لوكاشينكو: عدوى كورونا مرض سياسي واقتصادي!

مشاهدات



رأى رئيس بيلاروس، ألكسندر لوكاشينكو، أن الإصابة بفيروس كورونا بمثابة مرض سياسي واقتصادي، وإذا احتاجت بلاد إلى "عزل نفسها" عن أحد ما، فإن الحدود تُغلق "تحت ستار فيروس كورونا".

وقال لوكاشينكو في حديث للطاقم الطبي في أحد مستشفيات مينسك: "هذه ليست مشكلتكم فقط، إنها بالفعل مرض سياسي واقتصادي. إذا وُجدت حاجة إلى الإنعزال عن الآخرين، فإنهم يغلقون الحدود تحت ستار فيروس كورونا، وإذا أراد أحد ما الضغط على أحد ما سياسيا، فإنهم يستخدمون كوفيد". 

كما لفت رئيس بيلاروس الانتباه إلى أنه منذ  بداية انتشار فيروس كورونا في بيلاروس، حذر من أن الأمر المهم للغاية في مواجهة العدوى عدم السماح بحدوث الذعر والارتباك.

وقال لوكاشينكو في هذا الشأن: "الشيء الرئيس في علاج هؤلاء المرضى هو الحالة النفسية. هذا ما أخبرتكم به حدسيا في ذلك الوقت، عندما بدأ يتفشى لدينا هذا المرض. الذعر والنفسية، كما قلت، المرض النفسي التاجي، الآن وعى الجميع هذا المصطلح. أنتم تعرفون وجهة نظري، فهي لم تتغير منذ ذلك الحين، بل تعززت قناعاتي. بعضكم، ولنقل بصراحة، كان لديه القليل من الثقة فيما قلته، وبنهاية المطاف فهموا أخيرا أني كنت على صواب".


المصدر: نوفوستي


0/أرسل تعليق

أحدث أقدم
قطاف الاخباري