العراق من أزمة الإنتخابات الى أزمة الصرّخي..!!

مشاهدات

 


 

عبد الجبار الجبوري

يعيش العراق،منذ الإحتلال الأمريكي،أزمات متتالية، فلا يكاد يخرج من أزمة، حتى يدخل في أخرى أكثر تعقيداً،إبتداء من الحرب الطائفية، التي أشعلت فتيلها حكومة الجعفري،ومازالت تفحّ برائحتها الكريهة،وأدخلت العراق كله، في نفق مازال يغوص به،ومروراً بسقوط المدن الغربية وتسليمها بيد تنظيم داااعش الإرهابي الظلامي،وليس إنتهاءً بمجزرة سبايكر الرهيبة ،هذه الازمات والكوارث ،لم تشفِّ غليل الساسة والأحزاب المتنفذّة ،المرتبطة بأجندة خارجية، لاتريد إلاّ الشرَّ بالعراق،والإنتقام من أهله،بل زادت اليوم ،ووصلتْ الى خَلِق (إحتراب المذهب) الواحد،حتى تسيّطر هذه الأحزاب ، وتحافظ على مصالح الدول، التي تريد الشرّ بالعراق، وتسيطرعلى مقدراته وموارده، وقراره السياسي والعسكري الى الأبد،اليوم العراق، وبعد كل هذا الخراب والإحتراب الأهلي الطائفي، والمذهبي والقومي، فهو على مفترق طرق خطيرة جداً،فبعد إنتهاء الإنتخابات مباشرة،ظهرت أزمة (تزوير)، الإنتخابات، والمظاهرات ومحاولة إقتحام الخضراء، وإغتيال رئيس الوزراء ورئيس البرلمان وقصف مقر الحزب الديمقراكي الكردستاني، من قبل الطرف الخاسر، لخلط الاوراق، فشلت، وذهبوا الى المحكمة الاتحادية وفشلوا، وإفتعلوا أزمة انتخاب الرئيس وفشلوا، ثم تدخلت ايران بصواريخها الباليستية ودكّت اربيل ب12 صاروخ، بحجّة تواجد الموساد هناك، وبعد كل هذا الفشل ،دخل العراق بفراغ دستوري بلا رئيس،فقام السيد مقتدى الصدر، وقدّم مبادرة ذكيّة، لسحب البساط من تحت أقدام الخسرانين، وأعطى لهم فرصة أخيرة،لمدة أربعين يوماً، ينسحب هو وتياره،ويترك المجال (للإطار التنسيقي) ، للتحالف مع الكرد والسنّة ، وتشكيل حكومة أغلبية ، وهو يذهب الى المعارضة فيها،وفشل الإطار التنسيقي، في إقناع الطرفين ، وضمهّم للإطار ، بالرغم من الضغوط الايرانية والتهديدات ،وقصف بيت رئيس البرلمان، وقصف أربيل بالصواريخ من داخل نينوى، فقد رفض الطرف الكردي والسنّي، رفضاً قاطعاً بالإنضمان الى الإطار ، وترك التيار الصدري، وأبدى تمسكه الكامل بالتحالف الثلاثي،فماذا فعل الطرف الآخر، إفتعل أزمة تعد هي الأخطر ، وهي الورقة الأخيرة ،التي يستخدمها ضد السيد مقتدى الصدر، ومحاولة كسب الشارع الشيعي ، وتأليبه وتحريضه ضد السيد مقتدى، فولدت أزمة ( الصرخي)، لخلط الاوراق على الجميع، وإدخال العراق ،بنفق دموي وحرب شيعية – شيعية،إن هدم حسينيات ومساجد وجوامع(محمود الصرخي) ، واعتقال قادته ومريديه، ماهو إلاّ فتنة شيعية، ضد الشيعة أولاً ،رغم عدم تأييدنا لما ذهب إليه أتباع الصرخي، من هدم المراقد والاضرحة لآل البيت حصراً،ولكن ما قامت به جماعات رافضة لفتوى الصرخي، كردة فعل، هي في الحقيقة ، مدخل سيفضي الى تداعيات وخيمة جداً، وفتنة قد تشعل حرباً بين المذهب الواحد، في وقت يعيش العراق،أسوأ وضع سياسي، وصراع سياسي، وفراغ دستوري، لايعلم أحد نهايته ،ونتائجه الكارثية على العراق،فأزمة الصرخي،قد تكون شرارة الدخول في الفوضى، التي تخطط لها أطرافاً اقليمية ودولية غير إيران، كل يبحث عن مشروعه ومصلحته في العراق، فلا ننّزه أحد من هذه المؤامرة الجديدة، وتأجيجها لايخدم أحد من العراقيين، سواء الأحزاب أو المواطنين، لأن النار ستحرق الجميع، ولاتستثني أحداً، نعم فتنة الصرخي، خطيرة ، لأنها مفتاح خلط الاوراق، على التحالف الثلاثي، بعد فشل الطرف الآخر في كل مؤامراته لإفشال وتفكيك وتفتيّت التحالف الثلاثي، بالترهيب والترغيب، وإنتهاء المدة الصدرية، القريبة، قد تكون الحدُّ الفاصل بين زمنين، مع تفاعل أزمة الصرخي وإنعكاسها على الوضع السياسي ،وأزمة تشكيل حكومة اغلبية لاشرقية ولاغربية ،يريدها السيد الصدر، نحن أمام وضع كارثي، فلا الإطار التنسيقي ،يبدي تنازلات حقيقية ويقبل ويعترف بالهزيمة، رغم كل ما فعله من أجل الفوز برئاسة الوزراء ،وفرض نوري المالكي عليه، ولا قبول الكُرد والسنّة، التنصل من وعودهم مع الصدر، إذن لم يبق الاّ الذهاب الى الفوضى ، والتبرير جاهز هو أزمة الصرخي المتصاعدة الخطورة، وإستخدامها كورقة، وحجّة لإشعال مايمكن إشعاله، وتركيع الاخرين، وما التلوّيح بإنقلاب(حوثي)، عراقي، هوأحد أقرب السيناريوهات، التي هدّد بها، بعض أعضاء دولة القانون علناً، وطلب تدخلاً إيرانيا لدخول الحرس الثوري الايراني، وحسم الموضوع،أو حصول عملية إغتيال مدبّرة ،لأحد رموز البلد، لغرض التعمّية على أصل الأزمة ، وفي كل الأحوال، ما لم يتدارك الإطار التنسيقي، ويدرك خطورة مايقوم به، وهو غير محسوم أبداً، وقراءة خاطئة لتجارب سابقة ،فإن الأوضاع ستسوء أكثر، وندخل أنفاقاً أخرى ، لاتقلّ خطورة عن سابقاتها بكل تاكيد،أقول لابد للإطار أن ينتبه ويفكك الأزمة قبل تفاعلها لأن الحلّ بيده الان، ويقدم حلاً عراقياً ،وليس إيرانياً فاشلاً، فإن جميع الاحتمالات واردة ومفتوحة بقوة ، وفي مقدمتها حرب شيعية – شيعية لاسامح الله،وهذه الحرب تعمل عليها جهات اقليمية ودولية من زمان لأهداف وأغراض مبيتّة للعراق، حتى تحقّق مشاريعها في المنطقة ،إنطلاقا من العراق، لوجود عنصر نجاح أي مشروع ، لتوفر عوامل نجاح هذا المشروع ،في العراق أكثر من سواه، في سوريا واليمن ولبنان وغيرها،وقد نوّه لهذا السفير الإيراني المغادر إيرج مسجدي، وقال (لاتوجد حكومة اغلبية في المدى المنظور)، ويقصد إلاّ بموافقة إيران، ولهذا تم تغيير السفير الإيراني المتشدّد، بسفير أكثر تشددّاً ، ويمتاز بالتأثير الديني الواسع ،على المراجع والأحزاب،لأنه منحدر من عائلة دينية مؤثرة، قضت أغلب مراحل حياتها في النجف ،وهكذا يتجلّى المشهد الفوضوي العراقي، بكل تعقيداته السياسية والأمنية والدينية، نعم العراق في أزمة سياسية ودينية ،لايمكن له الخروج منهما بدون خسائر جسيمة سياسية واجتماعية، مالم يتدخل الحكماء وذوي التاثير الديني والسياسي المباشر، لوقف تداعيات أزمة الصرخي، التي كانت تداعياتها وما رافقها ، من أعمال إعتقالات وتهديّم مساجد ، ورقة رابحة بيد من لايريد الخير للعراق، ويتمنّى دخوله في حرب طائفية، ومذهبية أهلية ،لاتبقي ولا تذر، بعد إستخدم جميع الحِيّل وتضليّل القضاء والشارع، حتى جاء دور الورقة المذهبية ،التي حذرّنا منها ،ونحذّر الآن ، أنها أخطرمايعيشه العراق، من يوم الإحتلال الى يومنا هذا ، فإتعظوا من غضبة الشعب العراقي ، الذي عانى الأمرّين، من سياستكم الفاشلة والفاسدة ، والتي لم تجلب له ،سوى الخراب والدمار والحرب الطائفية، ونهب ثروات البلد، ونشر المخدرات والقتل والتهجيّر، فإلى أين أنتم ذاهبون بالعراق،أيهّا الحمقى، إحذروا غضبة العراقيين ، فأن لها (حوبة) لايتصورّها أحد منكم على الاطلاق، وثورة تشرين مثالٌ لذلك... !!!













0/أرسل تعليق

أحدث أقدم
قطاف الاخباري