والوفاء وتبادل بالطيب والاحترام ،فهذا النوع من الظلم هو يخرج من افواه هدفها غير انساني وهدفها غير نبيل لا تراع الامانات ولا تراع الحدود والمحرمات فهولاء الاشخاص هم مطية لأهواءهم وعواطفهم ولعقولهم الهدامة التي تريد ان تهدم اناسا معينين اجتماعيا ونفسيا وأخلاقيا ،

وايضا من الانواع الأخرى والتي تكون أخطر وأعظم إذا ما طبقت على الواقع هو ظلم الافعال حيث بعض الظلمه ينتقل ويتفنن في ظلمه وينتقل من الاقوال الى الأفعال وهنا تكون الخطورة على السلم والامان المجتمعي واضحة من خلال ما يقوم به الظلمه من استخدام كافة الوسائل المأذية والتي تستخدم بصورة مباشرة ضد الناس حيث تجد بأنهم يستهدفون الناس استهدافا جسديا مباشرا من خلال الوسائل القاتلة ومنها الاسلحة التي تهدر دماء الناس وتجعلهم في عداد الموتى فهولاء هم أبشع وأقذر فئة من الظلمه وذالك للدور السلبي الذي يلعبونه في مجتمعاتهم وأوطانهم فهم يريدون ان يبطشوا بالاجساد ويزهقوا الأرواح من خلال ما تدعوه لهم انفسهم المجرمة بإيذاء الناس وبشتى الوسائل، وهذه الفئة هي فئة قد اعتادت على ممارسة الظلم واعتادت على تحقيق غايات الشيطان فهم جنودا الشيطان على الارض يحققون اراداته ويحققون مايريده من التعرص الى الناس بالقتل او التعذيب او غيرها من الاشياء التي تلحق الضرر بالناس"


الآثار المترتبة على إنتشاره


"إن مسألة انتشار الظلم الاجتماعي بين الناس من دون اي رادع او جزاء مضاد على الظالم من شأنه ان يكون لنا عدت سلبيات وعدت نتائج وخيمة قد لا يحمد عقباها من ناحية ردت فعل المظلوم فالمسألة من الممكن قد تنتقل من مسألة الرضوخ او مسالة الهدوء الى تكوين  وتوليد طاقة سلبية كبيرة مشحونة تؤدي الى العنف السلوكي قولا وفعلا وكل ذالك نتيجة ما يحدث للمظلوم من انتكاسة كبيرة على المستوى النفسي المتمثل بشعوره بالذلة والاهانة من قبل الظالم فقد يتحول المظلوم الى أداة بطش وأداة انتقام قد تهلك افراد المجتمع ويصبح المظلوم لا يفرق الخير والشر ولا يفرق بين الصالح والطالح نتيجة ماحدث له من ضغط وعنف سلوكي كبير جدا أودى به في نهاية المطاف ان يتحول الى كائن آخر يحاول ان ينتصر لنفسه وشخصيته المسلوبة او يحاول ان ينتصر لكيانه المسلوب والمستعبد والخانع لعبوديات منوعة من قبل بعض البشر،

ومن الآثار المهلكة ايضا للظلم الاجتماعي انه يجعل كل المعايير والموازين الأخلاقية تنقلب رأسا على عقب فوجود وانتشار هكذا جو قد يعدم القاعدة الاخلاقية الحسنة بين الناس وقد تضيع القيم والمبادئ وخصوصا عند المجتمعات المستعبدة والتي ينظر افرادها احيانا لفئة الظلمة نظرة اجلال واحترام بسبب خوف الأفراد من البطش والقوة التي بين ايدي هذه الفئة وعلى نقيضه قد تكون النظرة متدنية ومنحطة الى الاشخاص الذين قد يكونوا اكثر هدوءا واكثر حكمة ووعيا ونعتهم بأنهم ضعفاء فمن شأن هذه الافعال قد تحول هولاء الاشخاص الى ان يتعاملوا بسلوكيات عنيفة تكون مقوضة لكل اسس المجتمع الاخلاقية والبشرية"


"على ألاشخاص الذين يملكون أدوارا كبيرة على المستوى الاجتماعي او على مستوى التمثيل السياسي ان يعرفوا مدى الخطورة الناتجة عن هذا الفعل وخطورة النتائج المعاكسة له على المستقبل فالامر يجب ان يأخذ بنظر الإهتمام وأن توضع القواعد الصحيحة في تجنيب الافراد والمجتمع من هذا النوع من الظلم الذي قد يخلق لنا قاعدة اجتماعية رخوة لا تراع الحقوق الاجتماعية ولا تراع الأمن المجتمعي فالمتعارف على القاعدة العامة أن لكل فعل ردت فعل فالظلم المفرط تجاه الافراد او على فئة معينة من المجتمع قد ينتج لنا افعال مشابهة للافعال التي صدرت من الطرف الآخر وهذا ما لا يتمناه اهل الحكمة واهل الحل والوعي لئن الخسارة ستكون واحدة لا منتصر فيها أحد،

وعلى المنظمات الحكومية وغير الحكومية ايضا ان تؤدي دورها التوعوي عن سلبيات هذا النوع من الظلم وما سيخلفه من إرث سيء على الافراد والمجتمعات وعلى الأجيال ايضا وحث السلطات القانونية بالضرب بقوة على كل من تسمح له نفسه بالتعدي على شخصية أي فرد كان، وأن يثبث شعار أن المتعدي هو انسانا ظالما أي كان جنسه او عرقه وأنه يخضع للإجراءات القانونية القاسية التي تردعه وتجعله لن يجرأ مرة أخرى في تكرار هذا الفعل المحرم والمجرم شرعا وقانونا واجتماعا وان تعطى الضمانات الحقيقية للإنسان المظلوم والمقهور اجتماعيا بأن حقه سوف لن يذهب سدى وأن اليد التي طالته ظلما ستأخذ جزاءها وأن الشخص المظلوم أن لم يستطع في ساعة الفعل ان يدافع عن نفسه ستكون وراءه يد القانون التي ترد له الحق بالضعف"

0/أرسل تعليق

أحدث أقدم
قطاف الاخباري