الغصاب: استمرار «التعليم عن بُعد» سيخرج أجيالاً بشهادات بلا علم كافٍ

مشاهدات



- لا بد من العودة إلى الدراسة التقليدية لاكتساب المهارات اللازمة للطلبة


دعا عضو هيئة التدريس في كلية التربية الأساسية بالهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب الدكتور عبدالله الغصاب إلى التواصل مع الباحثين والأكاديميين والجامعات والمتخصصين في وضع الخطط الاستراتيجية للتعليم خلال جائحة كورونا، وذلك للاستفادة منهم ومن تجاربهم للبدء في وضع أسس وخطة محكمة لعودة الدراسة التقليدية المدمجة بالتعليم الإلكتروني، والتعليم عن بعد.


وشدد الغصاب على أن استمرار الدراسة بالتعليم عن بُعد سيخرج أجيالاً بشهادات بلا علم كافٍ، «فلا بد من العودة إلى الدراسة التقليدية لاكتساب المهارات اللازمة للطلبة».


وأضاف الغصاب «لقد آن الأون للبدء في التفكير والعمل بشكل جاد للتعامل والتعايش مع كورونا واعتباره وباء قد يستمر لسنوات عدة، لذا لا بد من التعامل معه بحذر، وأخذ الاحتياطات اللازمة والاشتراطات الصحية للوقاية منه لحين انتهاء الجائحة».

وحذر الغصاب من أن استمرار التعليم بهذا الشكل «التعليم عن بعد» سوف يكون له أثر على المستوى التعليمي للطلبة وجودة التعليم، واستمرار هذا النهج أيضاً سيخلق أجيالاً حاصلة على شهادات بدون تعليم فعلي، وهذا سيؤثر أيضا على حياتهم الشخصية، والشعور بالعزلة والوحدة، بالإضافة إلى أن نسبة التحصيل من التعليم عن بعد أقل بكثير من التعليم التقليدي والاحتكاك بين الأستاذ والطالب، باكتساب المهارات اللازمة التي تؤهل الطالب وتثقله بالعلم والمهارات.


وشدد الغصاب على ضرورة تشكيل لجان متخصصة لدراسة الأوضاع في الكليات والمعاهد ووضع الخطط اللازمة للعودة السريعة إلى القاعات الدراسية مع أخذ كامل الاحتياطات لتنفيذ الاشتراطات الصحية، مع الاستعانة بالخبرات الأكاديمية والمتخصصين والاستفادة من التجارب السابقة في الجامعات الدولية الذين يتعاملون مع الأوضاع الراهنة بشكل علمي ومنظم.


0/أرسل تعليق

أحدث أقدم
قطاف الاخباري