من كرماء قبيلة الجبور الشيخ صالح الموسى حوت الكرم وكريم العرب

مشاهدات



بقلم ابراهيم المحجوب 


نطلق صفة شيخ العرب على اشخاص يرجع نسبهم الى عائلة تعتبر هي المرجعية في مشيخة القبيلة ولذلك تجدنا نقول اسم الشخص مع اسم مؤسس العائلة حتى وان كان بينهم ثلاثة او اربعة ظهور.. هذا المنطق والانطلاقة من ناحية النسب  اما من النواحي الاخرى فلقد برزت شخصيات كثيرة في مجتمعنا العشائري ووسط كل قبائلنا ولم يأتي هذا الظهور من فراغ وانما من عمل بطولي استطاع صاحبه ان يثبته على أرض الواقع... 

اليوم اتكلم في مقالتي هذه عن شخصية اجتماعية من قبيلة الجبور عشيرة الشويخ الجاموس يطلق عليه حوت الكرم لكرمه في واجبات الضيافة  انه الشيخ صالح الموسى ينحدر من اسرة متواضعة بعيدة عن مسميات الاقطاع او القاب السياسة استطاع بحكمته وجود يده واخلاقه وسمعته الطيبة ان يثبت شخصيته ضمن قائمة كرماء القرن وذلك لجوده وعدم تعلقه بمحبة ومسميات ((الأنا)).. 

سمعت عن كرمه الكثير والكثير وعن دوره في ايجاد حلول للمشاكل التي تحصل بين أبناء قبيلته او القبائل الاخرى فتجده دوما من السباقين لفعل الخير واصلاح ذات البين وتجد مضيفه العامر في منطقة الاصلاح الزراعي ضمن مدينة الموصل بجانبها الايمن يستقبل الزوار برحابة الصدر وجود وكرم الشيخ صالح الموسى أبو محمد  ورغم لم يحصل لنا الشرف بلقاء هكذا قامات عالية بسمعتها الطيبة وفعله للخير لجميع أبناء المجتمع فلا فرق لديه بين غني اوفقير ولافرق لديه بين مسؤول ومواطن فالجميع متساوون في مضيف هذا الشيخ الفاضل... 

وانها لفرحة كبيرة عندما نجد في مجتمعاتنا اليوم اشخاص مازالوا  متمسكين بعادات وتقاليد اصبحت شبه منسيه نتيجة ظروف الحياة المدنية وعصرنة الحاضر.. 

ولذلك من الواجب على كل الاقلام الشريفة والمستقلة مهما كانت اتجاهاتها الادبية ان تكتب وتذكر كل مناقب هؤلاء الشخصيات التي قدمت ومازالت تقدم افعال الخير للمجتمع ليس من باب الرياء او المجاملة وليس من باب المدح من أجل كلمة الشكر او الحصول على مكاسب اخرى ولكن من باب التوثيق للتاريخ حتى يعرف الجميع ان الكرم مازال موجود عند أهله وان الشجرة الطيبه فرعها ثابت واصلها في السماء..

وربما يختلط على افكار القارئ الكريم متغيرات الامور من خلال ما ينشر من عزائم وولائم اعتبرناها سياسية او بذخ للمال العام بحجة شخص معين او اموال التجارات المشكوك في مصادرها فتلك الامور تعتبر دخيلة على مضايفنا ومجتمعاتنا ولاتعتبر من انواع الكرم كون الاموال الموجودة فيها تعتبر مشبوهة وربما محرمة شرعا.. 

اما الكرم الموجود عند العوائل والبيوت العربية الاصيلة وماعرف عن مضائفهم ودواوينهم فهو رمز للأصالة وتهذيب للنفوس الطيبة وماقيل في التاريخ عن كرماء العرب ومدحه وأيده الدين  الاسلامي وكل الاديان السماوية الاخرى فهو يعتبر من السنة الحسنة ومن الصفات الطيبة والعادات والاعراف القبيلة الاصيلة.. وقد ذكر الله سبحانه وتعالى في محكم كتابه الكريم... 

((  الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُم بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ سِرًّا وَعَلاَنِيَةً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ  )) 

صدق الله العلي العظيم

وهذا ما دفعنا لكتابة بعض مقالاتنا عن هؤلاء الشيوخ الاجلاء رغم وجود معارضة من قبل بعض الأشخاص احيانا 

ان الشيخ صالح الموسى هو احد بل من الأوائل البارزين في الساحة العشائرية وفي مقدمة رجالات المجتمع بكرمه وجوده وحسن استقباله لضيوفه الذين يتوافدون عليه من داخل وخارج البلاد والذين يأتون قاصدين مضيفه العامر من كل انحاء المحافظات الوسطى والجنوبية اضافة لكل ابناء نواحي واقضية وقرى محافظة نينوى فهو صاحب مضيف لجميع أبناء القبائل وليس لإخوانه وابناء عمومته من قبيلة الجبور فقط... 

وختاما  وعذرا للكلمات القليلة بحق هكذا شخصية اجتماعية عشائرية كريمة سيذكرها التاريخ من اوسع ابوابه هديتي هذا البيت من الزهيري... 

ان جاد بيك الوكت ويا الكرام تجود 

ودياركم بالعرب حط وسكنها الجود 

صالح الموسى علم بالطيب هو موجود 

وكل الرجال اوگفت وطيبكم سابق 

عامر مضيفك ترى من غدا ومن سابق 

وخافن يدور الوكت والناس تتسابق 

تبقى كريم الاصل حوت الكرم والجود 


0/أرسل تعليق

أحدث أقدم
قطاف الاخباري