شباب الحروب

مشاهدات




سحر صلاح الخزاعي



الحروب محارق المستقبل وأكثر وأعظم نتائجها هو انعكاساتها السلبية على شريحة تعد الأكثر أهمية في بناء المستقبل وتشكل الشريحة الأوسع تضررا منها.

يتم تصنيف الشعوب على أساس انها شعوب شابة 

وشعوب كهلة وهذا التصنيف متأتي من نسبة الشباب في المجتمع او نسبة الكبار فيه.

فكلما زادت نسبة الشباب صنفت تلك الشعوب بالشابة لأنها تمتلك رصيدا من الشباب هم يشكلون عماد تطورها ونمائها .

ولكن مقابل هذا تشكل هذه الشريحة وقودا للحرب حين يستعر اوارها فهم السواعد القادرة على الدفاع وحمل السلاح لانهم الطاقة التي تحتمل ويلات الحروب .

وبذلك يكونون أول المتضررين في السلسة المجتمعية .

فتتأثر هذه الشريحة بجوانب متعددة اولها تعطيل الطاقات كلما امتد زمن الحرب .

وثانيهما تتعرض هذه الشريحة لويلات الحرب من خلال بروز شريحة معطلة جسديا نتيجة العوق الذي يصيبها وبذلك تكون هذه الشريحة التي اصابعا العوق عبئا على المجتمع لأنها في الغالب تكون خارج القدرة على الأنتاج وفي مقابل ذلك حاجتها للرعاية المستمرة .

وثالثهما وخلال الحرب تتعرض هذه الشريحة للتتاقص وهذا التناقص له مؤثرات جانبية اخرى تتعلق بأزدياد نسبة الإناث على الرحل وهنا تبرز مشكلة أخرى تتعلق بمستويات التزواج وتعرضها للنقصان مما يخلق اجيالا انثوية تعاني من تأخر الزواج.

وهذا في المجتمعات الشرقية من المشاكل الكبيرة  التي تصيب المجتمعات بالأضرار المتعدد .

الحروب محارق لاتنتهي وتاثيراتها لاتقتصر على النواحي الأقتصادية والخسائر المادية بل ان ذلك اهون الخسائر والذي يمكن تداركه بمعالجات وخطط اقتصادية.

ولكن كيف تعالج مجاميع من الشباب المتأثر بافكار الحرب وعنفها وهو الذي تعرض لصدمات نفسية.

المجتمعات التي تعيش الحرب تكثر فيها المشاكل النفسية وتكون مجتمعات مازومة وحادة المزاج وسريعة الإنفعال وعلاج ذلك لن يكون سهلا فتلك الانعكاسات تلقي بظلالها على الأسر مما يعني امتداد تأثيراتها حتى على الأجيال اللاحقة من خلال اخطاء التربية الاسرية او ولادة الطفل في بيئة مازومة .

يحتاج الأمر الى الكثير من العمل لتخطي تلك الآثار وهذا ماتعانية شعوب الشرق كونها من المجتمعات التي تكثر فيها الصراعات والحروب داخليا وخارجيا لذلك تناشر علامات التخلف الواضح فيها بالقياس للشعوب المستقرة الهادئة الماضية بخطط تنموية واضحة.

الشعوب وحين تنتهي حروبها تخوص حرب اخرى لمعالجة اثار الحروب وهذه هي الحرب الاخطر والاعظم ونتائجها بحاجة الى وقت كبير للمعالجة وتخطي ٱثارها.

0/أرسل تعليق

أحدث أقدم
قطاف الاخباري