غيظ من فيض

مشاهدات

 


هند شوكت الشمري


تسالني عن حالي وكيف أنا؟

سأقولها لك بلا تردد

 لقد تتبعت اتفه اشيائي

وركزت في ابسط تفاصيلي

كلماتُك اثقلت كاهلي

طوقتني بنظرات 

أَستنفرت كل قواي وجلست 

في زاوية غرفتي

نبضات قلبي تتصاعد شيئاً فشيئاً

أَحسست بان روحي أطبقت 

عليها هموم كثيرة

أَصابتني لوعة تجتاح صدري

وقفت لأجمع اشلائي

وأخذ انفاسي 

وأرتب افكاري المبعثرة

صدى صوتك في رأسي يدق كالناقوس

أَبجَدِياتي انقلبت على بعضها

اشتد رنينُ الرعد في مسامعي

كلماتُك مدَويةٌ تتراشق كالرصاص

تجتاح قلبي 

وكأن صوتك أَسمعه للوهلةِ الاولى

امتدت مساحة الغضب  

التي في وجهك

واهتزت احاسيسي نحوك

ملامح وجهي عيني تبدلت

 اصبحت مشاعري مضطربة  وكأنها تتلاطم كأمواج البحر.

في لحظاتِ ،

تهيأ لي اني أَنتقل الى عالم اخر

والذي أَمامي أَمسى غريبا عني

كأني أَتعرف عليه لأول مرة

تملكني شي غريب كأن العالم  انقلب على بعضه

وقد أَدخلتني في دائرةِ المحالِ

أُفكر بكل الحروف  والكلمات

أَين أنا من سطور شعرك والنثرِ

والقصصِ وكل الاقاويل؟

هل انجلى بغمضةِ عين

 وأصبحت الشمس لا تضحى

وغشي الليل قلبك

وما عاد يجدي لا قولٌ ولا فعل

 وأن قلبك تجرد

 من الودِ والوئام

اشعَرتَّني ببرودة  العاطفة

وقساوةِ الصقيع المفزع

وكأن اغصان الحب تجردت

وذبلت كل الاوراقِِ

بعد ذلك لاتسالني عن حالي واحوالي

سأكتفي  برمشة عيني وبالابتعاد

وكيف الملمُ كل  شظاياي 

التي تناثرت....

0/أرسل تعليق

أحدث أقدم
قطاف الاخباري