بقلم امرأة

مشاهدات

 





ترجمة"نسرين محمد غلام
شعر"كزال ابراهيم خدر

 

ايها الرجل  
لماذا تصلي لتفوز بالجنة
 و اهداك الله الجنة في منزلك  
وهي المرأة
 

اتعجب
أنا زهرة وانت ذكر النحل
والنحل يفدي  بروحه
من اجل الزهرة
وأنا من اجلك أُقتَل


المرأة كالنهر
لا يشعرون بالارتواء منها
ولا ينقص منها
لكن من منكم يستطيع أن يسبح فيها
ولا يغرق
 

كانت أمنيتي
ان تكون انت المرأة
 وأنا الرجل
لكن لا فرق يذكر
انذاك أنا
من أسيء اليك
 

أُحب أن أصبح  نسر
أرفرف جناحيَّ وأطير
لكن أنت دائمآ
تسرق جناحيَّ


نحن كلانا مسجونين
أنت سجين العرف والعادات
وأنا سجينة الخوف والرعب
 

لا فرق بيننا
أنا وأنت
لكن يجب أن
احرق أنا في الجحيم
وتعيش انت في جنات الخلد
 

ابنتي تخشى أن تغني أغاني كاظم الساهر
في مادة النشيد
لانها تحصل على أدنى درجة ( صفر )
في مادة أُخرى
 

حياتك أنت
حلم بلا أمل
حياتي أنا خرج مليء
بكلمات  الحب
والعشق الخيالي
وقبلات مسروقة
 

وطني
شوارع وطني مليئة برائحة الخوف
وأياديه مليئة برائحة الخيانة
والسنته مليئة بالاكاذيب
ماذا أُسمي هذا الوطن
 

وُلِدنا عذارى
ولم نستطيع أن نكتب عذريتنا
لايوجد عين للعشق
ولا قلب للحب
لابد أن نقول للوطن
وداعًا
 

بدلا من كوننا شخصين مختلفين
كان ممكن ان نكون لونين مختلطين
أو وردتين بنفس الرائحة
رقصة الامنيات مستحيلة
من يفهم دعاء العشق ؟!!!

0/أرسل تعليق

أحدث أقدم
قطاف الاخباري