انا والقصيدة

مشاهدات



شعر رزاق مسلم الدجيلي


انا والقصيدة،

صديقان في محراب الكلمة..

احبها وتحبني..

اشاكسها احيانا..

او اغضب منها.،

لكنها تعرف مدى عشقي لها


انا والقصيدة

قلبٌ واحد في جسدين

لايعرف التوقف..

يعرف سر المغازلة والتودد والعشق

حين يرحل الجسد عن نصفه الآخر.

يجذبه القلب بقوة من أجل الحياة


انا والقصيدة،

حلم لاينتهي.،

يستفزني دائما

تمر بي في عالم الذاكرة.،

تشدني اليها،

نشعر كطفلين يلعبان معا،

ويقضيان وقتيهما في عالم الطفولة اللامنتهي


انا والقصيدة،

ألمٌ، توجس، معاناة، ومكابدة،

أراها حزينة على قارعة الطريق

تشتكي آهاتها.،

تبثٌني شكواها

أشدها اليً

أضمها إلى قلبي متلهفا اليها

ًواجعلها تحس بالأمان دائما وابدا


انا والقصيدة،

عاشقان في محراب التهجد، والتوحد ، والعبادة

تقف دائما إلى جنبي

مثلما الجسد إلى ظلٍه،

نرحل، نجيء، نفرح، ونحزن معا

نعيش في صومعة واحدة،

لأنها تعرف انني اغازلها دائما


0/أرسل تعليق

أحدث أقدم
قطاف الاخباري