نوزوز... شُعلة لا تنطفى...

مشاهدات




ياسر إلياس


لكُلِ أُمة عَادات وتقّاليد تَحتفلُ بَها خلال يُومها السنّوي، ولهَذا اليومِ حَدث تأريخي لُه في خَاطرها قصة مُستنبط مُنه هذا الحدث، ويَعتبرهُ يوماً وطنيا أو تأريخ سنة جديدة كرأس السنة الميلادية والهجرية ومنها الكوردية.

ويَقومُ الكُورد بالاحتَفال بَهذا اليوم ويَقومُون بإجراء الطَقوس والشعائر لهذا العّيد عَن طَريق إشعال نار كبيرة فوق الجبل وأرتداءِ الملابس الكُوردية الفُلكلورية وإقامة الحَفلات والنَشاطات الفنّية والثَقافية.

واليوم تمرُ عليّنا ذَكرى ال٢٠٧٢ سنة على حدث مهم غيَّرَ مجرى التأريخ، فيه شعّت شمسُ الحَق، ورَجعت الحرية من بعد استعباد طغى على الضُّعفاءِ من النّاس حَيْثُ كان حاكمهم الطاغية مسّيطر على زِمام أموُرهم وحاكم على رِقابهم، ويَنقل لنا التاريخ عن الرّجل الشجاع (كاوه) الذي كان عَملهُ حدادا" في تلك المدينة ، لم يُكن عمله أكبر ّرهَمهِ ، بَل ما اهَمَّ النّاس من ظُلمٍ وعبُودية، وهُنا بحماسه وعزمه وتحفيز الناس على قَمع الظُلم وعدم السُّكوت عَنه استطاع بقيادتهِ وثُلث من الناسِ أن يقمع الظالم ويُلعو صوّت الحَق ، وهنُا قام هذا الثّائر الشُّجاع بإشعال شعلة نار دليل على انتصارهِ على الطّاغية و ولادَةُ يَومٍ جديدٍ مُفعمٌ بالحريةِ.

من هذا الدّرسَ علينا أنْ لا نَستسلم لكلِ ظالم يستعبد رَقاب النّاس ، ومهما كان شَعارهم إلا أن أرضَ الوُاقع يحكمها العدل والحُريات التي وهَبها اللهُ سُبحانه لكلِ البشرية،

فَهم خُلِقوا أحراراً واستعبَدهم الطُغات،

نحن الآن نحتاج إلى أن نعيد هذا ألتاريخ ونشعل شعلة التغيير والانتصار.

هذا درسٌ لكلِ أمة وجيَل مُستمد ومُتوارث لأمة بعد أمة حتَى يكُون مساراً" لِلمَنْهج ، لكلِ من يُريد أنْ يَعرفَ طَعْمَ الحُريّةِ ويعَيش بكرامة و يَشْعُرَ بأنسانيتهِ.


0/أرسل تعليق

أحدث أقدم
قطاف الاخباري