دور منتدى الشرطة المجتمعية فى خانقين فى التصدى للعنف

مشاهدات




اعداد الصحفية والحقوقية :زينب الاركوازى 


منذ تأسيس منتدى الشرطة المجتمعية في خانقين مطلع عام 2020  تم معالجة اكثر من 45 حالة ،من قضايا العنف الاسرى والمشاكل الاجتماعية  والابتزاز الالكترونى .

وقالت الناشطة المدنية والمهندسة والنائبة لمدير المنتدى في خانقين نارين محمد فرج  ، في حديث لها لوكالتنا :"إن اغلب الحالات التى وردت الى المنتدى كانت ابتزاز الكترونى وعنف اسرى "".

وتقول  نارين ، إن "العدد المسجل هو أقل بكثير من الأعداد الحقيقية، لأن أغلبية النساء المعنفات يحجمن عن تقديم شكاوى بسبب الضغوط العائلية التي تجبرهن على قبول الصلح".

واشارت ،فرج:"معظم الفتيات عادة يرفضن الابلاغ عند تعرضهن للابتزاز ،خوفا من نظرة المجتمع والفضيحة اوبسبب عدم توفر معلومات او ادلة كافية عن المبتز اوعدم الثقة بالقوانين ".


وشددت نارين فرج :"على انه في ظل جائحة كورونا تعرضت الفتيات والنساء الى العنف وهناك ايضا من تعرضوا للعنف الاسرى  نتيجة الفقر والضغوطالنفسيه او تعاطى المخدرات حيث ان الرجل يصب غضبه في اسرته وينهال على المراة اوالفتاة بالضرب وتعنيفها جسديا".

واضافت عدم تفعيل قانون العنف الاسرى في العراق يعرقل سير عمل المنظمات النسوية او المؤسسات المختصة في قضايا المراة ،نحن نلجأاحيانا الى قانون مناهضة العنف الاسرى الذى يطبق في اقليم كوردستان ،ولدينا تنسيق مع الناشطين ومكتب مناهضة العنف الاسرى في خانقين والمنظمات الاخرى المختصة في قضايا المراة والاسرة حيث تتولى تلك المؤسسات مسؤولية الدفاع عن ضحايا العنف قانونا".

وعزت  الناشطة المدنية والمهندسة، نارين فرج ،ارتفاع حالات العنف الاسرى  إلى "الفقر وتعاطي الكحول والمخدرات،وبان الفتيات والنساء المعنفات يشعرن بالاطمئنان والثقة من خلال التواصل مع الصفحة الرسمية للمنتدى للتبليغ عن شكوى كما خصص المنتدى رقم هاتف للرد على الشكاوى ".

0/أرسل تعليق

أحدث أقدم
قطاف الاخباري