البلدوزر العراقي وجدان القيسي

مشاهدات



تحقيق بقلم حامد الهلالي


بطلة عالمية دولية لطالما سحقت وفازت على أكبر وأقوى ملاكمات ومصارعات العالم ومن كل القارات،،،إنها العراقية البغدادية إبنة دجلة والفرات المصارعة الملاكمة وجدان عبدالله القيسي 

والجدير بالذكر أحد اقربائها من نفس العشيرة ذاتها البطل العراقي العالمي الكبير في المصارعة الحرة عدنان القيسي،،

أمتازت البطلة العالمية وجدان بقوة اللكمات الخاطفة والسريعة القوية والمحاصرة على الحبال والمسكات الفولاذية والقفز بخفة على الخصم مع التركيز على نقاط الضعف لدى الخصم،،،وكذلك المهارة الفائقة بحسم النزالات خلال دقائق معدودة مما جعلها ظاهرة غريبة في عالم فن القتال الحر والمصارعة،،،،

حائزة على 5 أحزمة عالمية دولية من شتى دول العالم،،اول حزام وبطولة عام 2008 في البطولة الأوروبية في إسبانيا بعد سحقها البطلة العالمية توني روز وأحرازها بطولة نجمة فينوس الأوروبية،،،،،

كذلك فوزها الساحق على بطلة ألمانيا رافي شتيورات بالجولة الأولى القاضية،،،،،وفوزها الساحق على بطلة أوروبا كاني والتي حولتها الى جسد بلا حراك عام 2020،،،،،

وقد ذكرت وكالة صوت العرب الأخبارية،،فوز المصارعة العراقية العالمية وجدان القيسي على البطلة العالمية في المصارعة والملاكمة التايلندية أكيرا،،وكذلك فوزها الساحق وخلال 6 دقائق على البلدوزر الأمريكية تيبي باور في حلبات مدريد،،،،،

والجدير بالذكر فوزها الباهر والساحق على البطلة العالمية الكبيرة(العابثة بالبطلات والمتلاعبة بالمصارعات اندريا فاغور) حين تركتها ممدة على الأرض تتأوه من الالآم وهي تقول(ماأقواك أيتها العراقية)

ومن أفضل الإنجازات العالمية فوزها الساحق على بطلة أوروبا في الوزن الثقيل المصارعة الكبيرة (أيما باور هاديسون) بمسكة قفل القدم والتي أجبرتهاعلى الأستسلام فورا،،وهي البطلة التي تقضي على خصناتها خلال دقائق لاغير،،،،

وأيضا فازت على بطلة أفريقيا في الملاكمة والمصارعة الحرة (زولا رادو) وخلال دقائق معدودة،،،،،وفي عام 2020 وبالرغم من أنذارها من قبل لجنة التحكيم تمكنت من سحق المصارعة الصهيونية(الينا كونش) بعد ماكسرت عنقها ووضعت رأسها تحت قدميها،،،

ومن الطرائف الجميلة الواجب ذكرها هي في إحدى سفراتها من أوروبا الى تركيا هبطت طائرتها في إيطاليا في رحلة قصيرة لمدة أيام،،،فأستفزتها البطلة الإيطالية الأولى(ليما إدوارد) وهي تحلم بأنتزاع اللقب الأوروبي ولقب حزام المتوسط،،فأضطرت وجدان القيسي لمنازلتها وتركتها صريعة الأرض في حال يرثى له،،،،

مما جعل الصحافة العالمية تنشر بطولاتها في نشرات الأخبار الرياضية،،،حيث شاركت في العشرات من البطولات في 50 دولة من العالم،،،،،

تتمتع الرياضية العراقية العالمية وجدان القيسي بروح الوطنية والأنتماء والحب الى بلدها العراق،،،ورفضت الكثير من المناصب الرياضية كمنصب مستشارة في وزارة الشباب والرياضة وغيرها،،حيث إرادتها وطموحها في الحلبات لرفع إسم وعلم العراق عاليا في المحافل الدولية،،،فألف شكر وتقدير واحترام وأمتنان لهذة السيدة العملاقة بعطائها وتفانيها لوطنها العراق رمز المبدعين ومصنع الأبطال،،،،،


0/أرسل تعليق

أحدث أقدم
قطاف الاخباري