تعاليم الحرب عند العرب والمسلمين ووصايا النبي صلَّ الله عليه وسلم..

مشاهدات

 



الأكاديمي التدريسي العسكري..

رعـــد الحــــيالي...


وقفة تأملية في الإجْرَاءات العَسْكَرِيَّة للحرب الرُّوسيَّة الأوكرانية.. 

حتَّى هذه الَّلحظة ..


1 - روسيا لم تقصف محطات الكهرباء في أُوكرانيا ولازال الأوكرانيُّون يتمتَّعون بالكهرباء قارن ذلك بما فعلناه نحن في حروبنا العربية خاصة في العراق وماذا فعل الأميركان أكثر من مرًّة في بلدنا...


2 - لم يتم قصف وتخريب امدادات الماء الصالح للشرب..


3- لم تُقصف الجُسُور ولم تُقطًّع اوْصال البلاد ويدمر الاقتصاد والحياة المدنية كما فعلت أميركا بكل وحشية في فيتنام والبوسنة والهرسك وأفغانستان والعراق على سبيل المثال لا الحصر


4 - لم تحدث ازمة محروقات كما حدث في العراق ولبنان عدة مرات بسبب الاعتداءات الأميركية..


5 - لم تُقصَف وتُحرَق مخازن الحبوب وبقية المخازن الغذائية ولم يحصل حصار على قوت الشعب...


6 - لم تدخل فِرَق من الجيش الرُّوسي منازل الآمنين ولم يروَّع الأطفال والنساء..


7 - لم ترافق الجيش الرُّوسي فرق حرق الوزارات والمُنشآت وسرقة المصارف والمتاحف...وو.. الخ...


8 - حتى خدمة الانترنت لازالت تعمل بشكل طبيعي في اوكرانيا لكن الهواتف الأرضية هي اول شيء توقًّف في العراق في 2003م...


هذا غيْظ من كثير من الفيْض أفلا تتذكَّرون...؟

وفوق كل ذلك نَجلُدُ جِـلدَةَ بعضنا بكل غِـلٍ وحقدٍ وخرقةَ...


إسمعوا وشاهدوا وعُـوا..!!

أيها العرب وأيها المسلمين...

يا أصحاب الصوم والصلاة والعبادات..

هذه مبادئ الفرسان أولئك الذين كانوا قادة المسلمين الأولين الحقيقيين الذين أثبتوا للعالم هذه المبادئ ومن أهميتها اقتبسها منهم الغرب وتركناها نحن أصحابها أحفاد الرسول الكريم صاحب الخُلق العظيم  نحن هجرناها وعملنا عكسها فلـ نعيد النظر بأنفسنا وواقعنا..

الوطن لا يحتاج إلى دين ولا إلى مذهب ولا إلى إثنية ولا قومية ولا طائفة ولا إلى فِـرَقْ أو تجمعات وتقسيم أو غيرها..! 

الدين هو ذلك الأتصال الروحي الغير مرئي بين الخالق والمخلوق يجسد بتطبيقات واقعية وبــ سيرة حسنة وخُلقّ طيب ومعاملة نظيفة لا شعارات فارغة وادعاءات مزيفة..؟

الوطن يحتاج إلى إنتماء مؤمنين وصدقٍ ووفاء وإخلاصٍ وأمانةَ وصونُ عهدٍ مع النفس أولاً ومنها مع الله..

لـ تُـصان الأوطان وتُـكَرَّم الشعوب ....؟




0/أرسل تعليق

أحدث أقدم
قطاف الاخباري