الفنان التشكيلى عباس الزهاوى عطاء متجدد وعشق للطبيعه

مشاهدات



اعداد: زينب الاركوازى 


الفنان التشكيلى العراقى  عباس محى الدين الزهاوى مواليد 1956خانقين ،من الفنانين التشكيليين الرواد فى مدينة خانقين شرق ديالى ،ويعتبر من الفنانين المحبين للطبيعه والمتجددين فى اعمالهم . 

ويستخدم الزهاوى  فى الغالب ،القماش والالوان الزيتية كادوات رسم  وتارة يستعمل الوان الاكريلك.

فنان له رؤيا خاصة واعمال مميزة من حيث الانتقاله الى سطح اللوحة بفضاءات والوان وكتل مبسطة ،يتعامل مع اللوحه ببساطة متاثرا بالبيئة التى نشا فيها 

ويتميز الزهاوى برسم الطبيعه والشناشيل البغدادية مجسدا تراث مدينته واصالتها.


يرى الزهاوى بان الحركة الفنيه في خانقين يبشر بالخير من خلال إقامة المعارض ومشاركة دماء جديده من الفنانيين الشباب رغم جائحة كورونا الا ان النشاطات لا بأس بها بالمقارنة قبل الجائحه وانتشارها يقول الفنان الزهاوى نصيحتى للفنانين الشباب أن يحددو هدفهم وعدم ترك مشاريعهم وان ينتظروا معرض يقام يبدأ برسم عمل للمشاركه هذا محبط للفنان والممارسة هو أساس الفنان بالإضافة للمشاركات التي تصقل ألمواهب



وعند سؤالنا عن عدد اعماله :"عدد أعمالي رغم اني لم احسبها الا انها تتجاوز المئات والحمد لله ما زال فينا نفس مستمرين في الإنتاج الفني والتشكيلي".


واضاف :"أكثر أعمالي هي انطباعية وواقعيه ولدي اعمال في التجريد والتعبيري انا لا احب ان اتقيد بأسلوب واحد لأن الأسلوب الواحد بنظري تكرار للمواضيع وحبي للانطباعيه هو تأثيري بمحيط مدينتي والتراث الكوردي حيث الألوان الزاهيه في ملابسهم يزيد رونقا للوحه".



وعن رؤيته للمعارض الافتراضيه التى تقام في السوشيال ميديا عن بعد ،اجاب الزهاوى :"اعتبرها خطوه جيده للفنان للتعرف على أعمال الفنانيين واساليبهم بالاضافه إلى التعرف لفنانيين من كافة الدول العربيه والاوربيه وهذا يضيف إلى رصيد الفنان بالاستمرار في إنتاج الأعمال الجديده وهو المتنفس الوحيد في زمن الكورونا".

0/أرسل تعليق

أحدث أقدم
قطاف الاخباري