المونودراما والاداء المميز للطالبة فاطمة ميثم

مشاهدات

 




هيثم الشمسي / البصرة

أياً كانت قوة أو أهمية الموضوع الذي يناقشه مسرح المونودراما، فإن الأمر في النهاية يتوقف على قدرات الممثل الذي يقدم هذا اللون المسرحي. وبالتأكيد فإن العناصر الأخرى من نص وإخراج وإضاءة وديكور وموسيقى، مهمة في بناء الصورة الكلية للعرض المسرحي، لكن الأمر يتوقف أولاً وأخيراً على الممثل الذي يتحمل العبء الأكبر في عروض المونودراما.

فقد اقيم على قاعة مسرح معهد الفنون الجميلة في البصرة عرض مسرحي مونودراما " أرتكاض " من تاليف الاستاذ هشام شبر واخراج واشراف الدكتور معيبد خلف  حيثُ ابدعت الطالب والفنانة " فاطمة ميثم " بالاداء الذي ابهر جميع الحاضرين من ناحية الاداء الحسي والحركي واتقان لغة الحوار ، فاطمة فنانه وطالبة شابة طموحة جاءت لتقول للابداع : هذه أنا .. فنانه موهوبة تمتلك كافة المقومات التي تجعل منها فنانة متالقة في سماء الفن ، استطاعت ان تخطف الاضواء بين زملائها في المعهد ويعود كل هذا الفضل الى اساتذتها وعائلتها التي كانت داعمه لها وخصوصا دور والدتها الاستاذة التربوية في تذليل كل الصعاب لاجل ان تكون على الطريق الصحيح في ادائها الفني ،
وعن ادائها المميزة في العرض المميز تقول فاطمة

لانني احب العمل الفني وخصوصا المسرح إجتهدت من خلال التمارين والبروفات التي ساعتني كثيرا في تخطي الكثير من العقبات بالاضافة الى الجهود الكبيرة للاساتذه في المعهد في دعمنا وزملائي الطلبة معي حيث تعاونا جميعا تحت إطار فريق عمل واحد واستفدت من توجيهاتهم وتشجيعهم الدائم لي وهذا بالمقابل زرع بداخلي دافع للتقدم حتى وجدت نفسي مسيطرة على تأدية الدور الذي كان يتحدث عن معانات فتاة ريفية، وهنا اتوجة بالشكر الكبير لجميع الاساتذه والى الاب الروحي لنا الاستاذ عباس حمدان مدير المعهد على جهوده الكبيرة لنا

0/أرسل تعليق

أحدث أقدم
قطاف الاخباري