الحقيقة والخيال

مشاهدات



فائزة محمد علي فدعم 


قال تعالى ﴿ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ ﴾ إبراهيم : 7

عَنْ صُهَيْبٍ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: "عَجَبًا لِأَمْرِ الْمُؤْمِنِ إِنَّ أَمْرَهُ كُلَّهُ خَيْرٌ وَلَيْسَ ذَاكَ لِأَحَدٍ إِلَّا لِلْمُؤْمِنِ . إِنْ أَصَابَتْهُ سَرَّاءُ شَكَرَ فَكَانَ خَيْرًا لَهُ وَإِنْ أَصَابَتْهُ ضَرَّاءُ صَبَرَ فَكَانَ خَيْرًا لَهُ ".


عندما بدأ انتشار فايروس كورونا وبدأت ابواق الاشاعات تنشر الخوف والجهل والرعب بين الناس شعرت بقلق شديد فانا سيدة كبيرة وسبق ان اصبت بجلطة في الرئة . وبقيت ارجو الله الا يقترب مني ولكنه باغتني على حين غرة . فتذكرت كل تلك الصور المخيفة التي سمعتها او قرأت عنها ولكن رؤيتي لابنتي ترافقني وترفض الابتعاد عني حتى لو ادى ذلك الى فقدانها حياتها وكذلك جميع اخواتها واولادي وحب شقيقتي التي آزرتني والناس وتعاطفهم وسؤالهم عني وذكرهم اياي رفع كثيرا من مستوى حبي للحياة ومقاومتي لهذا المرض . 


وعندما دخلت مستشفى ( دار ضيافة الحجر الصحي ) في بعقوبة لفت انتباهي روعة العناية التي تميز بها ذلك الكادر الجيد من المدير حتى اصغر موظف . وكذلك وجدت مستوى عالي جدا من النظافة والتعقيم الدائم الذي شعرت فيه بالغرابة حتى سألت عن المسؤول عن ذلك فقيل انه السيد ( محمد البياتي ) وعندما رأيته وعرفت افكاره وخلقه وحبه للخير والناس وغيرته لم أفاجئ بهذا الشكل من الاخلاص . 


ولان الايمان حين يتجذر في اعماق الفرد لا يترك إلا الاثر الطيب وعندما يتلقى المُساعدة او الخدمة من شخصٍ ما يسعى باحثاً عما يبعثُ له من عبارات الشكر لأنه خُلقٌ لا ينبغي أن يُفارقنا أبداً والاعتراف بالجميل سلوك راقٍ ومُهذب يُؤكد سمو نفس من يلتزم به ويحرص عليه انصافا لأصحاب الفضل ومجازاةً ومكافأةً على المعروف وثناءٌ على من يقدم الخير وكل هذا من شأنه أن يُحَسن من علاقات الناس ويُضاعف من عمل الخير بينهم وهناك شكرٌ بالقلب وهو تصور النعمة وشكرٌ باللسان وهو الثناء على المُنعم وشكرٌ بسائر الجوارح وهو مُكافأته بقدر استحقاقه .


ولهذا اقدم شكري الجزيل لكل من وقف معي بالكلمة الطيبة او العمل الصالح او سهر على خدمتي من الاهل او كادر المُستشفى وكافة العاملين فيها وارجو الله لكم ولأهلكم النجاح الدائم والسعادة التي لاتزول . واتمنى ان نبتعد عن ارعاب الناس ونشر ما يقلقهم ويخفي انجازات هؤلاء المقاتلين الابطال الذين يقفون في الخط الاول دفاعا عن ارواح الناس واعطائهم حقوقهم من الشكر والتقدير والله ولي الذين امنوا وهو يهدي سواء السبيل ...

0/أرسل تعليق

أحدث أقدم
قطاف الاخباري