أجهزة الأمن مستعدّة لكلّ السيناريوهات في الضفة الغربيّة

مشاهدات

 


تشير مصادر إعلاميّة بالضفة الغربيّة إلى أنّ أجهزة الأمن في حالة تأهّب استعدادًا لأيّ انفلات أمنيّ محتمل. 


وبحسب هذه المصادر فإنّ رئيس السلطة الفلسطينية، أبو مازن، قد أمر بتعزيز الحضور الأمني في مختلف محافظات الضفة الغربيّة، بعد ورود أنباء من مصادر شبه مؤكّدة حول وجود تهديدات أمنيّة داخليّة. 

هذا وقد وجّه بعض النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي دعوات للنزول إلى شوارع الضفة الغربيّة والتظاهر بطريقة سلميّة والاحتجاج ضدّ اعتداءات دولة الاحتلال، وقد صحبتها دعوات أخرى لممارسة العنف والفوضى، وهو ما ترفضه السلطة برام الله نظرًا لاعتبارات عدّة أهمّها الضرر الذي سيحدث للاقتصاد الوطني في حال عمّت الفوضى المنطقة. 

كما وأكّد عدّة مسؤولين برام الله إلى أنّ العنف مرفوض مهما كان المروّج له ومهما كانت دافعه، لأنّ العنف سيجلب العنف ويولّد الضغينة، ودعا المسؤولون إسرائيل للإيقاف الفوري لإطلاق النّار. 

من ناحية أخرى، أشارت مصادر إلى أنّ هناك مساعي برام الله للتوسّط بين غزّة وإسرائيل من أجل التوصل إلى هدنة إيقاف إطلاق النّار، وقد انتشرت أنباء في الساعات الأخيرة أفادت وجود محاولات جادّة للوساطة بين طرفي النّزاع، ويبدو أنّ هناك آفاقًا قريبة لانفراج الأزمة الراهنة.

يُذكر أنّ هناك تعطّلا في إيراد المساعدات الإنسانيّة لقطاع غزّة نظرًا لاستمرار القصف من الجانب الإسرائيلي، وقد دعت منظمات إغاثة دوليّة إلى هدنة سياسيّة لإيصال المساعدات العاجلة للجرحى والمشرّدين، في حرب هي الأعنف من نوعها منذ سنوات.  


0/أرسل تعليق

أحدث أقدم
قطاف الاخباري