مضيف قبيلة الجبور... والشيخ عواد محمد السليمان مضيف لكل شيوخ القبائل

مشاهدات




بقلم ابراهيم المحجوب 


كانت في البداية هذه الفكرة ترافق الشيخ عواد محمد سليمان منذ بداية حياته كونه تربى وتعلم على الكثير من العادات والتقاليد الأصيلة في مضيف والده الشيخ محمد سليمان ابوعيسى رحمه الله الذي يعتبر احد الثوابت في قبيلة الجبور  وله مواقف عديدة ومشهود له بإصلاح ذات البين والبنان في الجود والكرم... 

ان فكرة انشاء المضيف جاءت منذ فتره طويله ولكنها تأجلت عده مرات بسبب الاوضاع الأمنية التي شهدتها محافظه نينوى وبسبب الاحداث في البلاد بشكل عام ولكن الشيخ عواد محمد السليمان ابو ثائر كان مصمماً على انجاز هذا الصرح  العملاق باسم كل قبيله الجبور وان يكون مقر  لجميع ابناء القبيلة وان يستقبل الضيوف ليل نهار في هذا المضيف الكبير والعامر... 

فقام الشيخ ابو ثائر بالاستعانة بمهندسين معماريين من ذوي الاختصاص في مجال الاعمار لإقامة وتخطيط ووضع اللبنات الاولى وحجر الاساس على مساحه ارض تقدر بألاف الامتار فتواصل الاعمار بدون انقطاع بعد نهاية الاحداث التي شهدتها مدينة الموصل. وتم انجاز البناء على شكل مراحل وكل مرحلة يكون فيها انجاز معين فالمرحلة الاولى تمت ببناء ديوان كبير يقدر بطول ٣٥ متر  وعرض  ١١ متر مع ديكورات عمرانية حديثة وخدمات كاملة وفق التطور العمراني الحديث واثاث من ارقى المناشىء العالمية  ثم الانجاز الثاني ببناء ديوان ثاني يبلغ طول بناءه ٣٠ متر وبعرض ٦ امتار  وايضا وفق الطراز والبناء الحديث 

وبنفس التأثيث للديوان الاول  ليلتحق بهما الديوان الثالث ووفق الطراز والبناء المعماري المميز ولكن بأثاث ريفي يجلس فيه الضيوف وهم يتنفسون عبق الماضي ويعيشون اجواء البادية والجزيرة مع الخدمات المدنية الاخرى...

عزيزي القارئ الكريم 

ان بناء مضيف وفق الطراز العمراني الحديث وعلى مساحة ارض تقدر بأكثر من خمسة آلاف متر وبتقنيات حديثة مضافاً فيها كل وسائل الراحة فلابد ان تكلفتها المادية كبيرة ولكن الشيخ عواد محمد السليمان يعتبر كل ما قام به من مجهود مادي ومعنوي لجمع شمل قبيلته وليكون ديوانه ملتقى لكل شيوخ ابناء قبيلته واستقبال كل شيوخ ووجهاء القبائل الاخرى مفخرة يعتز بها كونه انسان يحب الخير للجميع ويحب ان تلتقي الناس دوماً في الطيب والمسرات..

ومن هذا المنطلق قام ببناء هكذا اعمار سوف يبقى شاهدا على التاريخ لتجديد العادات والتقاليد الأصيلة في قبيلة الجبور هذه القبيلة التي يقدر عدد ابنائها بملايين الاشخاص وهم منتشرون في كل ارجاء الوطن العربي ولهم دواوين ومضايف عامرة في ارجاء المعمورة...

لقد تم اختيار موقع المضيف من قبل الشيخ عواد محمد السليمان في موقع مميز وفي اطراف مدينة الموصل من الجهة الغربية الشمالية وعلى الشارع العام الرابط بين مدن ونواحي غرب الموصل مع مدينة الموصل وفي منطقة مرتفعة ليبدوا شاهداً للعيان وكذلك حتى يكون دلالة واضحة ومعالم من معالم الحضارة العمرانية لقبيلة الجبور

فاليوم عاد الشيخ عواد محمد السليمان بضيافته للحاضرين وافتتاحه هذا المضيف والديوان العامر المجد للسلطنة الجبرية والامارة التي اقامها جده السلطان جبر في منطقة نجد والحجاز  والتي مازالت قائمة اثارها لحد يومنا هذا متمثلة بآبار هداج التي كانت تروي الحجيج وقوافلهم عندما يقصدون اداء فريضة الحج ومازال جامع الجبرين الكبير والمميز في المملكة العربية السعودية يشهد بان قبيلة الجبور وتاريخها الاسلامي المشرف موجودة في كل زمان ومكان...وللمعلومة ان السيد مدير عام دائرة شؤون العشائر العراقية في وزارة الداخلية ومعه السيد المحافظ وعدد من السادة اعضاء البرلمان والمسوؤلين المحليين وجمع من شيوخ ووجهاء القبائل العراقيه من الشمال والوسط والجنوب سوف يحضرون بعد ايام قليلة لافتتاح هذا المضيف وسوف تكون الدعوة مختصرة وعلى شكل وجبات بسبب الظروف الصحية التي يمر بها  البلاد ومارافق فايروس كورونا كوفيد ١٩...

ومالفت انتباهي اليوم هو جمع مبارك من مشايخ قبيلة الجبور وقد بدأو يترددون على المضيف للمشاركة في الرأي والمشورة مع الشيخ عواد ابوثائر وكان في مقدمتهم الشيخ جاسم الگصمي والشيخ عبدالله احمد العواد احد شيوخ عشيرة الشيوخ والشيخ سالم العجل شيخ عشيرة الجوابنه ومعه ابن عمه حسين الولي والشيخ سحاب شيخ عشيرة اللويزين  واحد شيوخ عشيرة البكاره الشيخ صالح الحبيب وعدد من وجهاء وشيوخ القبائل.. 

نعم ياشيخ عواد السليمان لقد اعدت الى الاذهان امارة اجدادك بكرمك هذا وبإنشائك مضيف قبيلة الجبور مضيف العز  والجاه. مضيف الوحدة والجمع المؤمن...مضيف اخوة هدلة....فمهما كتبنا ومهما قلنا لا نستطيع ان نعطيك حقك لما قمت به ونحن نعلم انك كريم ابن كريم وان الكرم شجاعة والشجاعة رجولة وانت حملت كل هذه الصفات فاستحقيت منا الثناء والمدح لا مجاملة ولكنها حقيقة وشهادة للتاريخ يجب تدوينها وذكرها فالطيب زرعاً لا ينبت الا في الاراضي الطيبة...

مبارك  عليك اعتاب ديوانك 

وانت الاصيل افتحت للخير ديوانك 

قصدوك كل العرب مهيوب  ديوانك

وقدمت خير وفضل عفيه عليك وجد 

ألسماك عواد عود الاطياب ووجد 

من عهد جدك جبر ولظهور جد بجد 

يبقى شهادة وفخر عواد ديوانك 

---------------------------------

الجبور ملح الارض بگلوبهم طيبه 

اصل وشهامه وكرم والمنبع الطيبه 

ابجاه ذاك النبي المسكنو طيبه 

ولد السلاطين دوم وشانهم عالي 

مثل الگمر بالسما ونوروا يظل عالي 

احفاد جدي جبر دوم بطرف عالي 

وعواد اصبح مدرسه بالكرم والطيبه 

----------------------------------

وتحية والف مبروك لك ولعائلتك ولأحفادك من بعدك هذا المضيف والديوان العامر ونتمنى ان شاء الله لكل شيوخنا الاجلاء ان تكون دواوينهم مفتوحه امام الضيوف وامام الناس التي تقصدهم وحتى تبقى صلة الارحام ويبقون السند للمحتاجين.. وتبقى الارض عامرة باهلها وناسها الطيبين امثالكم ايها الشيخ الجليل عواد محمد السليمان ابو ثائر...

((ان الأرض لله يورثها من يشاء من عباده والعاقبة للمتقينصدق الله العظيم

0/أرسل تعليق

أحدث أقدم
قطاف الاخباري