أبنة الشمس، وعشيقة القمر

مشاهدات




بلقيس خيري شاكر البرزنجي


أنبثقت طاقة رهيبة من الشمس  لم تكن وليدة الصدفة، كانت مثل كرة كبيرة ملتهبة مستعرة تكورت وخرجت من رحم الشمس وبدأت بالإندفاع بسلاسة لتطلق الأشعة النارية لبرهة من الزمن ثم بدأت بالشجار فيما بينها كي تسرع برسم نورها الذهبي وقت الفجر.. وتطلي السماء..باللون  الذهبي الاحمر.. لتتحد هذه الأشعة على هيئة فتاة، أطلقت عليها المجرة وما بها  من نجوم وكواكب  أسم (أبنة الشمس) .

صرخت بصوت عالي في السماء قائلة: انا أبنة الشمس وعشيقة القمر. دقت بصوتها نواقيس السماء لتعلن عن ولادتها، بدأ صدى صوتها يتردد في الفضاء :  لا أحد يستطيع الاقتراب مني ولمسي.  يترائى لك من بعيد جمالي الفاتن كأنه نحت في مرمر. وعند الاقتراب مني  يتلاشى كل شيء لترى هالة كبيرة وعجيبة من النور فقط.سقطت أنا وضربتني الملائكة بأجنحتها لتعطيني الحب والسلام والبركة قبل الهبوط للارض . لايسعك الا رؤية شعري الذهبي الحريري يتطاير بكل وقت كأن نسمات الريح العذبة النقية تداعب خصلاتي الذهبية وتتودد إليها وتغازلها. أما تلك العيون التي نحتت في وجهي فهي كالمجرات ، هنا ينبثق منها سر تكويني الميثلوجي

الأثري . لاتنظر لعيني لأنك ستصاب بعمى يعقوبي. إن أردت رؤيتي ستجدني أستوطن شاطيء البحر فأعطي اللون الفيروزي الصافي اللامع الذي يسر كل من رأه.. أعزف لحن   السعادة على قيثارة الفلك إجعل النوراس ترقص وتتطاير حولي والغلمان ذو الأجنحة بأجسادهم العارية وأجنحتهم البيضاء يقرأون على لحني السلام والوئام.. أسير بخطوات كخفّة الطائر على الارض فتتناثر أشعة ضوء الصادر مني لتضيء الأماكن المظلمة وتعطي الحب والدفىء للأماكن الباردة. ارتدي الحرير الذي غزل من نور أمي الشمس على جسدي العاري لأستر به عورتي أما باقي جسدي فهو مكشوف لأغراء القمر كاللؤلؤ الناصع البياض عند رؤيته ولمسه . تغار مني النجوم ويتسامر بجمالي القمر، وعند أنتهاء النهار تسحب أمي أذيالها ويدلف الظلام. أصعد للفضاء وأصدر خلفي صوت خفيف  غير مسموع كصوت المسحوق  المتناثر من صقل الماسة . أعشق قوس المطر. وأتنفس الضوء المتناثر في الفضاء .أنيسة وحشتي وخليلتي الغيمة.. أسكن بصوت الرعد.. وأهاب الريح العاتية ..أقطف زهور دوار الشمس(عبادة الشمس) لأصنع منها إكليلًا أزيّن به خصل شعري الحريرية.. نور على نور هيئتي..  أتسامر مع الكواكب ليصلوني الى خليلي القمر ونكون عند اللقاء ظاهرة الكسوف معا لنثبت ان لاشيء مستحيل.. بعد موعدي الغرامي.. أعود كالشهب.. إلى حضن أمي الشمس لأستمد الدفىء والراحة.. وانادي جميع من في المجرة اسمعوا ندائي أنا أبنة الشمس، انا أبنة الشمس.. الكواكب تدور حول أمي لتخطفني منها والقمر يلتقي بي ويسامرني والنجوم تتناثر كالوصيفات حولي لا أحد يضاهي جمالي فليهدأ الكون كله ثم يعم الصمت والهدوء التام وتسكن المجرة.



0/أرسل تعليق

أحدث أقدم
قطاف الاخباري