المخدرات هلاك العقل والجسد

مشاهدات

 





أستبرق الشويلي || كاتبة وباحثة عراقية


تعدَّ المخدرات أهم المخاطر الإجتماعية التي يعاني منها المجتمعات الشرقية والغربية في السنوات الآخيرة التي تهدَّد المكون الإساسي وهو الإسرة بالدرجة الأساسية ، مشيراً قدَّ بلغت خلال الأشهر الستة الماضية 8200 متهم بالتجارة والتعاطي، بينهم 200 إمرأة، بالإضافة إلى أكثر من 200 حدث من الذكور والإناث في العراق .

وتمثل أكثر ظاهرة منتشرة في العراق بصورة خاصَّة مادة الكرستال التي تشكل أكبر مادة أيفون خطرة على وجّه العالم بتأثيرها والنتائج المشخصَّة لتلك الحالة .

إذا تعتبر المخدرات هي الافة التي تهدد خطر  العالم فهي المسمى بهاِ "الموت البطيء "  هذا  أدق وصف لها وعلى الجميع الأتفات لها ، وتكون خطورة المخدرات في عدم قدرة قوة الدولة على القضاء عليها بشكل جذري، كذلك ضعف الامكانيات لعلاج المدمنين في المصحات ، ربمَّا العراق أكثر ذروة بحسب الحصائيات التي تشير لها اللجان المختصَّة بذلك .

تتسبب المخدرات إلى ضرر كبير بجسد المتعاطي عقلياً منها يفقد السيطرة الأساسية على التحكم بالذات والتعامل مع الآخر ليس هذا وحسب بل  خطورة المؤثرات تشكل مرحلة عصيان في الآسرة والفرد بالمسؤلية والقرار وعلى بيئة العمل ، فتصرفات المتعاطي الغير واعية تفقده الأصدقاء والأسرة .

ومن الجدير بالذكر المخدرات هي السم الأبيض والموت البطيء والافة التي تسرق الإنسان من حاظره ومستقبله.

0/أرسل تعليق

أحدث أقدم
قطاف الاخباري