مرحبا يا ينتُ الاطيبْ

مشاهدات



وضاح آل دخيل 



رأيتُ الليلَ من شعركِ سواداً يشربْ

و رأيتُ الفراشاتَ على خدِكِ تلعبْ

فكان لي قلباً راشداً حتى انغوى

أ يكتمُ المرءُ الهوى و هو معجبْ

فعجباً وعجباْ لمن يبصرُ عيناكِ

كيف لا يكونَ بكِ مغرماً معذبْ

ها أنا من  الجوى صرتُ شاعرا

عصيةٌ تمر الليالي وبدونكِ اصعبْ

اعلمُ يا حبيبتي  لكل دينٍ مذهبُ

الا انتِ فريدةٌ كأنكِ من غيرِ كوكبْ

مغرورةٌ عنيدةٌ كما تشائين أهوى

فخيرُ الحبِ لو قلبهُ ليلاً تعذب

أني صحبتُ نسوةً ما لهن عددا

الا انتِ اقربْ و القلبُ بك تهذبْ

حلي سحرَ عيناكِ عن قلبِ عاشقٍ

اني لأذري كلما هاج ذكراكِ اتعذبْ

قد كتمتُ اشواقي حتى صاحتْ

عيناك يا عاشقَ الوردِ باللهِ لا تذهبْ

أ يا سائلي عن المؤذةِ اما كفى

الجفا انا المؤذةُ عند اللهِ حين اذهبْ

0/أرسل تعليق

أحدث أقدم
قطاف الاخباري