فتوى نحويّة لأصحاب الدروس الخصوصيّة

مشاهدات



دكتور صفاء نصرالله


السائل: السلامُ عليكم ورحمة الله وبركاته دكتور لدينا (ما) زائدة للتوكيد, وعندنا (ما) مصدريّة غير ظرفيّة, إحدى المواقع التي تأتي بها للتوكيد أن تكون مسبوقة بـ(إذا) [وأنشد من الطويل]:

إذا ما خلوت الدهرَ يومًا فلا تقل    

خلـــوتُ ولكـــــن قــــل على رقيــــبُ

 فهنا (ما) زائدة . وتكون مصدريّة غير ظرفيّة إذا قلنا: (ما دام ربّي معي) فهي هنا مصدريّة غير ظرفيّة, السؤال: إذا كان هناك قولٌ شعري يقول: (إذا ما دام) أتُعدّ هنا زائدة أم تُعدّ مصدريّة غير ظرفيّة؟


المُجيب: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاتُه ومغفرته, فضلًا اكتب لي البيت فحين ترسله كاملًا ستأتيك الإجابةُ.


السائل: 

إذا ما خلـــــــــــــــــــــــــوتَ الدهــــــــــــــــــــر يومًا     

فلا تقل خلوتُ ولكن قل عليّ رقيب

ربّي معـــــــــي فمَــــــــن الـــــذي أخشــــــى     

إذا ما دام ربّـــي يُحســـــــــــــنُ التدبيـــــــــــرا


المُجيب: اقرأ البيتَ الآن معي وهو البحر الطويل

إذا ما خلوتَ الدهر يومًا فلا تقل    

خلـــــــــوتُ ولكـــن قل عليّ رقيــــــــــــب

ربّي معي فمَــــــن الذي أخشى إذًا     

ما دام ربّي يُحســـــــــــنُ التدبيـــــــــرا

هل انتبهتَ أستاذُ هذه (إذن) وليست (إذا), ولعلّ الرسمَ بلا تنوين قد أثّر عليك !


السائل: دكتور عزيزي أنا أعرف أنّها (إذن), ولكنّهم في الصياغات الوزاريّة لطلبة الصف السادس الإعدادي يُغيّرونها إلى (إذا), وأنا أسأل: هل توجد (إذا) بعدها (ما) بعدها (دام)؟ , وإذا توجد فما توجيه (ما) الإعرابي؟ 


المجيب: أرسل لي أيَّ بيتٍ فيه ما ذكرتَ حتّى وإن كان وزاريًّا وتدّلل . أمّا إذا قصدتَّ أنّ هذا البيتَ جاؤوا به في امتحانات الوزاري فهذا خطأ وقع مِن واضعي الأسئلة, وما بُني على خطأ فهو خطأ, وليس بنا حاجة لتأويل أخطائهم .


السائل: هذا الذي أريد الوصولَ إليه؛ لأنّ مدرّسي الخصوصي يذكرون هذا الأمر لطلبتهم, ووضعوا قاعدةً تخصّ هذا الموضوع, وفسّرتُه أنا بالطريقة التي تداولناها أنا وأنت معًا .. إذن أنت توافقني بأنّ هذه تأويلات لا صحّة لها أليس كذلك؟


المُجيب: كلا لم أقصد ما تفضّلتَ به, أنا الذي قصدتُّه إذا كان متوافرًا في تراث العربيّة هذا التركيب فسننظر لهذا التركيب بحسب السياق الذي سيحتويه, إذ سيظهر جليًّا إذا كانت (ما) تابعة لـ(دام) أو (زائدة للتوكيد), وسأبحث الآن في تراث العربيّة الخالد ... بحثت ووجدت بيتين من الشعر جاء فيهما ما تفضّلت من تركيبٍ, وهما:  

قال الشاعر() من البحر الطويل:

إذا نحنُ لم نجزع لمن كان قبلنا    

لهونا عن الأيّام لهوَ العقائـــل

ولكـــــــــــن إذا ما دامَ مثلُ محــمّــــدٍ     

ففي طيِّ ثوبَيهِ جميعُ القبائل

قال الشاعر() من البحر الوافر:

ولستُ إذا عرا ظُلمي صديقي    

إذا ما دامَ مــــــــــــــــــن وُدّي بِبَشِّ

ووجدتُّ قولًا للفارابي(ت:350ه)؛ قال فيه: " ألَثّ المطرُ: إذا ما دامَ أيّامًا لا يُقلِعُ"().

التحليل:

     ورد التركيبُ الذي ذكرتَ في تراثنا ثلاثَ مرّات, ففي البيت الأوّل ورد هكذا (إذا ما دامَ مثلُ محمّدٍ), وفي البيت الثاني ورد هكذا (إذا ما دامَ مــن وُدّي بِبَشِّ), وفي النثر ورد هكذا (إذا ما دامَ أيّامًا), ولِتعلم أخي الكريم أنّ (ما) في البيتَينِ فضلًا عن النثر ليست بتابعة لـ(دام), بمعنى: أنّها التي تجيء بعد (إذا)؛ أي: هي الزائدة للتوكيد كقولنا():

إذا ما حلّ جُنحُ الليلِ باتت    

تراود مهجتي وتشقّ صدري  

أيّها العزيزُ هذا ما يخصّ ما سألتني عنه, وقد توسّعتُ قليلًا بحثًا عن تركيب (إذا ما زال)؛ لأنّهما يتشابهان كثيرًا فوجدتُّ ثلاثةَ أبيات من الشعرِ, وهي على النحو الآتي:

قال الشاعر():

إذا ما زال آخــــــــــــــرُهُ فجمـــــــــــــــــع    

يكون الحــــــــــــــــــــد فيه والمضـــــاء

قال الشاعر():

ما اسمُ شيءٍ من النَّبات إذا ما    

زال حـــــــرفٌ منـه غــــــــــدا حيوانا

قال الشاعر():

ليس إلا هو الشخوص إذا ما    

زال شخصٌ أتاه شخص تالي

وهنا أيضًا ورد هذا التركيب ثلاثَ مرّات؛ ففي البيت الأوّل (إذا ما زال آخــــــــــرُهُ), وفي البيت الثاني (إذا ما زال حــــرفٌ منـه), وفي البيت الثالث (إذا ما زال شخصٌ), ولتعلم أيضًا أنّ (ما) في هذه الأبيات الثلاثة ليست تابعة لـ(زال), ممّا يعني أنّها زائدة للتوكيد.

    نستبين ممّا تقدّم أنّ (ما) التي تأتي بعد (إذا) إن جاء بعدها (دام) أو (زال) فهي زائدة للتوكيد حالها كحال عدم مجيء (دام, وزال) بعدها, بمعنى آخر: إنّ (دام), و(زال) أفعال تامّة وليست ناسخة .

اللهمّ علّمنا ما ينفعُنا وانفعنا بما علّمتنا ولا تكلنا لأنفسنا طرفةَ عين

وآخر دعواي أن الحمدُ لله ربّ العالمين


_______

ثبت المصادر والمراجع

/ خزانة الأدب وغاية الأرب, ابن حجة الحموي، تقي الدين أبو بكر بن علي بن عبد الله الحموي الأزراري (ت:837هـ), المحقق: عصام شقيو, الناشر: دار ومكتبة الهلال-بيروت، دار البحار-بيروت, الطبعة: الطبعة الأخيرة 2004م.

/ ديوان ابن هانئ الأندلسي, مُحمّد بن هانئ الأزدي الأندلسي, بتحقيق: كرم البستاني, الناشر: دار بيروت, 1400ه – 1980م.

/ ديوان الأفوه الأودي, شعر: الشاعر الجاهلي الأفوه الأودي، صَلاءة بن عمرو بن مالك اليمني (ت:560م), بشرح وتحقيق: الدكتور محمد ألتونجي, الناشر: دار صادر – بيروت, الطبعة: الأولى، 1998 م.

/ ديوان امرِئ القيس, المؤلف: امرؤ القيس بن حجر بن الحارث الكندي، من بني آكل المرار (ت:545 م), اعتنى به: عبد الرحمن المصطاوي, الناشر: دار المعرفة – بيروت, الطبعة: الثانية، 1425 هـ - 2004 م.

/ ديوان عبد الغني النابلسي, عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي (ت:1730م), المصدر: مكتبة نور على الأنترنت عبر الموقع ((https www.noor-book.com .

/ ديوان عمرو بن قميئة, عمرو بن قميئة بن ذريح بن سعد بن مالك بن ضبيعة بن ثعلبة بن عكابة (ت:564م), عني بتحقيقه وشرحه: الدكتور خليل إبراهيم العطية, الناشر: دار صادر - بيروت، لبنان, الطبعة: الثانية، 1994 م.

/ ديوان النابغة الشيباني, نابغة بن شيبان, الناشر: دار الكتب المصريّة, الطبعة الثالثة .

/ مجاني الأدب في حدائق العرب, المؤلف: رزق الله بن يوسف بن عبد المسيح بن يعقوب شيخو (ت:1346هـ), الناشر: مطبعة الآباء اليسوعيين، بيروت, عام النشر: 1913 م.

/ معجم ديوان الأدب, المؤلف: أبو إبراهيم إسحاق بن إبراهيم بن الحسين الفارابي، (ت:350هـ), بتحقيق: دكتور أحمد مختار عمر, مراجعة: دكتور إبراهيم أنيس, طبعة: مؤسسة دار الشعب للصحافة والطباعة والنشر، القاهرة, عام النشر: 1424هـ - 2003م.

/ نفحة الريحانة ورشحة طلاء الحانة ـ موافقا للمطبوع, المؤلف : محمد بن أمين بن فضل الله بن محب الدين بن محمد المحبي, تحقيق : أحمد عناية, الناشر: دار الكتب العلمية - بيروت / لبنان, الطبعة : الأولى - 1426هـ -2005م.

0/أرسل تعليق

أحدث أقدم
قطاف الاخباري