جهاز مكافحة الإجرام في محافظة ميسان العين الساهرة على أمن المواطن واستقراره

مشاهدات



سجى اللامي / ميسان


تعد الجريمة من الأمور الخطيرة التي تمس امن واستقرار المواطن ، وتسعى قواتنا الامنية مواصلة الليل بالنهار من أجل الحد من وقوع الجرائم واللقاء القبض على مرتكبيها ، وقد شهدت محافظاتنا العزيزة ومن ضمنها محافظة ميسان انتشار واسع لوقوع الجرائم المختلفة والتي باتت بشكل يومي ومستمر ، الأمر الذي دعى المسؤولين في أجهزة مكافحة الإجرام بوضع الخطط الكفيلة  للقضاء على هذا الأفعال المسيئة لهيبة الدولة وتسخير كافة الإمكانات المتاحة لفرض الأمن وبسط هيبة القانون ورصد الحالات المشتبه بها وملاحقة المجرمين للحد من وقوع الجريمة ، ونظرا لاهمية الموضوع وبهدف نقل صورة حقيقية عن ابرز البطولات المقدمة من قبل اجهزتنا الامنية كان لنا هذا اللقاء مع مدير قسم مكافحة الاجرام في محافظة ميسان العميد الحقوقي رحيم علي خلف الذي تحدث قائلا: حسب توجيهات وزير الداخلية على ضرورة بسط الأمن واللقاء القبض على كل من تسول له نفسه بالتلاعب بامن واستقرار المواطن ، وبإشراف مباشر من قبل مدير شرطة محافظة ميسان تم اتخاذ ستراتيجية جديدة تعتمد التعاون المشترك بين المواطن ورجل الشرطة لتحقيق الأمن والحفاظ على استقرار المحافظة حيث تمكنت مفارزنا من تنفيذ أوامر القبض بحق ( ٧٠٢ ) متهم خلال عام ٢٠١٧ ، كما تم اللقاء القبض على ( ٧٧٩ ) متهم في العام ٢٠١٨ ، اما عام ٢٠١٩ تم تنفيذ أوامر القبض بحق ( ٤٨٦ ) متهم ، وتنفيذ اوامر قبض بحق ( ٣٧١ ) عام ٢٠٢٠ ، فضلا عن اعتقال  ( ٩٩ ) متهما صدر بحقهم أوامر قبض خلال هذا العام ، مبينا بان المحافظة سجلت انخفاضا ملحوظا بوقوع الجريمة خلال الأعوام الأخيرة المنصرمة وهذا الأمر أن دل على شي فهو يدل على قوة يد القانون وعدم التهاون من مرتكبي الجرائم ، مضيفا : بان القادة الامنية في المحافظة تتابع وبشكل دقيق الجرائم المتعلقة بتجارة الأعضاء البشرية ، منوها : بان قسم مكافحة الاجرام في ميسان يعمل على رصد وملاحقة المجرمين الذين يتاجرون بالأعضاء البشرية والتي ترتكب من قبل عتات المجرمين ويكون ضحيتها المواطن البسيط الذي يتعرض إلى القتل وسرقة أعضاءه ليتم المتاجرة بها داخل وخارج القطر ، مبينا : بان مفارز القسم تمكنت خلال عام ٢٠١٩ من اللقاء القبض على عصابة إجرامية مختصة بهذا النوع من الجريمة وقد نفذت جرائمها بكافة محافظات العراق ومن ضمن ضحاياها مواطن من محافظة ميسان ، حيث قامت تلك العصابة الاجرامية وحسب ادلاءها بالاعتراف بقيامها بسحب ضحيتها للسفر خارج القطر عن طريق تزوير جواز سفر واجراء عمليه له تم خلالها سرقة احد اعضاءه وهي الكلى .

وفي ختام اللقاء تم شكر العميد على سعة صدره وفتح المجال لتسليط الأضواء ونقل الصورة الحقيقية للمواطن الميساني بحجم التضحيات والمسؤوليات الكبيرة التي تنفذها اجهزتنا الامنية للحفاظ على أمن واستقرار المحافظة .

0/أرسل تعليق

أحدث أقدم
قطاف الاخباري