كيف تخطط لحياتك المالية / الحلقة الأولى

مشاهدات



عمر سعد سلمان 


ان التخطيط المالي طويل الاجل ضروري، لكن الأمور تتغير – كل العالم من حولك كما اهدافك ورغباتك. ان قول (لا نعرف ما يخبئه المستقبل) شيء، والاعتراف بأنك لا تعرف اليوم ما الذي ستزيده في الغد شيء آخر. والحقيقة هي: قلة قليلة منا تدرك هذا. من الصعب اتخاذ قرارات دائمة طويلة الاجل عندما يكون تغيير وجهة نظرك حول ما تريده في المستقبل امراً مرحجاً. 

وهم نهاية التاريخ هو ما يطلقه علماء النفس على ميل الناس الى ان يكونوا على دراية تامة بمدى تغيرهم في الماضي، لكنهم يقللون من شأن مدى تغير شخصياتهم ورغباتهم واهدافهم في المستقبل. فقد نتخذ قرارات من شأنها ان تؤثر بعمق في حياتنا لكن بعد فترة لا نشعر بالسعادة عن هذه القرارات. 

لذلك يدفع الشباب المال لإزالة الوشم الذي دفعوا من اجله المال في مراهقتهم. يهرع الناس في أوساط العمر الى الطلاق من الناس الذين هرعوا الى الزواج بهم عندما كانوا شباباً. يعمل كبار السن بجد على خسارة ما كسبوه بالعمل الدؤوب عندما كانوا في أوساط العمر، وهلم جراً. حيث نتجول جميعنا مع وهم ان التاريخ وتاريخنا الشخصي قد انتهى التوة، وأننا أصبحنا مؤخراً الأشخاص الذين كان من المفترض ان نكون مثلهم على الدوام، وأننا سنبقى على هذا الحال بقية حياتنا. حيث نميل الى عدم تعلم هذا الدرس ابداً، ونسيء تقدير مدى تغيرنا في المستقبل. 

يجب مراعاة أمور عند اتخاذ ما نعتقده قرارات طويلة الاجل أولها (يجب ان نتجنب نهايات التخطيط المالي المتطرفة)، على افتراض أنك ستكون سعيداً بدخل منخفض او باختيار ساعات عمل طويلة سعياً الى تحقيق دخل مرتفع، كلا الحالتين تزيد من احتمالات أنك ستجد نفسك يوماً ما في نقطة الندم. 

ان سلبيات تلك الحالات المتطرفة – عدم القدرة على تحمل تكاليف التقاعد او النظر الى الخلف في حياة مكرسة للسعي خلف الدولارات – تصبح ندماً دائماً. يكون الندم مؤلماً خاصة عندما تتخلى عن خطة سابقة، وتشعر بالحاجة الى الجري في الاتجاه المعاكس أسرع مرتين لتعويض الوقت الضائع. يعمل التأثير المركب عملاً أفضل عندما يمكنك إعطاء خطة سنوات او عقوداً لتنمو. وهذا ليس صحيحاً للمدخرات فحسب، انما للوظائف والعلاقات. التحمل هو المفتاح، وعند النظر في ميلنا الى تغيير ما نحن عليه مع مرور الوقت يصبح التوازن في كل مرحلة من حياتك استراتيجية لتجنب الندم المستقبلي، وتشجيع القدرة على التحمل. 

إذا كان توجهك في كل مرحلة من مراحل حياتك العملية على ان يكون لديك مدخرات سنوية وسطية، ووقت فراغ متوسط، ومعدل تنقلات متوسط، وعلى الأقل وقت متوسط مع عائلتك فان هذا سيزيد من احتمالات التمسك بخطة وتجنب الندم الحاصل إذا ما كان أي من هذه الأمور حدياً. 

يجب التخلي التام عن فكرة وضع الأهداف المالية في مرحلة من حياتك لأنك تتغير، وان تستبدل بها فكرة دعم الحياة واطالة امدها لأنها يمكن ان تكون استراتيجية جيدة لتقليل الندم في المستقبل. كلما تم ذلك أسرع تمكنت من العودة سريعاً الى تأثير القوة المركبة.

0/أرسل تعليق

أحدث أقدم
قطاف الاخباري