ومضة

مشاهدات




ذرى كفاح




حين تجرؤ على التحلي بما يكفي من القوة لتواجه انكسارات نفسك بكل مافيها من ضعف وخيبة ومرارة وألم  ..حين تتحلى بالقوة على فتح حدقتيك على وسعهما وتنظر في عين حقيقتك بلا خوف أو وجل . لترى نفسك بكل ما فيها بعين القبول والرضا وتستمر في التغيّر والتغيير ودفع عجلة حياتك الى الامام . اعلم حينها انك قد تعديت خط الطفولة وتربعت على عرش النضوج  .


حينها سيتعامد الحضور والغياب على زاوية وجودك ويتساوى في داخلك الشروق والغروب .. والمديح والذم . والنجاح والفشل .. والأمان والخوف … اعلم حينئذٍ ان السعادة التي شغلت المفكرين والفلاسفة على تعاقب الأزمنة قد اصبحت في متناول يديك وطوع ارادتك .. ستكون عندئذٍ قد وصلت الى مرحلة من الاستقرار النفسي والجسدي والعقلي والروحي الذي سينعكس ايجابيا على الاخرين ويدفعهم الى الامام معك..


اعلم حينئذٍ ان لا هدفا ولاغاية تستعصي عما استعصت عليه همتك ..


فمن منا يجرؤ على فتح عينيه والسفر الى دواخله ومواجهة كل ما يعتمل في النفس من احزان ونقاط ضعف ونوازع خفية ؟

من منا يجرؤ على التجرد من صورة الملاك الزائفة التي يوهم نفسه بها ويستطيع قيادة نفسه وتغييرها والوصول الى القمم التي ينشدها في حياته؟

كم من شجاع على استعداد لمواجهة المسلّمات والصور النمطية السائدة ليغيرها ويقود الاخرين الى برّ الأمان؟

كم من عاقلٍ حكيم يقوى على النطق بما لا يُنطَق في زمان شابَهُ الزيف والكذب ؟


هل من عاقل؟

هل من حكيم

0/أرسل تعليق

أحدث أقدم
قطاف الاخباري