عم الشيخ عيون

مشاهدات

 




قصة قصيرة

سيد عبد العال سيد

        
يغرد بصوته الرخيم في سكون الليلُ وهم حوله سكارى لايدرون ما يفعلون من حركات وأصوات تنادى على الأولياء.. نهضَ أحد المريدين واقفاً ثم أشعل كومة من البخور في الصحن الفضي.. مما يزيدهم صلابة التوحد، متمرغين في ذكر مولده سيدي على البيومي ..مدد يا بيومي مدد.. ظل ينشد مولانا التوني بصوته  الذي ألهب أفئدة العاشقين.. انتابت فرج حالة من الرعشة أخذتْ تطقطق أسنانه، باسماً الثغر.. معلنا على الملأ بأن يهب الجمل نذراً له هتف الذاكرون عاليا ًالله اكبر.. على الفور يرفع بيرق العهد الذي يعبر به إلى مثوى عمهُ وسيرتهُ العطرة التي جذبتْ الكثير منصرفاً من الذكر يتمتم ببعض التسابيح التي تؤنسه في وحدته ..وقعتْ عيناهُ على عيون وهو يجر الجمل في ستار الليل.. منتبها إليه، فسأله أين تذهب به؟! .. رد في وجل إلى صاحب المقام.. نظرة.. سرك باتع.. جاور عيون أحد الأشخاص في السير واضعاً في جيبه رزمة النقود المتفق عليها.. راحا يتمشيان على الجسر البعيد..
 

 

0/أرسل تعليق

أحدث أقدم
قطاف الاخباري