غبار وغثيان وانسداد

مشاهدات

 




رنا الحسني

في كفةٍ واحدة اعتاد المواطن العراقي على يأسه من أي مبادرة او حلمٍ او املٍ يلوح بها سياسي او كتلة فائزة او حتى الحكومة.
 بات واضحا بعد 2003 ان وعود الانتخابات تنام مستريحة على أسطر الأوراق بلا تنفيذ، وعليه تكيف المواطن مع الأوضاع الخدمية من جهة وغضب الطبيعة من جهةٍ أخرى، إضافة الى الانسداد السياسي الذي يلعب بمقدرات السوق والحياة وتشريع القوانين التي تخدمه وتساهم في توازن علاقاته الدولية و الإقليمية.
 فاصبح الغثيان حالة ملازمة للمواطن العراقي مستعد ان يطرحها بأسلوبه في تعليقات فيس بوكيه او فديوات او حتى مقابلات تلفزيونية ، العجيب ان حالة الغثيان اصابت بعض الساسة أيضا في مقابلاتهم التلفزيونية فاصبح المشاهد والضيف مغشيان بالغثيان من الجهتين في وقت ذروة غبار متكررة  تجتاح العراق مع حالة الغثيان المصاب بها الجميع فتصبح النتيجة حالة من المراوحة في المكان الواحد لوقت طويل  ..
التذمر يبلغ أوجه في اشهر الحر والصيف وخصوصا مع الانقطاع المستمر في الكهرباء وحالة الغليان والغثيان من الأوضاع ،تستعر لتكون عنصر ممكن ان ينفجر في أي لحظة ، هذا العنصر يصطدم بعناصر أخرى لا تؤيد الانفجار بثورة او تظاهرة لأنه أصلا يشعر بيأس النتائج المرجوة ..
ويستمر السياسي بالمطالبة والمواطن بالمطالبة وأحيانا حتى رئيس الحكومة يطالب الكتل والأحزاب الكبيرة، كأنها عجلة دوارة تدور في رحها مقدرات الشعب وتبقى مجهولة المصير مع ضعف التمثيل السياسي الدولي والاقليمي الذي كان من الممكن ان يسهم في نهضة البلاد والعباد. لكننا نعود لنفس نقطة البداية وهي الوعود النائمة على اسطر أوراق برامج الانتخابات للأحزاب .

0/أرسل تعليق

أحدث أقدم
قطاف الاخباري