ما ذا ورثنا وما ذا سنترك

مشاهدات



النفطجي بهاء الدين


الاجيال من الاربعينات الى الثمانينات ورثت مفاهيم وقيم كانت تصنع خارج الحدود للوطن مثل الاشتراكيه والقوميه والاسلام السياسي ... تحمسنا لها كثيرا

ومات من قتل وهاجر من لم يستطيع ان يقاوم وبقى من خذلته التجربه

ويستمر

كل هذا في فتره زمنيه لم تتجاوز ال( ٥٠ )عاما 

... المراقب يعلم جيدا انها كانت تعبر عن تفاعل بدون كذب ولا رياء عن هذه الافكار من معتنقيها

والحصيله كلها فشلت واثبتت فشلها وتعرت وسقط عنها ورقة التين فباتت عاريه ... 

واصبحت تنازع الرمق الاخير وبالاخص الاسلام السياسي ...

الذي ما انفك ينفخ المزيد من الهواء ورصيده الاموال التي استولى عليها... في قربته الممزقه واصبح مثار للسخريه عبر عنها اجيال التسعينات وبداية الالفيه الثانيه ....

بشعار واحد هو

نريد وطن .... 

اليوم.... اجيالنا لا تستطيع ان تورث الاجيال اللاحقه سوى قول واحد ومفهوم واحد 

اننا ليس كم ترون ولكننا خدعنا وتم استغفالنا

نحن انضف من هذا القميص الذي نرتديه 

وان اجدادنا لم يحالفهم الحظ مثلنا بان اولادهم اكثر فطنه وذكاء وتظحيه وشعور بالمسؤليه من ابناؤهم 

بشعاركم يا جيل تشرين البسيط والقوي

نريد وطن


0/أرسل تعليق

أحدث أقدم
قطاف الاخباري