الوجه الاّخر

مشاهدات


 

الأديبة \ منى كامل بطرس من كندا
______
خرجت من مكمنها
كخروج   السيف
من غِمده
__
نطقوا بها والضمير
مُغيّب في معقله
__
لا زالَ يطعنُ كل يوم
فلا يتصدى سيفي
لطعنه
__
أُسائلُ نفسي ؟
ما سرُ هذا الثبات
وهل تَحنُّ لذاكَ
الزمان والاّمه !
__
لم يصونوا عهداً
ولم يراعوا  ذِمةً
ازهقوا انفاس الحب
في مهده !
__
زمن كالثعالبِ يدور
حول الحقول
__
واجَهَته البراءة
كادَ ان يقتلها بقوله
__
صرخَ الزيف بوجه
الحقيقة و
قال لِمَ الإصرار !؟
وسقط القناع عن
وجهه!
_
هو ذاك الذي بالأمسِ
وعلى صهوة اليقين
كان يغازل طرف
الهوى يراعَه !
_
من نسمات الليل
وخيوط الفجر
طرّزَ التيجان واكاليلَ
البنفسج
عِقداً لجيد الهوى
واليوم!!
سقطَ القناع  عن
وجههه ,,,,!
 


0/أرسل تعليق

أحدث أقدم
قطاف الاخباري